facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مستقبل الاستقرار السياسي في العالم


د. موفق العجلوني
18-03-2018 11:24 AM

* مستقبل الاستقرار السياسي في العالم والمحاور الاربعة في المؤتمر الـ 23 لمركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

من اهم مراكز الدراسات والبحوث في منطقة الشرق الاوسط والعالمين العربي والاسلامي مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حيث يحتفل هذا المركز المرموق بالسنة الرابعة والعشرين على تأسيسه، هذا المركز الذي يلقى الاهتمام البالغ والاشراف المباشر من سمو الشيخ محمد بن زايد والادارة الناجحة لمديره العام سعادة الاستاذ الدكتور جمال سند السويدي. وقد صدر عن هذا المركز عشرات الكتب والندوات والمحاضرات واستضاف في قاعة الشيخ زايد العديد من الشخصيات العالمية سوآء في السياسة او الاقتصاد او الاعلام او الادب او العلوم المختلفة وحقق حضورا" على الساحة العربية والاسلامية والدولية، وتطرق الي مواضيع هامة تتصل بقضايا الامة ومستقبلها والقضايا الانسانية.

ومنذ تأسيس المركز عكفت ادارة المركز على عقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات ذات الشأن المحلي الوطني وذوات البعد الاقليمي والدولي، علاوة على التوصيات التي ترفع مباشرة الى اصحاب القرار والى الجهات المعنية صاحبة الاخصاص بكل ما يتعلق بالشأن الوطني والقضايا ذات الاهتمام المشترك سوآء على المستوى الثنائي او المتعدد.

وها هو المركز يعقد مؤتمره الثالث والعشرون للدراسات المستقبلية خلال الايام ٢٠- ٢١ إذار الحالي ٢٠١٨، نظرا لما تحظى به هذه الدارسات بأهمية كبيرة في عالمنا المعاصر، واصبحت هذه الدراسات المستقبلية الشغل الشاغل للدول والمؤسسات ومراكز الابحاث والجامعات ودور العلم، نتيجة للتطور المتسارع في مختلف مجالات الحياة سواء كانت مدنية ام عسكرية ام قضايا تتعلق بالشؤن العامة وعلى رأسها الاقتصادية وعلوم الحياة ومستقبل التكنولوجيا وصناعة المعرفة. وذلك بهدف استشراف المستقبل ووضع الخطط اللازمة لمواكبة تطورات العصر. فمن لا يواكب العصر ويواكب التغيرات في هذا العالم سيكون مصيره الفناء كما جاء في على لسان الدكتور السويدي المنشور في صحيفة الاتحاد الاماراتية : التغيير ..الاستجابة ...او الفناء بتاريخ ٢ كانون الثاني / يناير ٢٠١٨.

يأتي عقد هذا المؤتمر الثالث والعشرين للدراسات المستقبلية من خلال إدراك ادارة مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الى ان الدول، وعلى رأسها الدول المتقدمة ... تعمل بشكل حثيث على تعزيز مكانتها الاقتصادية والارتقاء بمستوى شعوبها وتحقيق أعلى معايير ودرجات الرفاهية والرخاء والتقدم ... وبالتالي يجب أن تنظر هذه الدول بعين الحاضر إلى المستقبل بناءً على دراسات عقلانية وموضوعية وذات بعد نظر.

وبالتالي يعتبر مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية "الدراسات المستقبلية " المدخل الرئيس للتخطيط الاستراتيجي ومساعدة اصحاب القرار باتخاذ القرارات الصحيحة لمعطيات المستقبل ومواجهة التحديات، وتجنب الأزمات قبل وقوعها او التخفيف من حدتها وآثارها في حالة وقوعها.

ونظراً لما تتمتع به دولة الامارات العربية المتحدة من بعد نظر والتطلع الى مستقبل زاهر لشعب الامارات، وهي على ابواب الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيسها وإعلان سمو رئيس البلاد الشيخ خليفه بن زايد هذا العام عام زايد الخير ومن هنا، تأتي أهمية المؤتمر السنوي الثالث والعشرين لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، حيث يتناول موضوعات في غاية الأهمية، بل هي الشغل الشاغل للمخططين الاستراتيجيين ولصناع القرار.

ويعكس تخصيص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، مؤتمره السنوي الثالث والعشرين لقضية الدراسات المستقبلية، وعياً كاملاً بأهميتها منذ إنشائه في العام 1994، حيث يولي اهتماماً استثنائياً بهذه الدراسات، في إطار مواكبته للتطورات الإقليمية والدولية المختلفة، والسعي إلى استشراف مساراتها المستقبلية، وبما يخدم متطلبات عملية التنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة من ناحية، وطموحاتها المستقبلية من ناحية ثانية. علاوة على ذلك يمكن للدول العربية الشقيقة والدول الصديقة الاستفادة من تجربة الامارات العربية المتحدة.

من المتوقع ان يتناول هذا المؤتمر أربعة محاور رئيسية:

المحور الأول، مستقبل الاقتصاد، ويناقش مستقبل الطاقة وحاجة العالم إليها، والتكتلات الاقتصادية الإقليمية ومستقبل القوى الاقتصادية العالمية، والابتكار ومستقبل اقتصاد الإبداع.

المحور الثاني، سوف يسلط الضوء على الدراسات المستقبلية والتغيرات الطبية بما فيها الثورة الجينية وبزوغ فجر الطب الشخصي، وشيخوخة المجتمعات والحاجة إلى إعادة تصميم أنظمة الرعاية الصحية، وعصر ما بعد المضادات الحيوية.
المحور الثالث، سوف يركز على مستقبل السياسة والعلاقات الدولية، مستقبل الاستقرار السياسي في ظل حروب الجيلين الرابع والخامس، والعلاقات الدولية في عصر ما بعد العولمة، والتهديدات الأمنية المستقبلية وخاصة الأمن الإلكتروني.

المحور الرابع والاخير، سوف يركز على تكنولوجيا المستقبل بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والروبوتات ومصير الجنس البشري، وتكنولوجيا التواصل الاجتماعي وأثرها في إعلام المستقبل، وتكنولوجيا النانو، وتطبيقاتها وتداعياتها.

و نظراً للدور الريادي لمركز الامارات في مجال الدراسات و البحوث الاستراتيجية ، والاهتمام المنقطع النظير في الدراسات المستقبلية و قضايا الامة ، فانه حان الوقت لكي يتم تأسيس اتحاد المراكز العربية للدراسات والبحوث الاستراتيجية ، وان تكون الامانة العامة لهذا الاتحاد غير المسبوق في مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في مدينة ابوظبي ،عرفاناً للدور الريادي الذي يقوم به مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية و ادارته العامه ، وللمكانة الراقية و المزدهرة و الحضارية التي وصلت اليها دولة الامارات العربية المتحدة في كافة المجالات .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :