facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تعريب قيادة الجيش .. الحسين عضوا في حركة الضباط الاحرار


د.بكر خازر المجالي
01-03-2018 12:33 PM

حين اتخذ المغفور له الملك الحسين قرار تعريب قيادة الجيش العربي الاردني في الاول من اذار من عام 1956 ،فان هذا القرار ليس وليد لحظته مطلقا ، ولكن تم بعد تطورات وظروف كان الاردن بعد ليس عضوا في المجتمع الدولي وغير معترف به كدولة لها اعتبارها الدولي ، رغم اعلان استقلال الدولة في 25 ايار 1946م ، الا ان الاردن اصطدم بحق النقض الفيتو الذي رفعه الاتحاد السوفييتي في وجه الاردن كلما تقدم بطلب الانضمام الى الجمعية العامة للأمم المتحدة .

كان الحسين رحمه الله يدرك الاسباب الحقيقية وراء ذلك، وانه ليس فقط بسبب ان الشيوعية محظورة في الاردن ،وان هناك قانونا اردنيا لمقاومة الشيوعية ، وانما هناك اسباب عربية تكمن في طبيعة العلاقات غير المريحة مع الشقيقتين سوريا ومصر المتحالفتين مع روسيا ومحاولة الدولتين دائما النيل من الاردن والتخطيط لقلب نظام الحكم فيه في زمن الانقلابات العربية المتكررة.

كان الاردن يعيش حالة الدولة التي هي على الرصيف وخارج المجتمع الدولي ، وكان لا بد من حبكة سياسية للخروج من هذه الازمة ، فمنذ منتصف عام 1955 بدأ جلالة الحسين رحمه الله يتعاون بشكل خفي مع حركة الضباط الاحرار في الجيش الاردني التي كانت تطالب بتطهير الجيش من الاجانب ، وهذه الحركة مرجعيتها في الاصل سوريا ومصر ، وكان هناك تسريب منها الى مرجعياتها بما يفعله الحسين معهم ، وبالتالي تهيأت الاجواء لخطوة قادمة هي بفتح قناة اتصال اردنية مصرية ، اثمرت عن اجتماعات سورية مصرية اردنية ، ومن ثم اخبر الحسين رحمه الله الرئيس عبدالناصر بخطوته القادمة للتخلص من القيادة الاجنبية طالما هي العقبة في تطوير العلاقات العربية العربية ، وتم وضع خطة لتعويض الاردن عن المساعدات التي كان يتلقاها الاردن من بريطانيا والتي ستنقطع حتما مع اعلان قرار التعريب، وكنتيجة اعرب الاردن عن نيته لتقديم طلب الانضمام للجمعية العامة وابدت مصر استعدادها للوساطة عند روسيا لتفادي اللجوء لحق النقض ضد الاردن ، وكان ذلك ،وقبلت الجمعية العامة الاردن كعضو كامل فيها وفي منظماتها بتاريخ 15 كانون الاول 1955 ، ثم يسير الاردن قدما بالوفاء بما التزم به ليعلن الملك الحسين طيب الله ثراه قرار التعريب في الاول م اذار 1956.

نجح المغفور له الحسين بوضع الاردن على خارطة العالم كدولة كاملة العضوية في المجتمع الدولي ، وتحدث العالم الحر عن شجاعة الحسين وبجرأة هذا القرار ، ولكن هل توقف سيل التآمر على الاردن ..؟؟ بالطبع لا .. فالهدف هو جعل الاردن حظيرة شرقية ، وكانت البداية برغبة تقديم اسلحة شرقية وخبراء روس لتدريب الجيش الاردني ،بمعنى ان نتحول الى العقيدة الشرقية تمهيدا لان نكون ربيبة لروسيا وغير ذلك ، وقد رفض الحسين رحمه الله ذلك ولم تصل المساعدات والتعويض العربي الا من المملكة العربية السعودية ، ولكن كانت مبادرة امريكا الفورية بتقديم مساعدات عاجلة للأردن لمنع التغلغل السوفييتي فيه ، وهذا كان السبب وراء استمرار مخطط التآمر ضد الاردن من قبل الضباط الاحرار ومجموعة السياسيين من العقائديين البعثيين والشيوعيين ،ودخل الاردن في مرحلة اضطراب سياسي وعسكري الى ان استقر الحال مع نهاية عام 1959 بعد سلسلة احداث دراماتيكية ،تحتاج الى مساحات اكبر للحديث عنها ،ولكن دخل الاردن في مرحلة تناقضات صعبة في علاقاته مع سوريا ومصر والعراق استمرت حتى الى قبل ايام من قمة القاهرة الطارئة بين الحسين وعبدالناصر والاتاسي التي نجم عنها الاتفاق العسكري الذي سبق حرب حزيران 67.
قصة التعريب هي ليست مسألة طرد أو انهاء ضابط اجنبي خدم في الجيش الاردني ،بل هي مسألة سياسية معقدة ..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :