facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قراءة في الحياة الحزبية الاردنية أين العلّة ؟ (١)


اسامة احمد الازايدة
28-03-2018 09:43 AM

من المنصف أن نقِفَ على أسباب انحدار الحياة الحزبية الاردنية بكل موضوعية ، و مع تمسكي بعدم وجود إرادة حقيقية للإصلاح السياسي لدى ادارة الدولة و لدى المشرّعين إِلَّا ان الحقَّ يقتضي منا أن نبحث عن الأسباب لدى طرفي المعادلة ( إرادة الدولة و تشريعاتها ، و بنية الأحزاب و حساباتها).
الاردن كنظام سياسي هو في حجم بعض الورد حجماً و عمراً ، و ليس من المنطق مقارنته زمنيا بالديمقراطيات الغربية العتيقة ، لكن التجربة الاردنية اثبتت في خمسينيات القرن الماضي ان الشعب قادر على إفراز قادة رأي و ممثلين شعبيين الا ان التجربة الحزبية آنذاك لم تكن محلية حرة بل تأثرت بعوامل و تيارات خارجية متعددة و ذلك ما استدعى ( تجميدها)بعد حكومة المرحوم سليمان النابلسي ، بالرغم ان دستور ١٩٥٢ كان سابقا للذهنية العربية آنذاك و نتج عنه اول قانون للأحزاب عام ١٩٥٥، في وقت كانت الدول المجاورة تكرّس مفهوم الحزب الواحد ، و عليه فان الشاهد في ذلك ان الشعب كان مؤهلا آنذاك لإنتاج تمثيل شعبي و حزبي .
ثم دخلت المرحلة الذهبية - نسبياً - عام ١٩٨٩ ، و لا ننكر أن قانون الانتخاب وقتها كان له الأثر في تلك النهضة القصيرة ، الا ان الأثر الأكبر بنجاحها كان بفضل نوعية النخب السياسية و التعددية الفاعلة و التشاركية الحزبية و قبول الاخر و احترام القيادات لبعضها بالرغم من الخلاف الفكري و السياسي بينهم ، فلنا ان نقول ان بُنية الأحزاب و القوى السياسية كانت اكثر صحيةً من اليوم بالرغم من كل المحدِّدات و بالرغم من حرمان الحزبيين من الوظائف الحكومية آنذاك.
أما اليوم ؛ فلا حاجة لشرح واقع حال بُنية الأحزاب و تركيبتها و آلية قيادتها حتى ان بعضها اصبح يسمّى حزب( فلان) فتشعر أن الحزب هو أحد أعضاء جسم( فلان) ، فجميعنا شاهدو عيانٍ على الحالة .
ما أرغب بذكره في هذا السياق أن إصلاح الحياة الحزبية يتطلب ثلاث أركان : يبدأ من الشعب أولاً بفرز قادة رأي و فكر حقيقيين يمثلون التعددية الفكرية الشعبية و ليس فكرهم الشخصي ، و تحقيق هذا المتطلب هو من واجب الشعب شريطة ضمان حياد الدولة بذلك ، ثم سيتحقق الركن الثاني تلقائيا فستتصحح بُنية الأحزاب بناء على تحقّق الركن الاول، اما الركن الثالث سيتحقق أيضاً لا محالة بإجراء إصلاحات تشريعية لقانوني الأحزاب و الانتخاب ، فحينها ستمتثل الدولة جبراً لذلك.
إذن ،، فالمربّع الأول الذي لا زلنا نحيدُ عنه هو إفراز قادة الرأي غير المزيفين ، و بخلاف ذلك سيبقى سابقا لأوانه ان نطالب باصلاح الحياة الحزبية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :