facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحكواتي


15-03-2009 01:01 AM

منذ تكريس قناة الجزيرة ظهور هيكل على شاشتها بشكل أسبوعي ، أثارت أحاديث الرجل حول المنطقة العربية و النزاعات الدولية و الاقليمية جدلا واسعا بين الاوساط السياسية و الشعبية و الاعلامية لحد أن بعض المواقف وصلت الى تشريح خطاب هيكل و تفنيد أدعاءاته التي يبثها في حديثه الاسبوعي الذي أصبح مادة للادمان لشرئحة واسعة مازالت أسيرة لمقولات الماضي وتعيش على أطلال حلم الفشل العربي .

هيكل يحرص بشكل لافت ببرنامجه التلفزيوني على ترميم و تجميل حقبة عربية أمتلت بالاخطاء السياسية و الاستراتجية للزعيم الراحل جمال عبدالناصر ، ويحاول أن يرسم بلغته السردية التي لا ترتقي الى خطاب النقد أو التاريخ أن يجمل أكثر الازمنة العربية الالتباسا و غموضا ولعنة في فكر الكثير من العرب الذين عاشوها .

لا أعرف ما هي الجدوى المهنية لقناة الجزيرة القطرية بهذه القصص "الدونكشتيكة" حول الماضي العربي ، وقصص التحليل و السرد و التفصيل بما لا يحتمل التفصيل ، بات أمرا غير مبرر في زمان الصورة و أمتدادها الافقي و الطولي وأتساع تاثيرها على الرأى العام .

من يتابع هيكل وهو ينثر أوراق تراثه على طاولة البرنامج و يحاط باضواء لامعة و ديكور متناسق و تصوير يعتمد على فنية الزوايا المحدبة لاخراج المشهد من ماضويته و أدراجه في سلم الزمان و التاريخ ، ولعلها محاولات أن صح وصفها فهي سينمائية لا أقل ولا أكثر لتبرير ما يمارس من أهدار للوقت على شاشة التلفزيون .

بكل المقايسس فان هيكل فشل في علاقته مع الصورة و تحول الى حكواتي تلفزيوني في زمان أندثر به الحكواتيون من المقاهي و المجالس فكيف على الشاشة .

حكايا هيكل المنتاثرة ببرنامجه خلال السنوات الاربعة الماضية فشلت في تحقيق جدل سياسي وتاريخي مؤثق حول قضية ما ، وأنما بقى هيكل الحكواتي يحلق في خيال الزعم و الافتراض و لو لمرة واحدة أيقنت الجزيرة و مديروها أن الحديث عن التاريخ له أصول مهنية و علمية تنظمه و أن سياسيات القفز على الاحداث و المراوغة و الافتراء لا يمكن أن تنتج الا خطابا نفسيا مصابا بامراض وعقد نفسية .

فلو تفتح الجزيرة الان أبوابها للحوار المؤثق حول حكايا هيكل و لكشف ما هو ملتبس بها وما هو مسقط بطريقة نفسية على أحداث ووقائع حسمها التاريخ و أبدى رائه بها بما هو صالح أيضا للمراجعة المنطقية و العقلانية ، بيد أن علة المنطق و عقدة الجغرافيا التي حصرت منظري زمان الرومانسية العربية لازالت رهينة عقول مفكري الانشقاق العربي .

هيكل ببرنامجه مالك للحقيقة و نحن المشاهدين لسنا الا جمهورا ملزمون بتقبلها و الاعتقاد بها وما دون ذلك فهو حرام في فكر هيكل و قناة الجزيرة مصدر أنبعاث السموم التاريخي فلا مجال هنا للسجال أو التساؤل أو الرد .

في النهاية فان ممازجة الحكاية بالصورة غير مسبوقة على الشاشات العربية و العالمية وهي محاولة تلفزيونية لم تنجح في الاستفادة من النموذجين و الفارق بين النموذجين أن التلفزيون يحاول أن يقدم الحكاية أو الفكرة أو المعلومة بصغية مختلفة ومن يريد أن يعرف هيكل فلماذا لا يقراءه و يطلع على كتبه التي تملئ المكتبات العربية ، فالمشاهدة كان من الاجدر أن تضيف بعدا أخرا نوعيا الا أنها هنا فشلت في ذلك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :