facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل تفوز روايال ؟؟


حازم مبيضين
26-04-2007 03:00 AM

تشكل انتخابات الدور الثاني للرئاسة الفرنسية الاختبار الحقيقي لقوة المتنافسين فيها نيكولا ساركوزي وسيغولين روايال الذين يسعى كل منهما لاستمالة ناخبي المرشح الوسطي فرنسوا بايرو في الدورة الثانية في السادس من الشهر المقبل .
ويفتح التنافس بين مرشحي اليمين واليسار شهية الوسط للفوز بحصة من كعكة الحكم للفترة المقبله ولا يتوانى زعماء هذا التيار عن الجهر بمطلب وجود اعضاء الحزب الوسطي بكثافة في الحكومة في حال فوز ساركوزي ويرون ان ذلك امر ضروري ولا بد منه في حين يراهن انصار روايال على ان العديد من الناخبين الذين ايدوا بايرو كانوا يريدون هزيمة ساركوزي
ويسعى هؤلاء لاقناع الوسطيين بالانضمام الى روايال لكنهم يرفضون انتهاج اي منطق تفاوضي لان ذلك لن يكون لائقا وهم يفضلون التوجه مباشرة الى الناخبين دون المرورعبر الاجهزةالحزبيه
وفي حين يرى اليمين ان القيم التي يعتنقها بايرو تتجسد بصورة افضل لدى ساركوزي فان انصارروايال يحذرون بايرو ويذكرونه بانه اذا أراد ترسيخ أفكاره في المشهد السياسي فمن مصلحته تماما ضمان انتخاب روايال
ويثير موقف اليساريين الفرنسيين حنق اليمين الذي يتهمهم بالتنازل عن المبادئ لمحاولة كسب أصوات الوسط معلنين استبعادهم اي تحالف مباشر مع بايرونفسه متهمين روايال بتقديم حرصها للوصول الى السلطة على المباديء.
المهم الان هو موقف بايرو الذي احجم في مؤتمر صحفي عن تاييد أي من المتنافسين على الرئاسة لان ذلك من شأنه أن يضعف التأييد الذي تمكن من حشده لنفسه خلال الاسابيع الاخيرة بفضل موقفه كقوة مستقلة في الحياة السياسية الفرنسية.
لكن الكثير من المراقبين يرون أن حزب بايرو كان قد تحالف بشكل تقليدي مع الحزب الذي ترشح عنه ساركوزي كما أن كتلة بايرو الصغيرة في البرلمان اعتمدت في انتخابات عام 2002 على دعم ذلك الحزب
وفي حين يرجح محللون سياسيون ان تنقسم أصوات مؤيدي بايرو بين كلا المرشحين.وبحيث تنال روايال حوالي 38 في المئة مقارنة مع 35 في المئة لساركوزي وامتناع 27 في المئة عن التصويت.
ولا يغيب عن البال اصوات المرشح اليميني المتطرف لوبوان ويتوقع المراقبون ان يميل ساركوزي اكثر الى اليمين للحصول على تلك الاصوات التي شكلت اكثر من 10 بالمئه من عدد المقترعين في الدورة الاولى
لكن البعض يراهن على ان تشدد لوبوان سيدفعه الى الطلب من انصاره المكوث في منازلهم نكاية بمرشح اليمين الذي تبنى بعض افكاره ليحصد عددا من اصوات مناصريه لينقله الى المرتبة الرابعه مكتفيا بانه الخاسر الاكبر
ونصل الان الى النتيجة التي يستبعدها الكثيرون وهي ان فوز المرشحة الاشتراكية سيكون صعبا لكنه ليس مستحيلا ذلك ان مؤيديها استخلصوا العبر من الدورة الاولى ولم يتشتتوا كما حصل سابقا لكن على هذه المرشحة الطامحة لان تكون اول رئيسة للجمهورية الفرنسية فترة قصيرة لتثبت عبر برنامجها انها تحمل فعلا التجديد وانها تحمل اشتراكية جديدة ولا سيما في المجال الاقتصادي. والا سيركز منتقدوها مجددا على ملابسها.






  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :