facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ترجمة أطروحة الجابري حول نقد العقل العربي


الدكتور عبدالله فلاح الهزاع
19-04-2018 12:39 PM

قدم المفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري اكتشافات معرفية مذهلة ونتائج مهمة جداً من خلال تقديم الأعمال الناقدة للبنى اللاشعورية للعقل العربي والكشف عن آليات البنيوية التي تتحكم بهذا العقل العربي مؤكداً على حد قوله أنه كان من المفروض البدء بهذا المشروع قبل مائة سنة .

وكانت هذه الأعمال من خلال أربعة أجزاء هي (تكوين العقل العربي) و(بنية العقل العربي) و ( العقل السياسي العربي ) و( العقل الأخلاقي العربي ).

إن أي مشروع للنهضة العربية لابد أن يجعل من تعرية جذور التخلف في العقل المسيطر على الثقافة السائدة على رأس قائمة جدول أعماله ، ذلك أن الاستمرار في الانشغال الفكري بنفس الطريقة المعهودة التي تنتمي إلى ماضي الانحطاط والاسترسال في التفكير بأساليب تقليدية وعتيقة لن تسهم إلا في إعادة إنتاج هذا الواقع الذي نشتكي منه ، فالعقل في نهاية المطاف هو المشرع الذي يفرز لنا كل ما نراه من تجليات على أرض الواقع وسواء كان هذا الواقع متقدماً أو غارقاً في التخلف والتراجع فهو في الحقيقة ليس إلا انعكاساً للعقل .

هذه دعوة عاجلة وصادقة لكل المشتغلين في قطاع التربية والتعليم ( مدارس وجامعات ) و( معلمين وأعضاء هيئة تدريس ) و( أكاديميين ومثقفين والمنابر الإعلامية) للتركيز على أعمال هذا المفكر الكبير ومناقشة أطروحته وتبسيط مفاهيمها وتعميم نتائجها على كافة الطلبة بمختلف مستوياتهم الدراسية وذلك للتحرر من قيود التفكير السطحي وتعميق ظاهرة الوعي تمهيداً لإحداث التغيير في الفكر والسلوك وبالتالي انعكاس نتائجه الايجابية على كافة نواحي الحياة .

إن نمط التربية والتعليم التقليدي وتقديم المعرفة للطالب من خلال قوالب جاهزة لا يتناسب مع عصر الألفية الثالثة ولا يتناسب مع امة تريد مسابقة الزمن لتحقيق رفاهها وتقدمها ، ومن هنا لا بد من إعادة صياغة التكوين الفكري والنفسي والاجتماعي للطلبة في ضوء خلاصة هذا الفكر المتعلق بنقد العقل العربي ، وبالتالي معرفة الأسباب العلمية الكامنة وراء الواقع الراهن.

والله ولي التوفيق




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :