facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اللي بيته من زجاج يا هيكل


د .حسن البراري
15-03-2009 07:42 PM

الرد على محمد حسنين هيكل لا يكون بنظام الفزعة وإنما بتصدي المؤرخين الأردنيين لهذه المهمة التي لم تعد ترفا فكريا بل واجبا وطنيا أمام فذلكات هيكل التي لا تنم إلا عن موقف مسبق من الأردن ونظامه. ولا يمكن للمؤرخ الأردني أن يرد دون تزويده بوثائق تلك المرحلة التي يملكها الأردن وهي وثائق بتقديري موجودة لكن ليس لنا عليها إطلاع.

وهناك حقائق لا علينا أن نتذكرها ويعرفها جيدا الصحفي هيكل.

أولا، أقام بن غوريون اتصالات مكثفه مع عبدالناصر في الأعوام من 1952-1954 وكان هناك تفاهمات كبيرة. لكن ترك بن غوريون للحكم وذهابه لمدة عام إلى كيبوتس سديه هبوكر في النقب ترك الفراغ أمام وزير الدفاع نفون للعبث بالأمن المصري مما أدى إلى إغلاق القناة الفرنسية التي كانت تتوسط العلاقة بين عبدالناصر وبن غوريون. وقد نشرت كل وثائق فضيحة لافون وعلاقتها بوجود تيار داخل إسرائيل كان معني بوقف الاتصالات المصرية الإسرائيلية. لا نقول ذلك في سياق لعبة التخوين بل للتذكير أن الاتصالات مع الإسرائيليين كان شأنا عربيا بامتياز مارسته كل دول الطوق دون استثناء بمن فيهم عبدالناصر نفسه.

ثانيا، تفيد الوثائق الغربية والإسرائيلية أنه في الاتصالات الأردنية الإسرائيلية كان سقف الأردن هو الأعلى وعلى الجميع أن يقرأ الوثائق الإسرائيلية وبخاصة الوثيقة المتعلقة بالتقرير الذي قدمته غولدا مئير أمام حزب العمل في بيت بيرل والتي تحدثت فيه عن استحالة التفاهم مع الأردن بسبب سقف الأردن العالي وكان التوجه أن يبدأ الاتصال مع المصريين. لكن الحرب وقعت بعد ذلك بأيام قليله ونحن نعرف من هو الجيش الذي أنقذ الضفة الغربية عندما كان عبدالناصر نفسه محاصرا في الفلوجة. أحيل الجميع إلى كتاب بني موريس عن حرب إسرائيل الحدودية والمستند على وثائق كاملة تبين أن الجيش الأردني هو الوحيد الذي لك يخسر معاركه في حرب عام 1948. كما أدعو الجميع قراءة كتابات آفي شلايم عن الأردن واشر سسر عن موقف الملك الراحل من القدس والمفاوضات مع إسرائيل.

ثالثا، النظام الناصري الذي يدافع عنه الصحفي محمد حسنين هيكل هو المسئول الأول والأخير عن هزيمة عام 1967. وقد تحمل الرئيس عبدالناصر المسئولية الكاملة في خطاب استقالته قبل أن يتراجع عن الاستقالة تحت "ضغط" الجماهير. وقد أظهر سوء تقدير وتهور شديدين مما أدى إلى وقوع الكارثة على جيشه بالدرجة الأولى.

رابعا، لم تكن المرة الأولى التي توظف فيها قناة الجزيرة هيكل وغيرة لتوجيه هجوم غير مبرر على الأردن. ربما كان الوقت للحديث عن دور قناة الجزيرة المشبوه في الاستمرار في محاولات ممنهجة لخلق انطباع سلبي عن الأردن في العالم العربي. فلم تكتفي هذه القناة بالتضليل المخطط منذ سنوات بل تعدى ذلك بقبولها أن تكون رأس حربه في الهجوم على الأردن.

وأخيرا، لا تغضبنا محاولات إعادة كتابة تاريخ المنطقة بناء على ما يستجد من وثائق لكن محاولات هيكل هي مكشوفة ربما للكثيرين من العالم العربي. فهو غير موضوعي ويكذب بشكل واضح ولا يمكن قبول أن مأساة العرب هي بسبب الأردن لأن مثل هذا الكلام فيه مراهقة فكرية وفيه الكثير من التضليل.

والكرة الآن هي في مرمى الأردنيين. هل نستطيع أن نرد على هيكل وعلى غيره استنادا على وثائقنا؟ هذا سؤال يجب أن يوجه إلى المسئولين لأنه لا يعقل أن يستفزنا واحد مارق مثل هيكل كل مرة ولا يخرج من الا التنديد. نحن نكتب في صحفنا ولا أحد يقرأنا سوى الأردنيين في حين الآخر يستخدم الجزيرة التي تشاهد من قبل ملايين العرب. لكن أنا على يقين لو أن عملا بحثيا جادا خرج من الأردن لأحدث فرقا كبيرا عندها لن تتمكن الجزيرة في الاستمرار بالإساءه حتى لو وظفت مئات مثل هيكل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :