facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طلاسم هيكل على ارضية الجزيرة ..


باسل العكور
15-03-2009 12:55 AM

ما جاء في الحلقة الاولى من برنامج مع هيكل التي عنونت حلقاتها ب "طلاسم 67.. ملك في مصيدة " افتقر تماما لاي شكل من اشكال السرد التاريخي التوثيقي للمرحلة ، حيث انصرف الراوي فيها لتسجيل انطباعاته ومواقفه وقناعاته في اطار تاريخي افتراضي رُسم في مخيلته وزرع بشريحة كمبيوترية رديئة الصنع سعيا لتلقيم الجمهور العربي رواية جديدة للتاريخ الذي استمد "هيكل الجزيرة " لوحاته وخرائطه من المصادر ما غيرها . ..

ورغم فداحة الجرم الا اننا يجب ان نركز على دوافع الرجل قبل ان نهتم بمضمون ما قاله....ولانه لا يوجد في السياسة فكر برئ ، فاننا يجب ان نفكر مئة مرة بما وراء افتراءاته وتخرصاته في هذا التوقيت لان البراءة والموضوعية هي مسائل اشتد عداؤه لها - بجانب استعداده الفطري- بعد انضمامه الى الفريق العامل في الجزيرة .

اكاد اجزم وانا مرتاح الضمير ان هذه الافتراءات لم تأت في سياق حديثه عن مرحلة كان هو شاهد على ما جرى فيها من احداث وليست محاولة فردية صادقة لسرد وقائع تاريخية مسكوت عنها ... الامر اخطر من ذلك بكثير انها محاولة من الجزيرة " المحطة او الارضية " لتوظيف سلاح التاريخ الذي يصلها نسخ جديدة ومفبركة منه لممارسة ضغط اعلامي موجع على الانظمة السياسية لتمرير اهدافها والان تلعب بهذه الورقة مع الدولة الاردنية لا سيما ان الاردن الان بات هدفا لاسرائيل جراء موقفه الرافض تماما لصيغ الحل النهائي التي تحاول اسرائيل فرضها على العالم .

ويبدو واضحا ان ما قاله جاء في سياق حملة اعلامية تمارسها "القناة" ذاتها لمحاولة تركيع النظام السياسي الاردني وفرض شروطهم عليه... وملامح هذه الحملة يمكن قراءة فصولها :
اولا: من خلال خطاب ابن لادن الذي تزامن تقريبا مع حلقات هيكل وركز في خطابه الذي يبث حصريا على الجزيرة على استهداف الاردن امنيا وسياسيا
وثانيا: من خلال استبعاد الاردن من القمة المصغرة التي عقدت في الرياض رغم كونه الاكثر ارتباطا بالقضية الفلسطينية حكما، سواء تعامل معه العرب والغرب على هذا الاساس ام تجاهلوا دعوته عن قصد مع تقديرنا للتوضيح الرسمي بهذا الخصوص.

واذا ما اردنا ان نفترض حسن النية فما جاء على لسان "طويل العمر" ما هو الا محاولة لسحب الاردن الى ذات الوحل الذي سبحت به بعض الانظمة السياسية حتى قمة رأسها جراء موقفها من احداث غزة الاخيرة وهي محاولات لن تنطلي على احد .

وحتى يكون الرد مناسبا ولائقا ويعكس قدرتنا على الحركة والفعل فانني ادعوا الحكومة الاردنية الى اعلان مقاطعة مؤتمر القمة في الدوحة وان تبدأ بالتفكير جديا بصياغة رد بحجم المخطط المعد في عواصم صناعة القرار.. فالجزيرة المحطة ما هي الا اداة في يد لاعبين اكبر في معادلة صناعة القرار السياسي لمستقبل المنطقة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :