facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الربيع .. فأين أبطاله منا؟ ما الفرق؟ ..


أميمه نوايسه
20-03-2018 10:48 AM

مشاعرنا والفصول على اتفاق يشبه الفطرة في التكيف ومواساة الحاضر ..ما الفرق؟ سوى أن الشتاء يحمل تلك المظلة التي تحوي شخصين يملئهما الحب والترحال إلى مسافات ليست موجوده من الأساس في خريطة عقولهم هم يسيرون فقط واقدامهم مبلله ولكن من دون شكوى من البرودة أو تفطر الأقدام .. هي علامات جميله تدل على التضحيه بالنسبة للعاشقين
ما الفرق ؟ سوى أننا نرى الربيع وكأنه الجنة في عيون أحدهم على الرغم من أننا معظم أيام السنة لا نلمح تلك العيون ولو بالصدفة . وحتما لن يأتي الصيف ليصلح الأمور وربما تكون المشاعر تكثر حرا من الصيف نفسه

إننا نعشق
كم هو عمري ؟ عشرون سنه ، واحد وعشرون ، وحتى السادسه والعشرون من العمر
كل يوم في حالة عشق ، قصة جديده ، ملامح جديده ، ربما ليست فاتنه لكنها كانت أعمق بالسطو في داخلي من الجمال السطحي ، حوار جديد واسلوب مختلف ، هاقد وجد رفيق الدرب ..

ليس بالضرورة أنني كنت أراه يوميا حتى أعشق تفاصيله ويتملكني اسلوبه ، وليس بالضرورة أن أرى منه موقفا نبيلا .. فدب في القلب نبض جديد ..

رأيته في الطريق وأنا مرهق ، بالصدفه .. وكان هو مرهقا أكثر ومنظره يوحي بأنه في أسوأ حالاته ... لكنني رأيته ملاكا ، حتى تبعته بكل مجهودي دون أن أبحث في قلبه عن حب قديم أو قصة حاضره ، أريده فقط .

تلك الانانية في الحب ، نحن ملوكها ..
إذا لابد من أن العالم مجبر على التتكيف مع تصرفاتنا لأننا لن نتكيف ولن نرضخ للظروف ... نحن نسير بعقول تحمل افكارا كالفؤوس ، فلا بأس ولا خوف لدينا من أن نهدم جدارا عائقا امام أي قناعه بجديتها أو تفاهتهتا .. لايهم
المهم أننا في كل قصة نخلص ، نستهلك قلوبنا شيئا فشيئا ،
نجبر الآخرين على سماع اغاني تتكلم عن بكائنا ، وعن تلك الليالي التي احمرت فيها اعيننا بحثا عن النوم والتوقف عن أحلام اليقظه التي كلما تعلقنا بها ولم يحصل مافيها على الواقع وكأن خلايانا تنتف من أجسادنا حتى نشعر وكأننا خيال يسير فقط لتأدية الواجب
أحدهم لايعلم بحال الآخر ويعتبره الخائن .. والآخر يرآه الغد على هيئة إنسان وكلاهما يرى نفسه العاشق المخلص .

رغم الغياب نعشق ، رغم الفقر نعشق ، نعشق ونستمر إلى أن تنتهي القصة بأيدينا ، ونتركها تجف هي والمظلة والوسادة وننسى ذلك الطريق وتلك الخريطه ..

بأيدينا .. متناقضون
ثم يأتي شخص جديد ونعود ونخلص ونرهق من ثم نخون .. إلى أن يأتي يوم ونترك فيه الخيانة على القارعه ونستمر مع آخر إخلاص لنا .




  • 1 اشراق المجالي 20-03-2018 | 12:24 PM

    مبدعه ومتميزه دمتي بحفظ المولى غاليتي اميمه

  • 2 Afaf btooh 22-03-2018 | 08:23 AM

    ما شاء الله رائعة جدا تلك التناقضات في الفصول التي عبرتي عنها بطريقه جميله .... وفقك الله

  • 3 A.S.M 25-03-2018 | 04:46 PM

    مبدعة دائما فكتاباتك سلمتي وسلمت أناملك ارتقب كل جديد منك دمتي في حفظ الرحمان وان يحفظك من كل سوء .

    المخلص ( لكن الى اين ايها البطل الى حلمك والسلام )


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :