facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نتنياهو .. أربع مسارب للهروب من مستنقع الفساد


د. اسعد عبدالرحمن
17-03-2018 03:41 PM

مع توالي التحقيقات والاعتقالات في ملفات الفساد التي تحيط برئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) وعائلته والمقربين منه، يسعى (نتنياهو) للهروب من هذا المأزق عبر عدة مسارب يبرز معها السؤال المزدوج الأكثر إلحاحًا على المستوى السياسي ألا وهو: هل باتت الانتخابات البرلمانية قريبة؟ أم أن (نتنياهو) سيبقى على رأس عمله حتى الموعد الرسمي المحدد للدورة البرلمانية نهاية 2019؟ و(نتنياهو) ما زال يرفض الاستقالة، بل ويتلقى الدعم من قبل وزراء وأعضاء حزبه "الليكود"، مع مخاوف الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي من خسارة المكاسب "القومية" و"الدينية" التي حققوها، وكل ذلك في ظل نتائج استطلاعات الرأي المتتالية الصاعقة التي ما تزال تمنح الحزب الحاكم "الليكود" بقيادة (نتنياهو) أكبر عدد من المقاعد، حيث كشف استطلاع جديد للقناة العبرية الثانية، أنه "بالرغم من الأزمة على خلفية "قانون التجنيد" التي مر بها الائتلاف الحكومي وقضايا الفساد ضد نتنياهو، لكن حزب الليكود سوف يحصل على 30 مقعدا (مقابل 26 بالاستطلاع الأخير). كما أن الحزب زاد الفجوة بينه وبين حزب هناك مستقبل "يش عتيد" برئاسة يائير لبيد الذي حصل على 21 مقعدا (مقابل 22 بالاستطلاع السابق). فيما كانت المفاجأة في حزب إسرائيل بيتنا برئاسة أفيغدور ليبرمان حيث حصل على أربعة مقاعد فقط". بل وفي سؤال حول الشخصية المناسبة لترأس الحكومة "لا زال نتنياهو لديه تأييدا كاسحا مع 36% يعتقدون انه مناسب للمنصب. و12% يعتقدون ان يائير لبيد هو الأنسب". كما كشف الاستطلاع أن "54% من الإسرائيليين يعارضون تبكير الانتخابات للكنيست، وفقط 30% يؤيدون تبكيرها".

أحدث "مسارب الهروب" هي، أولا، سفر (نتنياهو) إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولقائه الرئيس الأمريكي (دونالد ترمب) للمرة الخامسة في غضون عام منذ وصول الأخير إلى البيت الأبيض، حيث أتاحت له الزيارة إلقاء خطاب أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "إيباك"، مع حصد أكبر مكاسب سياسية ممكنة تجعله يعود إلى تل أبيب وقد حقق صورة المنتصر، الأمر الذي أسهم - فعليا - في تعزيز وضعه ووضع حزبه فيما لو هو ذهب نحو انتخابات مبكرة. بل إن (نتنياهو) وجه دعوة إلى (ترمب) لحضور مراسم تدشين السفارة الأمريكية في القدس المحتلة. وبحسب صحيفة "إسرائيل اليوم"، المقربة من (نتنياهو)، قال مصدر سياسي انه "إذا وصل ترمب إلى إسرائيل، بشكل خاص، أو في إطار زيارة إلى مكان آخر، فإن هذا سيعتبر بلا شك، إنجازا لنتنياهو".

أما ثاني مسارب (نتنياهو) للهروب من الوضع الراهن فتتجلى في ضغوطه المستمرة على الإدارة الأمريكية لسرعة الإعلان عن تفاصيل ما يسمى "صفقة القرن". فكلما تم تمرير صفقة القرن بشكل أسرع، شعر (نتنياهو) بالأمان السياسي والقانوني! وفي هذا السياق، قال: "لأن (الشعب اليهودي) يقدّر من يقدم خدمات أمنية له حتى لو على حساب ملفات فساده". وبالفعل، تحدثت الأنباء عن نية (ترمب) خلال الأسابيع المقبلة زيارة بعض الدول العربية لإقناعها بضرورة الإسراع في تنفيذ خطته للسلام استغلالًا لعامل الوقت. وذكرت صحيفة "هآرتس" أن "مسؤولًا فلسطينيًا كبيرًا اجتمع أخيرًا مع دبلوماسيين غربيين، أكد أن المعلومات التي حصل عليها الفلسطينيون تشير إلى أن إسرائيل تضغط على إدارة ترمب لنشر خطتها بسرعة".

ثالثا، الهروب إلى إمكانية الحرب، وتركيز الإعلام والجمهور الإسرائيلي حول المسائل الأمنية، وهو ما يخدم (نتنياهو) بالدرجة الأولى. لذلك كان اقتراحه، بشكل مفاجئ، لتمرير قانون يسمح له بإعلان حرب أو عملية عسكرية، دون الحاجة لموافقة الحكومة أو أغلبية أعضاء الكنيست، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الحكومات الإسرائيلية الـ 34 السابقة. وبحسب الصحافة الإسرائيلية، فقد بدأ (نتنياهو) بالفعل هذه الخطوة، عبر التدريبات العسكرية التي يقوم بها جيش "الدفاع" الإسرائيلي بحيث تحاكي الحرب على قطاع غزة. وفوق كل ذلك، تهديد (نتنياهو) في مؤتمر ميونيخ للأمن في ألمانيا مؤخرا، بمهاجمة إيران بشكل مباشر بالقول إن "إسرائيل لن تسمح بتاتا لإيران بأن تلفّ حبل الإرهاب حول أعناقنا. كما بادرت قبل أيام لنشر صور لقاعدة عسكرية ايرانية في محيط دمشق مما يعني رفع بطاقة تحذير صفراء وتهديدا لإيران".

رابعا، خوفا من انسحاب أي من أحزاب الائتلاف الحكومي، وجه (نتنياهو) إنذارا إلى شركائه في "الائتلاف"، مستغلا أزمة "قانون التجنيد" التي تهدد بتفكك الحكومة (وهو القانون الذي يرتب الاعفاء من الخدمة العسكرية لتلاميذ المدارس الدينية، وللقانون الاساس الذي يثبت قيمة تعلم التوراة فوق قيمة المساواة، ويمنع محكمة العدل العليا من شطب قانون التجنيد) مطالبا شركاء "الائتلاف" التوصل مع المتدينين إلى حل طويل المدى من شأنه أن يسمح باستمرار الحكومة حتى نهاية ولايتها الحالية، وإلا فإنه سوف يدفع نحو الخيار الآخر: الذهاب إلى انتخابات مبكرة، رغم أنه غير معني بإجراء انتخابات في المدى القريب. وبالفعل، نجح (نتنياهو) في تجاوز "عقدة (ليبرمان)" (المعادي للقانون لكنه لم يقف ضده بسبب أدائه الضعيف في استطلاعات الرأي العام) وضمن مصادقة اللجنة الوزارية للتشريعات صباح الإثنين الفائت، على مشروع قانون إعفاء "الحريديم" من التجنيد والخدمة العسكرية، على أن يعرض على الكنيست للتصويت عليه بالقراءة التمهيدية، ومن ثم التصويت أيضا على ميزانية الدولة للعام 2019 (التي كانت محط خلاف شديد أيضا) الأمر الذي يطوي ملف أزمة الائتلاف الحكومي وبالتالي استبعاد الانتخابات المبكرة. فهل تنجح "مسارب الهروب" هذه في إنقاذ رأس (نتنياهو)؟ إنه سؤال كبير يبقى الجواب عليه برسم المستقبل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :