facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حتى الانبساط يعاندنا


احمد حسن الزعبي
26-02-2018 01:24 AM

يقول المصريون «همّ يضحك وهمّ يبكّي»..الأردني لم يعد يدري من أين يتلقّاها،فقد انفتحت عليه كل الجبهات الاقتصادية والمعيشية مرّة واحدة ، وإذا ما حاول أن يرفّه عن نفسه قليلاً ويخرج من جو النكّد يقع في مأزق «اخو شلن» عند الله علمه ، ولسان حاله يقول «إذا أقبلت باض الحمام على الوتد، وإذا أدبرت...الحمار على الأسد»..

حتى الانبساط صار يعاندنا..سيدة عمّانية قبل أيام وضعت ابنتها في طنجرة لتقوم بتصويرها ووضع صورتها على «الفيس بوك» من باب جمع اللايكات و»التنهيف» ، فتجمّعت عليها أمة لا اله الا الله بعد أن علقت الطفلة ذات الثلاثة أعوام داخل الطنجرة النحاسية الضيقة وبدأت بالصراخ من الخوف والألم الأمر الذي استدعى تدخّل رجال الدفاع المدني وبقوا لأكثر من ثلاث ساعات وهم يحاولون إخراج الطفلة من الطنجرة دون جدوى إلى أن قصّوا الوعاء بمقص حديدي وانتشرت القصة على مواقع التواصل الاجتماعي مع اللوم الشديد والانتقاد الحاد.. بالله عليكم كيف سيخرج هذا الشعب من عنق الزجاجة؟؟ اذا من الطنجرة مش عارف يطلع ؟؟...

موضوع آخر، مع بدء موسم الربيع ، كل يوم صرنا نسمع عن حالة غرق في سدّ او في سيل او بركة مائية ، مسكين الشباب الأردني يبحثون عن أي متنفّس ويتخيّلون وهم يتمشّون على حافة السدّ أنهم يمثلون كليب «3 دقّات» ويتوقّعون خروج حورية البحر لترقص لهم قليلاً بين الخبيزة..لكن لا يعرفون ان الوحل و»القرّيص» سيزلّ أقدامهم وسيرميهم في قاعد السدّ الطيني وستأتي فرق الغوص التابعة – برضه- للدفاع المدني لتنقذهم من بين عجال البكمات الراسية وعلب «زيت السيارات» الفارغة وعلب السردين والطون وقزايز البيرة المرمية في السدّ على حين سكرة ، وان الشاب نفسه «أبو 3 دقات» سيخرج وعلى جسده 10دقات و12 قصعة من الحديد والزجاج المكسور والقمامة الملقاة في قعر السد الترابي وأنه سوف «يعاطس» لمدة أسبوعين على الأقل «قــُعَم سكاير وصوامين وغطي المشروبات الغازية» بعد ان ابتلع كل شيء وجده أمامه أثناء الغرق في الوحل حيث لم تسعفه سباحته الاحترافية..

نحن شعب يعاندنا الانبساط بكل شيء خصوصاً هذا العام..وعليه منذ أيام والأولاد يطالبونني برحلة عائلية إلى جرش أو عجلون وأنا أتهرّب..باختصار لأنني أعرف النتيجة مسبقاً إما ستخالفني الشرطة البيئية على دخنة «الأكزوت» وبالتالي سأدفع «حق الجاجات» للحكومة ، وإما سيلقي القبض عليّ الطوّافون بحجة جمع الحطب..وانا مش تبع حطب، وبصراحة «مش ناقصني اشتباك مع الحكومة»!!

الرأي




  • 1 اصدقاء من المانيا 26-02-2018 | 11:34 PM

    صدقت والله مكتوب علينا يا فرحه ما تمت..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :