facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رصاصة خالد محادين .. كمعط الوجع وابلغ منهم كثيرا ؟


د.حسين محادين
07-03-2009 01:55 PM

يقول خالد محادين في احدى قصائده ( الكلمة رصاصة مُبصرة فليقل كل منا كلمته)

وعندما قالها نيابة عنا نحن الموجوعون كضحايا للقرارات المجيرة لمصلحتهم كممثليين عن قواعدهم الانتخابية كألافتراض وباسم القانون؛ فأنه نجح وحده كمبدع عضوي بأن يُعيد للكلمة الموقف كامل امتدادها في وجه قراراتهم التي تضيق بالتعددية؛ لابل انه اراحنا بها كمواطنين ذبلت حناجرنا من الغضب الهامس والمتثاقل بالمجاملة والنفاق لهم احيانا كثيرة؛حتى غدوا غير اّّبهين بلغة الصمت التي تسيدت حواسنا المتعبةأصلا ازاء جُل مطالباتهم وبالكثير من مصاحباتها.

* صحيح ان خالدا قد اطلاق عتاده المُبصر نحو الخاطىء من المطالبات والممارسات منهم ولكنه نجح ايضا في اختبار قوى الشد العكسي التي تحاول الابقاء على الكلمات والمواقف الاعلامية ان تبقى خرساء او زاحفة على ركبها في محاولة ستفشل ان تواترت الاحتكاكات التنويرية للاعلام مع كل ما من شأنه ان يكمم الافواه او ان يكسر الاقلام الصادقة وهي الاخذة في الازدياد في بلدنا النازع للتحولات الديمقراطية وبدعم مباشر من جلالة الملك عبر الكثير من التوجيهات والممارسات والتي توجها القرار الاخير لقضائنا العريق والقاضي بعدم انطباق قانون المطبوعات على المواقع الالكترونيةالتي تكاد ان تكون رئتنا وعيننا الوحدتان للمشاركة والتنفس في جزءعزيز من وطن عربي وصفه المبدع المرحوم يوسف أدريس بأن الحرية المتوافرة فيه لاتكفي اديبا واحدا كي يتنفس ؛فما بال اولئك الذين يضيقون حتى بنصف تنفس لنا كمواطنين ؟؟.

* اخيرا لقد فتحت محاولة تكميم الابصار وخنق المداد في اغماد مبدعينا الكثير من الغضب الشعبي افرادا ومؤسسات ومواقع الكترونية والذين يغالبون مثل هذه المحاولات وما عشناه من تدفق للمشاعر النبيلة انما يحمل الكثير من المعان الضافية لتمسكهم جميعا بأحقيتنا وجدارتنا كأردنيين عربا ومسلمين بالتفكير والتعبير عن كامل اماللنا ومواجعنا ازاء كل من يسعى للعمل بالضد من كل هذه الحقوق الدسترية في دولة القانون والمؤسسات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :