facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المفرق والعمدة الاصلاحي


حمد نزال
27-03-2018 10:55 AM

تشهد مدينة المفرق هذه الأيام لحظات من البهجة لطالما استحقها سكان هذه المنطقة قاسية المناخ والبعيدة عن المركز وعن عيون الخدمات، وذلك بفضل بدء البلدية بتنفيذ جملة من مشاريع البنية التحتية الجادة والمستحقة والتي تأخرت كثيرا.

لقد انقضت ولاية عدة مجالس بلدية سالفة من غير تحقيق إنجاز يتيم يشهد على سنين إداراتها العجاف لشؤون المدينة الصحراوية متزايدة الاهمية بسبب موقعها واستضافتها لاكبر مخيم للاجئين السوريين في العالم. بل إن بعض رؤساء البلدية غادر تاركا وراءه فائضا ضخما من الاموال دون ان يجرؤون على صرفها.

لطالما افتقدت البلدة، التي يزيد عدد قاطنيها على مئة الف نفس إلى اساسيات المدن المتحضرة من شوارع معبدة بلا حفر؛ إلى ارصفة صالحة للمشي؛ مرورا بممرات المشاة والحدائق العامة وكل ما يخطر على بال من مقومات رئيسية تشكل اساس للتطور وبيئة للتحديث.

شرع عمدة المدينة (عامر الدغمي) ومجلسها المنتخب حديثا (أقل من 8 أشهر) بتنفيذ أشغال اساسية وعميقة الأثر على تنمية المدينة وتطويرها منها بناء سور لمقبرة المدينة القديمة، وانشاء ارصفة جديدة، والتأسيس لحديقة مشاة على شارع ايدون بالإضافة الى تحديث قاعة البلدية وتطوير منتزه المدينة.

لقد كانت هناك محاولات سابقة لتطوير المدينة لكنها افتقرت الى النضج والرعاية وغياب هذان الشرطان كفيل بهدم الغرس. تم قبل سنوات مثلا، وبدعم من هيئة دولية نصب العاب متنوعة للأطفال في متنزه البلدية غير ان غياب الرقابة والمتابعة والتعزيز (من قبل البلدية) ؛ وضعف الوعي بالصالح العام (من طرف الجمهور) قادا إلى خراب المراجيح والزحاليق والسيسو وكل المعدات الاخرى خلال شهور.

إن الحفاظ على المكتسبات التي تؤهل الفرد للعيش في مجتمع صحي ستكون امرا مستحيلا إن لم يشكل الأفراد والجهات الشعبية جهة لمساندة الأعمال الكبيرة التي يقوم بها رئيس البلدية.

تتذكر المفرق وجوها كبيرة شغلت منصب العمدة وظلت سمعتها تدوي وقتا طويلا بعد رحيلها (منهم: الراحلان عبدالله بصبوص وعطالله الشبيل)، ربما آن الآوان ليكون السيد عامر الدغمي اول رئيس اصلاحي للمدينة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :