facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ماذا حدث لنا .. ؟


حسين الرواشدة
16-02-2018 02:20 AM

في وقت مضى كانت “الاهتزازات” التي تصيب “باروميتر” النخب تشكل مقياسا لحجم التحولات السياسية والاجتماعية ومدى تأثيرها ولم تكن ثمة هواجس من انتقال هذه العدوى الى اوساط التجمعات الاخرى، سواء أكانت في قطاع العمال ام الموظفين ام الشباب، لكن ما حدث منذ اعوام قلب هذا “المنطق” السائد، بحيث شهدنا استقرارا في منطقة “النخبة” وحركة غير مألوفة في المناطق الاخرى، وشهدنا ايضا انواعا جديدة من التحالفات “النخبوية” في مقابل ارهاصات لتحالفات “شعبية” من نوع جديد وخاصة في القضاء الالكتوني، ومع ان الكثيرين منا لم ينتبهوا لطبيعة التربية التي خرجت منها هذه التحولات، ولم يضبطوا “آلاتهم”الحساسة على ايقاعاتها الا ان تصاعد حضورها وتنامي امتداداتها دفع البعض الى التأمل فيما يحدث، لكن التأمل -بالطبع - لا يكفي، كما ان مواجهتها بمنطق الاتهام او التحدي لا يفيد.
لا احتاج الى التذكير بما حدث، فكل من أُتيحت له الفرصة لاستطلاع اراء الناس في “الحالة الاجتماعية” لمجتمعنا يعرف تماما ما اقصده حين اتحدث عن حدة “التحولات” التي كشفت عنها حركة قطار “نفاد الصبر” لكن السؤال الجوهري الذي قد نكون لم نجب عنه بعد هو: لماذا حدث ذلك؟ ثم ما هي مسوغات “ولادته” في هذا الوقت؟ والاهم كيف تعاملنا معه وما هي تداعياته مستقبلا؟ وكيف يمكن ان نضبطه في الاتجاه الصحيح او كيف يمكن ان نستثمره في اطار “الاصلاح” الذي نسعى اليه ونريده؟
اما كيف حدث، فهذا يحتاج الى كلام طويل لانه -بالتأكيد - لم يكن مفاجئا وانما كان نتيجة طبيعية لسلسلة من التطورات والمستجدات -ان شئت النوازل - التي اصابت مجتمعنا، سواء على صعيد منظومته القيمية والاجتماعية او احواله السياسية والاقتصادية او حركة “اللاعبين” والفاعلين في ملاعبنا المختلفة.
توقيت ولادته -ايضا - كان طبيعيا، بسبب تراكم الشعور العام وازدياد الضغط، مع غياب النخب الموجهة وانسداد الابواب المشرعة والقنوات المتاحة، اما الطريقة التي تعاملنا من خلالها مع هذه التحولات فاعتقد انها لم تكن موفقة، لا تسأل -بالطبع - لماذا؟ اذ يكفي ان تتصور بان معظم المقررات والاجراءات التي استخدمناها ومعظم المضامين والادوات التي وظفناها صبّت في اتجاه معاكس.
بودي ان ادخل في التفاصيل وان الفت الانتباه الى ان العالم قد تغير واننا جزءّ من هذا العالم وجزءّ مما اصابه من تحولات لكن المجال لا يسمح بذلك وعليه اكتفي بالدعوة -صادقا - الى رصد هذه التحولات بدقة وتشخيص اسبابها ومبرراتها بعقول وعيون مفتوحة والعمل -بسرعة - لوصف ما يلزم لها من ادوية ومعالجات.
اخشى ما اخشاه ان يظن بعضنا بأن الحل في المنطق الذي يردده ابناؤنا حين يردون على ارشاداتنا بالقول “طنش تنتعش” او بأقوال اخرى ترسخت في امثالنا تحت شعار “كل شيء على ما يرام” والحقيقة غير ذلك.. بل ابعد ما تكون عن ذلك.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :