facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





جدتي ام تركي و ذكرياتها


ابراهيم الحوري
03-03-2018 03:07 PM

رائحة جدتي أم تركي رحمها الله ، تجتاح جسدي ، بذكرياتها المؤلمة التي لم تعد لها بأية وجود ، ذكريات لها مكانها في داخلي ، اكتب وأنا لم أعد أذكر سواء الماضي ، اكتب وأنا أصبحت أفكر بها رغم كل شيء مكانها في قلبي ، لا أريد أن اكتب عن القادم ، لأنه لا يعلمه إلا الله عز وجل .

يا جدتي اتذكرين يوما كنت صغيراً ، يا جدتي اختلف الماضي الذي كنت فيه عن الحاضر الذي نحن به ، يا جدتي روحك الطاهرة ماهي الا العطر الفواح ، في البيت التي كنتِ فيه ، يا جدتي اليوم أعيش مع ذكرياتك ، لماذا ؟ ، لا أعلم ، ربما الذي يحصل في عالمنا أصبح غريب ، عن الماضي التي كنتِ فيه .

يا جدتي اتذكرين حينما كنت في مرحلة الثانوية ،حيث أذكر حينها كانت الظروف المحيطة بي هي صعبة إلى الغاية ، بسبب ضغوطات الدراسة ، حيث الخوف جاءني فجأة

. أذكر يا جدتي قد انقلب راسي على عقب ، انتِ كنتِ لي عبرة ، تربية على يديكِ ، كان طعامك هو إلى الجميع ، يا جدتي اليوم ابن ابنك في كارثة كبيرة ، أصبح لا يعِ ما يحدث ، أصبح يكلم نفسه عن أمور لم تسبق لها مثيل ، يا جدتي أذكر حين ذهبت، روحك الطاهرة إلى بارئها .

كان وجهك أبيض اللون ، لسانك يبوح بذكر الله عز وجل ، عينيك تنظر إلى الجميع بنظرة المحبة ، رأسك كان مرفوعا” عاليا” ، يديكِ كانت تطعم المساكين .

جدتي ، يوماً ما سوف نجتمع، ولكن هل يجمعنا القدر في آن واحد ، أعتذر منكِ ، ولكن اشعر أحيانا بأنني على أخطاء ، واقوم بارتكاب المعاصي ، وأنا ليس كذلك ، اتذكرين حينما قلتي لي ، خلي عينك على دراستك
. اليوم أود أن أبعث لك رسالة ، وهي فقدت كل أمل ، لا أدري ، يا جدتي ، ربما بأنني أعيش مع زمان ليس زماني ، وإنما هو زمان الغدر والخيانة، زمان ضياع حق من له حق ، زمن الوفاء إلى المال، مقابل غدر الأصدقاء، بل هو زمن غدر الإخلاص، والوفاء، إلى المصالح ، جدتي اين ما كنت ، شخصي الكريم ابن ابنكِ على يقين سوف نلتقي يوما ، سواء حلماً أم في عالم البرزخ ، جدتي لن أقول لك وداعا” ، ولكن سوف أقول إلى زماننا ،وداعا” لك بما حملت من كره، وبغضاء ،وداعا” لأنك في سبات عميق من أجل بيع ماضيك، وتجارتك في حاضرك , التي أصبحت محمل ثقل الى الذين تربوا على الظروف الإيجابية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :