facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المرأة روح الأمة


الدكتور عبدالله الزعبي
17-02-2018 05:41 PM

المرأة تاج الخليقة، أنشودة عذبة من السماء تعزف لحن الحياة، هي بمنزلة بين الملائكة والرجال، هدية الله للإنسان. المرأة دفء الأرض وقلب الإنسانية النابض، دوماً تحمل نصف السماء. المرأة هي الأم التي نحتمي في دفء قلبها، وفي احشاءها وبين ضلوعها نختبأ، من بحر حنانها نرتوي وعلى اكف عطفها وانين حرصها نشب ونترعرع.

المرأة هي الابنة القادمة من صميم الروح، تعطر الوجدان وتمتلك الفؤاد، يفيح شذاها في ثنايا النفس، تغمر العمر بهجة وتألقاً. المرأة هي الأخت التي تشدو اغنية المحبة وتسكن بين الحنايا والشغافِ، تطرب القلب مودة وطيباً إنْ نطقت أو صمتت. المرأة هي الزوجة وتوأم الروح، الواحةُ الغنّاءُ، رفيقة الدرب وفي الحيـاة صاحبة، صديقة وشريكة.

المرأة لوحة جميلة من الأشكال والألوان والأزهار، هي نصف المجتمع بل المجتمع كله. المرأة هي الحياة.

المرأة في المقدمة، وهكذا يجب أن تكون، عاماً تلو آخر، تأتي على قمة الإنجاز، تحصل على أعلى معدلات التوجيهي، العشرة الأوائل، كلهن أو جلهم إناث، منذ اربعين عاماً، منذ جميلة فلاح العيسى الزعبي، الجارة النبيلة، بمعدلها الخارق، 98.8، أمر لا يصدق، كل هذه العبقرية، وقريناتها الأردنيات، عاماً تلو أخية مع ذاك الجد والعنفوان والإبداع.

بصمت وشموخ وكبرياء، كل هذا الإبداع. هنيئاً لك أيها الأردنية...الماجدة العربية، هنيئاً لك كل جدك وعملك وانجازك، هنيئاً لوالدك، لأخيك، لابنك وزوجك. هنيئاً لوطنك، هنيئا لأمتك يا رمز القوة والعند وسيدة الحرية والشجاعة، بك نذوق طعم الطيب، وفي أبياتكِ مهما كتبت قصائد شعرك وكلمات نثرك ومفردات لغتك. أنت لست عقاراً أو زينةً أو إطاراً، لستِ ثريداً للقبيلة، لست حجراً للهوى، فحدودك هي حدود الوطن أيضاً، وأجدادك هم جدودي، ومصيرك مصيري.

المرأة الأردنية تغدو اليوم ربيع الأرض وقطرة غيث لبيداء قاحلة يعتريها الفقر، العجز والفساد. المرأة في كلمات نزار خلاصةُ كل الشعر.. ووردة كل الحريات، في كلماته الحضارة أنثى والثقافة أنثى واللغة انثى والقصيدة أنثى والشجرة أنثى والثورة أنثى. أما مارغريت تاتشر فتنصح أن تسأل رجلاً إذا كنت تريد القول وتسأل المرأة إن كنت تريد الفعل، بينما انديرا غاندي امتلكت شجاعة أمة بأكملها عندما قالت: "لا يوجد في الهند سياسي شجاع بما فيه الكفاية لأن يحاول شرح أن الأبقار يمكن أكلها".

اقول باختصار وأمضي، نساء بلادي بعناد صحرائها، بنقاء سمائها، بإشراق شمسها، وصفاء اجوائها، هن روح الأمة وأملها ومنقذها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :