facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الزحف إلى رأس السنة!


حلمي الأسمر
03-01-2018 12:45 AM

-1-
ليلة رأس السنة كنت عائدا إلى البيت قبيل حلول العام الجديد بساعة، وهالني منظر «زحف» السيارات إلى غرب عمان، فيما كان رجال الأمن العام منشغلين بتحويلات السير للسيطرة على أزمة هذا الزحف، والاختناقات المرورية التي تسببت بها هذه «المناسبة»، وكم أشفقت على هؤلاء الرجال الذين تركوا بيوتهم في ذلك البرد القارس جدا، لحراسة وتنظيم «زحف» المحتفلين بـرأس السنة!

عدت إلى البيت وأنا اشعر بكثير من الاكتئاب، وبدأت بقراءة بعض ما يريح القلب، ويبعث السلوى في النفس المتعبة..

-2-
انتهى عام وبدأ عام آخر، وكثيرون لا يهتمون لا برأس السنة ولا بذيلها، حتى أنهم لا يعدون الأيام، عملا بأحكام المثل السائر «الشهر اللي ما إلك فيه لا تعد أيامه». هذا ليس تشاؤما بقدر ما هو توصيف لحال قائم ، فأمة على هامش التاريخ ، لا يعنيها غير مطاردة رغيف الخبز، أو سرقة هذا الرغيف من بيوت آخرين، لا يعنيها أمر السنين والأيام ، مضت أو أقبلت،.
ولكن، ما تعني الأيام لأمة حية؟.

يُحكى أن رجلاً كان يحاسب نفسه ، فحسب يوماً سني عمره ، فوجدها ستين سنة. فحسب أيامها ، فوجدها واحداً وعشرين ألف يوم وخمسمائة يوم. فصرخ صرخة ، وخرّ مغشياً عليه. فلما أفاق قال: يا ويلتاه ، أنا آتي ربي بواحد وعشرين ألفا وخمسمائة ذنب؟، يقول هذا لو كان يقترف ذنباً واحداً في كل يوم ، فكيف بذنوب كثيرة لا تحصى؟.

ثم قال: آه عليّ ، عمرت دنياي ، وخربت أخراي ، وعصيت مولاي ، ثم لا أشتهي النقلة من العمران إلى الخراب ، جاء في الحديث الشريف: اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك ، وحياتك قبل موتك،.

يقول حكيم التابعين الحسن البصري رحمه الله: (ما مرّ يوم على ابن آدم إلا قال له: ابن آدم ، إني يوم جديد ، وعلى عملك شهيد، وإذا ذهبت عنك لم أرجع إليك ، فقدّم ما شئت تجده بين يديك، وأخّر ما شئت فلن يعود أبداُ إليك). وقال رحمه الله «يا ابن آدم إنما أنت أيام ، كلما ذهب يومّ ذهب بعضك» وقال: الدنيا ثلاثة أيام: أما الأمس فقد ذهب بما فيه وأما غداً فلعلّك لا تدركه وأما اليوم فلك فاعمل فيه،.

وقال أحد الحكماء: أمس أجل، واليوم عمل، وغداً أمل. فلا يلهينك الأمل عن العمل، وقال آخر: يا ابن آدم.. تُؤتى كل يوم برزقك وأنت تحزن ، وينقص عمرك وأنت لا تحزن وتطلب ما يطغيك وعندك ما يكفيك ، وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: (لولا ثلاث ما أحببت العيش يوماً واحداً: الظمأ لله بالهواجر ، والسجود لله في جوف الليل ، ومجالسة أقوام ينتقون أطياب الكلام كما يُنتقى أطياب الثمر).

كان السلف الصالح يسمون الصلوات الخمس بميزان اليوم، ويسمون الجمعة ميزان الأسبوع، ويسمون رمضان ميزان العام، ويسمون الحج ميزان العمر، حرصا على أن يسلم لأحدهم يومه اولا، فإذا مضى اليوم كان همه في سلامة الاسبوع، ومن ثم في سلامة العام، ثم في سلامة العمر!

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :