facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قمة القدس في الظهران


أ.د.محمد طالب عبيدات
16-04-2018 12:08 AM

أُختتمت القمة العربية 'قمة القدس' لمجلس جامعة الدول العربية في دورتها التاسعة والعشرين في الظهران في المملكة العربية السعودية الشقيقة بقرارات متوقعة بعضها يعزز التعاون والعمل العربي المشترك والبعض الآخر يعزز وحدة الموقف والمصير وجزء منها يخص بعض الدول العربية بعينها بالإضافة لجملة من الإستنكارات والتنديدات للعديد من القضايا التي تطعن خاصرة الأمة:

1. البيان الختامي لقمة القدس أكد على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء، والهوية العربية للقدس الشرقية كعاصمة لفلسطين.
2. البيان الختامي للقمة أكد على السلام الشامل والدائم كخيار إستراتيجي وفق المبادرة العربية، وأكد على بطلان وعدم شرعية ورفض القرار الأمريكي بشأن الإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، ورحّب بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس.
3. البيان الختامي للقمة رفض الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب بما يخص تغيير الحقائق على الأرض وتفويض حل الدولتين، وطالب بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ومنظمة اليونسكو المتعلقة بالقدس.
4. البيان الختامي للقمة أقر ضرورة العمل العربي المشترك بمنهجية واضحة وأسس متينة لتجاوز الويلات التي تعاني منها الأمة العربية، ودعم البرلمان العربي لتعزيز هذه المسيرة.
5. البيان الختامي للقمة أدان العدوان الحوثي-الإيراني على المملكة العربية السعودية وأكد دعم ووقوف الدول العربية لجانبها، ودعم كل من البحرين واليمن ورفض التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية وإدانة المحاولات العدوانية الرامية لزعزعة الأمن في تلك الدول، وأكد على مطالبة إيران لسحب قواتها من سوريا واليمن.
5. البيان الختامي للقمة أكد على ما نادى به جلالة الملك عبدالله الثاني والدبلوماسية الأردنية مراراً لغايات إيجاد حل سياسي للأزمة السورية بما يحقق طموحات الشعب السوري الشقيق ويحفظ وحدة سوريا ويحمي سيادتها وإستقلالها وينهي وجود القوات الخارجية والجماعات الإرهابية فيها، وإدانة إستخدام السلاح الكيمياوي ضد الشعب السوري الشقيق.
6. البيان الختامي للقمة أكد التضامن والوقوف لجانب الدول العربية التي تعاني من وجود تحديات جيوسياسية لديها؛ فأكد على الوقوف لجانب لبنان وأمن العراق والسودان وجزرالقمر والبحرين والصومال، ودعم الشرعية في ليبيا واليمن، ودعم الإمارات العربية المتحدة لإستعادة جزرها الثلاث.
7. البيان الختامي للقمة أكد على تكريس كل الجهود للقضاء على الإرهاب وعصاباته وهزيمتهم عسكرياً وسياسياً وفكرياً، وإدانة الربط بين الإسلام والإرهاب.
8. وإستجابة لخطاب جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين حفظه الله تعالى لدعم الوصاية الهاشمية على القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية والتركيز على مركزية القضية الفلسطينية، تبرعت المملكة العربية السعودية على هامش المؤتمر ب ١٥٠ مليون دولار لدعم الأوقاف الإسلامية في القدس و ٥٠ مليون دولار لدعم الأونروا لإغاثة وتشغيل اللاجئين الذين يقارب عددهم حوالي خمسة ملايين لاجىء.

بصراحة: كان المواطن العربي متأمل أكثر من قمة القدس العربية في الظهران، وكان المؤمل إتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية وأكثر صرامة، فالجراح العربية عميقة وكثيرة ومتنوعة، والتحديات جسام وثقيلة، وقضايا الأمة كبيرة وواسعة، ومع ذلك مجرد لقاء الرؤساء العرب في هذا الزمان يعدّ إنجاز على سبيل التوافقية والوحدة والتنسيق للعمل العربي المشترك!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :