facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تحيا مصر .. والهزيمة للعثمانيين الجدد


بسام حدادين
30-03-2018 03:45 PM

احر التعازي لقناة الجزيرة الفضائية ، ولمن يقف خلفها أو أمامها أو على رأسها أو عند قدميها، فقد فشلت مهمتكم في الإطاحة في نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. أعزي قناة ،، الجزيرة ،، لأنها الناطقة بإسم تحالف الشر ، دولاً وجماعات وعصابات مسلحة ، عملت بلا كلل أو ملل لاسقاط الدولة المصرية ، وشنت ولا تزال أقذر الحملات الإرهابية والإعلامية للحد من نهوض المارد المصري ، الذي يهدد مشاريعهم الاستعمارية وايدلوجيتهم الفاشية وشبقهم للهيمنة على ام الدنيا ومنطقتنا العربية. مناسبة الحديث الثقة العالية التي فاز بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفوزه بولاية ثانية . إنجازات الدولة المصرية خلال فترة حكم السيسي مذهلة. كل مؤشرات الاقتصاد في صعود صاروخي ، يكفي ان نعرف ان مؤشر النمو سيبلغ 5.5% العام القادم وانه تم تنفيذ احد عشر الف مشروع إنتاجي وتم إصلاح مليون فدان زراعي وان اكثر من مليون شقه سكنية تم تعميرها ، وقناة السويس الجديدة , والعاصمة الإدارية ومشاريع جبارة للبنية التحتية وحل مشكلة الكهرباء والغاز وان مصر ستصبح دولة مصدرة للغاز في نهاية العام الحالي وووووو. 
اخترت ان أعزي جماعة الجزيرة لأن شعر رأسي يقف واصاب بالذهول وانا اسمع تقاريرها المسمومة عن أم الدنيا وعن رعايتها المكشوفة لدواعش سيناء وتفريخات الاخوان الإرهابية والنطق بإسمهم ، انهم يتربصون بمصر ،  بكل ما في نفوسهم المريضة من حقد اسود. لأنهم يعرفون ان نهوض مصر يعني نهوض العرب. وهزيمة مشروع العثمانية البغيضة.
 مصر تخرج من قمقمها رغم التآمر والارهاب وتهزم المشروع الامريكي لفرض الاسلام الاخواني على مصر والمنطقة. ولن ينجح التحالف الذي يقود الحرب القذرة على مصر والعروبة ، اعني ، تحالف قطر وتركيا وجماعة الاخوان المسلمين التي باتت تلفظ انفاسها الاخيرة بعد هزائمهم وانكشافهم امام الشعوب العربية حيثما ولوا وجوههم.
الْيَوْمَ يمكن ان نقول بملء الفم ، ان الشعب المصري العظيم بقيادة السيسي نجح في هزيمة المشروع الامريكي الاخواني في مصر والحبل على الجرار في ليبيا. 
تحالف الشر المعادي للعروبة ونصير العثمانية البغيضة ، سبب تخلفنا عن ركب الحضارة وجهلنا الذي جعلنا أمة في 
الحضيض لا نعرف العلم ولا ننتج المعرفة.هذا التحالف يذرف الدموع على الحريات الديمقراطية وعلى الكرامة المهدورة للشعب المصري. وهم أصلا لا ينتمون الى عالم الديمقراطية او الوطنية وتجربة سنة من حكم الاخوان كانت كافية لسقوط الفاشية الاخوانية شعبيا وزادت عزلتهم بدعمهم ومساندتهم للارهاب. وسقطت قبلها وطنيتهم بمقولة طز في مصر الشهيرة. 
دموع التماسيح التي يذرفها أعداء الشعب المصري ، يتكشف زيفها وهم يصمتون صمت القبور على مجزرة الديمقراطية التي قادها إمامهم اردوغان وهو يطهر اجهزة الدولة والجامعات والإعلام من عشرات الآلاف من مناصري خصومة وكذلك وهو يشن حربا فاشية ضد أكراد سوريا وقمع طموحات أكراد تركيا. 
لن ترهبنا أصوات الحلف المعادي لمصر وشعب مصر والدولة الوطنية المصرية. وسنقف بكل قوة مع تحالف ألشعب والجيش الذي استعاد مصر ، الى حضن امتها ،فهذه اولوية الاولويات. ولن نحزن على مصير أعداء مصر وبئس المصير.




  • 1 احمد 30-03-2018 | 04:01 PM

    البركة بافكارك

  • 2 jordan 30-03-2018 | 04:06 PM

    هل تعلم انه لو استغليت وقت الكتابة بـ... كان احسن

  • 3 حسين الدباس 30-03-2018 | 04:11 PM

    مقال ... بكل كلمه فيه

  • 4 عيسى الزيادات 30-03-2018 | 04:13 PM

    كلام لا يقنع الا من كتبه ، كل الحقائق واضحة والتطبيل في الداخل والخارج اصبح من الماضي

  • 5 اخند 30-03-2018 | 06:23 PM

    يسبم لسانك بتحكي درر مش غريب على وطني

  • 6 لينا زكي 30-03-2018 | 07:47 PM

    بجادل بالمحسوس والواضح امريكا بتدعم مين مرسي واعوانه الا سجنوه ولا السيسي الا فاز فوز كاسح كما تدعي من غير منتخبين مش لهدرجة الناس ....احترموا على الاقل عقل القارئ

  • 7 إنسان حر 30-03-2018 | 07:52 PM

    حسبي الله ونعم الوكيل ...والسياسي ...

  • 8 اردني غيور 30-03-2018 | 08:14 PM

    الجميع يعلم ان تلك المقالة من خيال افكار من كتبها ولا احد اردني غيور يوافق تلك الكلمات.

  • 9 خالد حمد 30-03-2018 | 08:40 PM

    انا نادم على صوتي اللي أعطيتك أباه في ٨٩

  • 10 ربدواي 30-03-2018 | 09:23 PM

    .... كلا لا يقنع من كتبه

  • 11 عاصم 30-03-2018 | 10:06 PM

    أستحلفك بالله.. هل أنت مقتنع بحرف واحد مما كتبت؟

  • 12 محمد الزعبي 30-03-2018 | 10:09 PM

    اذا كان المصريين انفسهم لا يعترفون بأي انجاز للسيسي،.........

  • 13 فاضل 30-03-2018 | 10:09 PM

    اكتب بما يخص شعب الاردن، ومالنا ومال الجزيرة والسيسي

  • 14 المحامي حسين توفيق العجارمه 30-03-2018 | 10:48 PM

    ندمت على الدقائق التي ضاعت في قراءة مقال ، خال من الحقائق والموضوعيه .

  • 15 محمد الكرمي 30-03-2018 | 11:30 PM

    شو؟ هو توجيهي؟ جايب 96.9% علمي؟


    نتائج إنتخابات كهذه لا تحصل إلا في الدول العربية والافريقية

  • 16 اردني 30-03-2018 | 11:58 PM

    انداري عنك يا حدادين...احدى عشر الف مشروع انتاجي على دولة بحجم مصر يعتبر اخفاقا و ليس انجازا...كلنا نحب مصر أما دفاعك عن سي السيسي تخينه شوية...

  • 17 علي 31-03-2018 | 12:37 AM

    لو كلامك صحيح لكان مصر هالحين زي تركيا تبعت العثمانيين الجدد زي ما بتقول، بس كله تكرار لكلام السيسي نفسه، ..... اذا المصريين مش مقتنعين بالحكي هاظا، جاي انت تقنعنا فيه،...........

  • 18 أبو جهل 31-03-2018 | 01:10 AM

    يا حدادين انزل مع دالاس اسبوع ع القاهرة وشوف الشحادين و الزبالة في الشوارع و انزل اسبوع ع اسطنبول والدوحة وشوف الحضارة ............

  • 19 ابن السلط 31-03-2018 | 06:18 AM

    ابدعت فكل من يطبلون لاوردغان لا يعلمون أن أكبر دولة بالعالم لها تعامل وتبادل تجاري مع الكيان الصهيوني هي تركيا

  • 20 صالح نصير 31-03-2018 | 06:18 AM

    الحقيقة أن الكاتب بحماسه نسي الكثير من الحقائق
    لم تصدر النتائج النهائية بعد ولكن هناك ملايين من الأصوات الباطلة كما اشارت صحف النظام
    هناك أربعون مليون مصري أداروا ظهرهم للسيسي (أنظر مقالة جريدة المصريون)
    كيف ينتصر وعشرات الالأف من المصريين في السجون من مثقفين وسياسيين وعلماء وناشطين
    كيف ينتصر بالزيت والسكر والتهديد والوعيد
    كيف ينتصر على شعب مسحوق
    كسف ينتصر وقد سجن عنان ومنع شفيق وغيره من الترشح للانتخابات
    لم الحقد على الإسلاميين أم النكاية والطائفية؟
    ماهي نسب البطالة و الفقر و المشاريع الفاشلة؟

  • 21 تيسير خرما 31-03-2018 | 08:27 AM

    قبل قرنين أنقذ أسطول بريطانيا عظمى خلافة عثمانية من سقوط عاصمتها اسطنبول بيد جيش عربي جرار بقيادة محمد على الكبير فسقطت شرعية خلافة عثمانية ولهثت تركيا وراء أوروبا وعمقت عداءها للعرب ولغتهم وطغت أصول عثمانية مغولية همجية على شعوب ومناطق محتلة خلال خلافة عثمانية وبعد إلغائها، فعلى تركيا تغيير توجهاتها مع العرب والإسلام باعتماد لغة القرآن لغة رسمية للدولة وانتهاج ثقافة أول دولة مدنية في العالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض ومساواة أمام عدالة

  • 22 .......... 31-03-2018 | 10:15 AM

    لو شروط التعليق تطبق ع المقال لما نشر غير علامات الترقيم

  • 23 محايد 31-03-2018 | 10:46 AM

    لست مع السيسي ولا ضده ولكن ماسبق الانتخابات من تكميم له دلائل ولا علاقة للعثمانيين القدامى ولا الجدد بهذا اما الجزيرة فهي ليست البيت الابيض انما مثلها مثل باقي القنوات الاخبارية ... اما ان تقف بقوة مع مصر فهذا امر لا يقنع احد اذ ما هي القوة التي تمتلكها لتدعم مصر بها ؟ ان كانت اعلامية فعندهم احمد موسى وعمو اديب وغيرهم

  • 24 فارس 31-03-2018 | 11:13 AM

    مقال رائع تشكر عليه وان شاءالله تندحر قوى الشر وتنهض امتنا من مستنقع التخلف

  • 25 سناء الزعبي 31-03-2018 | 11:31 AM

    قليلة هي الاصوات التي تنصف مصر .. نسيت ان تذكر مشروع الفمح العملاق ..وان تفصل كيف بنيت قناة السويس دون ان تكلف الخزينة وكيف ان الاتراك وبادواتهم اسقططوا الطائرة الروسية لضرب السياحة المصرية ... لكن يبدو ان هذه .........

  • 26 بكر 31-03-2018 | 03:23 PM

    عباره وقوف شعر رأسك هي اصدق ما قلت وتتناسب مع مولد سيدي السيسي

  • 27 د بسام العموش 31-03-2018 | 03:33 PM

    تحيا مصر والهزيمة الانتهازيين القدماء والجدد

  • 28 اردني 31-03-2018 | 06:23 PM

    مقال جميل. مبروك لمصر و التعازي للإخوان المسلمين في الاردن و مصر و تركيا

  • 29 31-03-2018 | 07:14 PM

    ما اروعك



  • 30 طارق خاطر 31-03-2018 | 07:14 PM

    بالله انت مصدق الكلام اللي انت كاتبه بس سؤال بخصوص الغاز طيب اذا مصر بدها تكون مصدر للغاز ليش وقعت اتفاقية استيراد الغاز من العدو لمدة ٢٠ عام فعلا ............

  • 31 اردني 31-03-2018 | 10:07 PM

    مقال جميل. مبروك لمصر و التعازي للإخوان المسلمين في الاردن و مصر و تركيا

  • 32 اردني 31-03-2018 | 10:08 PM

    مقال جميل. مبروك لمصر و التعازي للإخوان المسلمين في الاردن و مصر و تركيا

  • 33 مش شيوعي انا 31-03-2018 | 10:46 PM

    سبحان الله لما كنت خارج السلطه طول نهارك نقد وصراخ ولما صرت مسؤول ما سمعنا منك شي .. حتى لو حكيت كما في مقالك هذا بكون حديثك ما له معنى للاسف ... انتبهو لوطنكم افضل من التعليقات على الاخرين

  • 34 دكتور سياسة 31-03-2018 | 11:16 PM

    فعلا الاقتصاد المصري صاروخ بدليل تعويم الجنيه والتعليم والصحة والمواصلات في مصر احدث موديل واردوغان دمر تركيا بدليل ان الليرة التركية دخلت موسوعة جينس كاكثر العملات صعودا ناهيك عن الاوضاع في التعليم والصحة والزراعة والخ

  • 35 علي 01-04-2018 | 01:32 AM

    اكبر انجازات السيسي الجبارة:

    "اقترض الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال ولايته التي بدأت في حزيران/ يونيو عام 2014، ضعف الديون المتراكمة على الدولة المصرية طيلة الـ50 عامًا الأخيرة، وفق ما أظهرت بيانات رسمية.



    ووفق بيانات وزارة المالية المصرية، فإن إجمالي الدين العام المحلي والخارجي تجاوز 4 تريليونات جنيه (226 مليار دولار) نهاية العام المالي الماضي فقط 2016 /2017، كان نصيب السنوات الثلاث للسيسي منها 2.3 تريليون جنيه (129.9 مليار دولار)، حيث تسلم الحكم وكانت ديون مصر تبلغ 1.7 تريليون جنيه"

    ولا يوجد اكثر من هذا لنعلق به

  • 36 حسن عتمه 01-04-2018 | 01:49 AM

    لنبقى في أردننا الحبيب. و نخدمه بدلاً من التدخل فيما لا يعنينا. حبيبنا دكتور حدادين.

  • 37 حسن عتمه 01-04-2018 | 01:50 AM

    لنبقى في أردننا الحبيب. و نخدمه بدلاً من التدخل فيما لا يعنينا. حبيبنا دكتور حدادين.

  • 38 ........ 01-04-2018 | 05:05 AM

    الله يعطيك العافيه مقل ‎%‎100 في الصميم وعقبال هزيمه تحالف ......

  • 39 فك عنا 01-04-2018 | 06:33 AM

    لا كلامك صحيح بنفس نسبة التصويت للسيسي.فكو عنا ما بنسمع الا تطبيلكم

  • 40 Osama 01-04-2018 | 07:08 AM

    مصر تخرج من قمقمها رغم التآمر والارهاب وتهزم المشروع الامريكي لفرض الاسلام الاخواني على مصر والمنطقة.
    الْيَوْمَ يمكن ان نقول بملء الفم ، ان الشعب المصري العظيم بقيادة السيسي نجح في هزيمة المشروع الامريكي الاخواني في مصر.
    انا والله ما فهمته لو يتكرم الكاتب يتحفنا بمقالات توضيحية

  • 41 Sami 01-04-2018 | 07:53 AM

    الكاتب يصنف الناس على أنهم اما موالين للسيسي وبالتالي هم مع شعب مصر ومع الديمقراطية، أو أنهم من الموالين للجزيرة في كل ما تقول. هذه سطحية غير مقبولة لمخاطبة مجتمع مثقف يعلم القليل عما يدور حوله. كلام منحاز لا منطق فيه ولكم الشكر.

  • 42 ابو وضاح 01-04-2018 | 08:38 AM

    لا مجال للاستخفاف بالعقول. فالشمس لا تٌغَطىَّ بغربال

  • 43 02-04-2018 | 01:28 AM

    انداري


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :