facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تذويب الراي العام واقع أم افاق ؟؟؟؟


د.حسين محادين
01-04-2009 11:11 PM

ببساطة ؛الراي العام هو نحن ومؤسساتنا الاعلاميةوالثقافية كأردنيين والتي يُفترض انها تروض شطحاتنا اللاذعةاحيانا في التعبير والتفسير المتأرجح لم يحدث وبجرعات متنامية من الحوار وزيادة مساحات التعددية المؤسسية ، كونها اي هذه الوسائل تنقل الينا الحقائق فعلا وكجزء من ادوارها في زيادة حصانتنا الوطنية اردنيا في المحصلة ؛ ومن جهة اخرى تُدربنا على ان قول الحقيقة الوطنيةوالاعتداد بها سواء اكانت مطلبية او سياسية او حتى حوارية ليست حكرا على أحد .لذا من حق المتابع ان يسأل؛ هل ستؤدى هذه المهمات التربوية والسياسية والتنويرية وطنيا وانسانيا ونحن نقف مشدوهين امام الاجراءات الاتية التي تنشرها الاخبار والصحافة المحلية ومنها :-

* ايقاف برنامج وجها لوجه في التلفزيون الاردني الذي يُعده ويقدمه الاعلامي سميح المعايطة رغم انه من اكثر البرامج المشاهد في تلفزيوننا الاردني محليا؟؟؟

*الحديث والاجراءات الجارية للانقضاض على صندوق الثقافة لاسيما علما بأن منبعه القانوني والاجرائي هو ضريبة 5% والتي لم يُباشر في تنفيذها الا اليوم؟؟؟
أن مثل هذه الممارسات التي تنظر وتعرف اهمية الراي العام ودور مؤسساته كسلطة شعبية للرقابة الوجدانية الرامية للحفاظ على مقدرات وطننا في شتى مناشطها، انما تدراك اهمية تأثير الراي العام على الح من طموحاتها وقدرته على تشكيل الراي الرافض لاي تسيب او حتى مجاماة لحرماننا كمواطنيين من التعبير ارائنا وحرياتنا التي وصفها جلالة الملك بأنها حد السماء.

اقول ان السعي لتجفيف منابع هذه الحرية- ولو بعفوية_ عبر مثل تلك الاجراءات بصورة مباشرة أو حتى متدرجة لن ينسينا ان الذين هاجموا الاردنالحبيب وانجازاته الواعدة بالكثير لم يستخدم اخرهم مثلا (وبالمعنى الزمني فقط وهو هيكل)اي سلاح معدني، بل استند الى اعلام وثقافة مُغرضة، وبالتالي لا تُقابل مثل هذه الممارسات المؤلمة الا عبر تجذير وتنمية الحريات وتطوير ادواتها ومؤسساتها الوطنية بالحوار؛ وبرغم ادراكنا لكل هذا فأننا نتسأل عن مثل هذه الاجراءات ولمصلحة من يصار الى تذويب الراي العام واضعاف مؤسساته الرافدة والمحصنة لوعينا وايماننا برغبة وتوحيه قيادتنا بأن الحرية لا تنضج الا بالمزيد منها مادام الكل تحت خيمة الدستور والقوانيين التي تصون منجزاتنا وحريتنا تفكيرا وتعبير. انها دعوة للتفكر بما سينجم عن مثل هذه القرارات غير الميررة للان كما اجتهد ونحن في بلد يتمتع بأعلى نسبة من التعليم مقارنة بالكثير من البلدان الاخرى،ودعونا نتحاور بالحسنى؟؟؟؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :