facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بين شفتي والرياضيات ثأر قديم ..


اخلاص القاضي
08-01-2018 07:40 PM

منذ صغرنا كنا نعتقد أن ضرب المعلمة لنا هو حق لها ينبغي أن ننصاع له ونفرح حين نفلت من العقاب وكأن "القتلة " هي القاعدة والدرس استثناء.

كنت ولا زلت أكره الرياضيات لان معلمتي واذكر اسمها جيدا ، ولا يفارقني ولن يفارقني " مس دمية " كانت تتفنن في طريقة التعذيب اذا شعرت هي انني بدوت بطيئة في حل مسألة معقدة-وفقا لعمري وصفي في المرحلة الابتدائية - بل كانت تستلذ استباقا لعدم قدرتي على الحل السريع فتنقض علي باسلوب لا يمكن أن انساه..

كان الفصل شتاءا وكانت المسافة بين مدرسة عائشة في شارع باب الواد بالزرقاء وبيتي في شارع السعادة ليست بقليلة على طفلة تسلكها مشيا على الأقدام ..فاصل للمدرسة وقد نشغت شفتاي من البرد واحمر انفي وازرقت يداي..في هذه اللحظة كانت لا تجد اكثر متعة من "قرص شفتي ولويها لدرجة تدمي، كيف لا والدنيا "موت برد "..

أما هي فلا تأبه بحل المسألة ولا بدمائي..لتنقل لك شعورا وكأنها سجينة اطلقت للحرية، في حين الملم انا ذاتي حزنا وامسح دمي بسرعة خوفا من ضربة مزدوجة واعرض عن توجيه اي استفسار خوفا منها مدعية الفهم الكامل للمسألة ، شاكرة الله ان الضربة اليوم اقتصرت على "لوي الشفاه" فحسب؛ إذ إن حصصا اخرى كانت شاهدة على صنف اخر من التلذذ بالعنف؛حين تأتيك "مساحة اللوح" مضرجة ببقايا الطباشير لتحط على راسك من مسافة ليست صفرية ومركزة بعناية، اذ كانت " مس دمية " المصون تعشق المساحات الطائرة التي تستقر على رأس احدانا محدثة انكسارا في الخاطر وشظايا الطبشور الابيض يلون شعرنا ورموشنا شيبا " كالفئران بالطحين ".

وقد سبقنا الشيب رسما على خارطة الحزن والانكفاء؛ لقد زرعت فينا رعبا كافيا لتأسيس عشرات الخلايا النائمة؛ يظنها النظام تهديدا له؛ بيد انها في واقع الامر مرض تولد عن مرض.. وحسرة انجبتها منظومة اللاتربية واللاتعليم
ومنذ ذلك الالم..احلم لليوم انني على موعد مع امتحان للرياضيات وقد نسيت كيفية الحل.

ومنذ ذلك الرعب.. اكره الدمى لانها اسقاطا تذكرني بمفرد اسم المعلمة الظالمة "مس دمية"

وللرعب بقية...




  • 1 معلم 08-01-2018 | 08:45 PM

    غريب ! الا توجد لهذه المعلمه أي حسنه ؟

  • 2 مؤيد عادل عبد الغني زيتون 09-01-2018 | 09:39 AM

    كل الأحترام والتقدير للأستاذة إخلاص القاضي .

  • 3 مؤيد عادل عبد الغني زيتون 09-01-2018 | 09:40 AM

    كل الأحترام والتقدير للأستاذة إخلاص القاضي .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :