facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الزعبي للصبيحي :الكاتب الذي "يشترى" بشحمه ولحمه وقلمه .. قلم قايم .. هو الذي يعد سلعة تجارية


احمد حسن الزعبي
08-03-2009 12:36 AM

الأستاذ العزيز محمد الصبيحي تحية طيبة وبعد،
لقد قرأت مقالك ، وسرّني انك تتابع ما نكتب، وسرّني أكثر حرصك الشديد على اسمي واسم الصحفية التي أكتب بها حتى أنني لم أجد في قاموس الشكر كلمات تسعفني..
قصة خدمات الرسائل القصيرة ، قصة يطول شرحها ، لكن سأتناولها من الجانب الذي يخصّني: أول عرض تلقيته من شركات الخلوي كان قبل عامين في البداية رفضت للأسباب التي بدت لك ظاهرة في المقال، ثم قبلت بعد ذلك بعد استشارات طويلة قمت بها مع الأصدقاء 'شِرواك'..لأسباب هذه بعضها:

1- أولاً الرسائل النصية تتيح للكاتب الانتشار خارج فئة قراء الصحف ..من الشباب والمشتركين وهواة الاتصالات ..وتحق للكاتب انتشاراً اضافياً وفرصة لبث مقالاته وأفكاره.

2- سقف الحرية التي تتمتع به الرسائل القصيرة ، لايمكن أن تتحمله اي صحيفة عربية.

3- 'اسافين' ليس رسائل ساخرة وحسب بل هي رسائل جادة وناقدة ايضاَ.

4- لا تندرج هذه الخدمة تحت بند'العيب' ولا تحت بند'الحرام' فهي مجازاً شرعاً وعرفاًولا يوجد ما يحرجنا من استخدامها.

5- لو كان المنطق الذي تحدّثتم به صحيح، لكان محرم على الكاتب ان يصدر كتاباً ويبيعه ..أو يكتب مسلسلاً ويقبض ثمنه الا تندرج هذه تحت الأفكار ايضاَ.. ولا أدري أن كنت يا استاذ محمد تكتب لجريدتكم بالمجان ؟

6- صدقني لو تطلب منّي أي شركة خلوي الآن ..أن أزودها برسائل نصية مجاناً على استعداد مقابل ان تنشر أفكاري و'قفشاتي 'ان صح التعبير وأن توصل صوتي المرتفع، فالابتسامة صدقة في ظل هذا الظرف العبوس يا استاذي العزيز.

7- حسب معرفتي أن هذه الخدمة اختيارية ، فلا يوجد 'قنوة' مع كل رسالة يا بتشترك يا بفنّعك'..تماماً كمن يقطع تذكرة ليحضر مسرحية..هذا اختياره وهو بكامل قواه العقلية.

8- آسف لأنكم استخدمتم عنوان' عندما يتحول الكاتب الى سلعة تجارية' ..وأنتم تعرفون أنه ليس الكاتب الذي يستغل نتاجه الفكري بأوسع الطرق وأكثرها شرعية هو 'السلعة التجارية' ..وأنما الكاتب الذي 'يشترى' بشحمه ولحمه وقلمه ..قلم قايم...هو الذي يعد سلعة تجارية.

أتمنى ان أكون قد وفقت بتبيان أسبابي..وأختم بمحبتي لك ايها الزميل الكبير...

احمد حسن الزعبي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :