facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لم ولن يحتفلن بيوم المرأة العالمي ؟!!


11-03-2009 12:38 AM

جلست بهدوء قلقة ومسحة من الألم تعلو وجهها الجميل , جلست خلف جهاز الحاسوب خاصتها تطبع الكتب المطلوبة منها وترتشف فنجان القهوة بين الفينة والأخرى , مضت بضع أشهر منذ رأيتها للمرة الأولى رأيت فيها امرأة جميلة رشيقة وأنيقة دائمة الابتسام , عرفت منها أنها كانت تعمل في إحدى الدوائر الحكومية في إحدى القرى البعيدة وأنها انتقلت حديثا للعمل في الدائرة المركزية , لم اسأل عن سبب انتقالها حيث من الطبيعي أن يبحث الموظف عن المكان الأفضل ليطور نفسه ولكن اليوم جاءت اللحظة التي نرفع الستارة عن سبب تلك النظرة القلقة التي تحاول إخفاءها بالابتسام الدائم فاليوم هو يوم المرأة العالمي الذي اختلفت فيه نساء العالم في الثامن من آذار حيث كنت منهكة مع مجموعة من الزميلات ببحث الموضوع من عدة جوانب , لتخرج عن صمتها فجأة معلنة أن هذا زيف وكذب وخداع فليس للمرأة أن تحتفل بيوم المرأة العالمي فقالت أي احتفال لواحدة مثلي أمضيت عقد من الزمان أجهد في إرضاء رجل لا يعرف شيء يخص تلك المرأة سوى إنجاب الأطفال وإرضاء الغرائز وتحضير الطعام فقد كان ذنبي العظيم حصولي على شهادة جامعية فرحت كثيرا عند حصولي عليها ولكنني لم أتصور أن تصبح شهادتي تلك السكين التي اجتثت أماني وسعادتي أنا وأطفالي ولم أكن اعلم أن قبولي بالزواج من رجل لا يحمل شهادة والرغبة في تكوين أسرة معه سيولد كل ذلك الحقد والكراهية في قلبه فقد أصبحت تلك الشهادة العصا التي اضرب بها وأهان أمام أطفالي كل يوم فتحملت كل أصناف العذاب من اجل أطفالي وأسرتي ولكن وبعد طول معاناة طلبت الطلاق فما كان منه أن أسرع بالتخلص مني ومن أطفالي ليجد لنفسه زوجة جديدة لم تعرف في حياتها سوى قول أمرك يا سيدي وأنت اليوم تنادين بالاحتفال بيوم المرأة العالمي لماذا وكيف ذلك ؟! صفعتني بسؤالها فلم أجد إجابة له فهي محقة تماما .هذا نموذج واحد من الآلاف النماذج لنساء مسحوقات لم يسمعن أبدا بيوم المرأة العالمي , سمعت بأذني احد الرجال وأقولها آسفة بأنه حاصل على درجة علمية عالية وذو منصب مرموق معلقا على حادثة دهس طفلة بريئة لم تتجاوز الخامسة (يالله ارتاحو أهلها من همها !!!) دون أدنى إحساس بالحزن أو الأسف على تلك الملاك , نساء وفتيات في عمر الورد يقتلن بدم بارد كل يوم باسم الشرف , أمهات بقين سنين طويلة يسهرن ليل نهار على تربية أبناء عاقون ، ما أن حصلوا على رخصة القيادة وزوجة حقودة حتى أسرعوا برميهن في دور العجزة لإرضاء غرور الزوجات , كثيرات ممن انقدن مرغمات إلى أروقة المحاكم للتنازل عن حقوقهن بالإرث الذي أحل الله لهن , ماجدات عملن بصمت للحصول على بعض المال لتربية أطفالهن بعد أن خطفت يد الموت أزواجهن وتخلى العالم عنهن , طالبات متفوقات حرمن متابعة الدراسة الجامعية بسبب وجود إخوة ذكور بحاجة تلك النقود , باكيات كثيرات حرمهن القدر من إنجاب الأطفال فباتت حياتهن عبارة عن برنامج يومي من التهديد بالطلاق أو بإحضار زوجة جديدة أو تلك التي أنجبت الفتيات فقط وباتت تلاحقها نظرات الشفقة في كل مكان وتلك وتلك حالات كثيرة لا مجال لحصرها , كلها نماذج لنساء مسحوقات لدرجة أنهن أذا ذكر يوم المرأة العالمي ودون التنكر بزي الرجال معلنات التبرع بهذا الاحتفالالهش المزيف للمحظوظات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :