facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حدث زراعي وطني وفريد ..


ابراهيم عبدالمجيد القيسي
19-04-2018 12:43 PM

حظيت بإطلالة أعمق على القطاع الزراعي الأردني، وعلى إجراءات بل أدوار وأهداف وزارة الزراعة في إدارتها لهذا الشأن الأردني الهام، ويمكنني القول استنتاجا لم أكن لأقله لولا هذه المعرفة التي حظيت بها، فالزراعة في الأردن شريان حياة بلا شك، لكنها غرقت في البيروقراطية لعقود متتالية، وتمت عملية تبديد لأهميتها ودورها في الحياة الأردنية، وليس فقط دورها المهم في الاقتصاد الوطني أو على صعيد التنمية الشاملة، لكنه قطاع يمكن أن يتم تفعيله بشكل أفضل كما لمسنا خلال العام الماضي، ليأخذ دوره الحقيقي في رفد الحياة الأردنية بمختلف الفرص الجيدة على صعيد الاقتصاد والتنمية، وهذا ما لمسته خلال تعمقي المذكور آنفا.

تغير شكل الأداء في وزارة الزراعة بطريقة لافتة وتدعو لمزيد من التأمل والتعبير عن الإعجاب، واستطعنا ملاحظة آثار إيجابية كثيرة خلال العام الماضي، نتيجة لتغير فكرة التعاطي مع القطاع الزراعي وسائر أطراف العملية الزراعية، وما ارتبط او تقاطع معها من القطاعات الأخرى، ولعل هذا الاستنتاج بعينه، هو الذي دفع بوزارة الزراعة أن تعقد منتداها الزراعي الوطني الأول، الذي تنطلق أعماله 25 نيسان الجاري، وبحضور وفود دولية وممثلين عن فعاليات وجهات مختصة أو تعمل في القطاع، ولعلها خطوة تستحق التقدير والدعم والمتابعة، فنجاح هذا الحدث الوطني النوعي لا بد ستنعكس آثاره على القطاع وسائر اطراف معادلة الزراعة.

المنتدى الزراعي الأول؛ حدث يجري لأول مرة، فهو فريد من نوعه، وأعتقد بأنه يتقصى تفعيل التعاون مع سائر دول العالم، ويقدم التجربة الأردنية على مائدته بإيجابياتها وتحدياتها وتطلعاتها، وعلى أساس هذا الاستعراض للتجربة الأردنية لا بد أن تتلاقح الأفكار الأردنية مع غيرها، الأمر الذي سيفتح آفاق أخرى أكثر رحابة من أجل مزيد من ديناميكية وتحفيز في هذا القطاع ومجريات تفاعله التنموية والاقتصادية الكثيرة.

وبسبب إطلالتي على المشهد الزراعي، فسوف أتجنب السؤال عن تقصير جهات كثيرة في دعم هذا الحدث الوطني الفريد، حيث أن الأمر الطبيعي أن تلتفت النخبة والاعلام الى مثل هذه الأحداث الوطنية، التي لها تماس مع كل مفاصل الحياة الأردنية، وقد سبق أن جرت أحداث رياضية بسيطة، كالماراثونات الرياضية وغيرها، فعشنا المشهد الوطني واقتربنا بأن نقول حسما بأن كل الأردنيين سيشاركون في هذا الحدث او الماراثون، وتخيلناهم، كلهم قد ارتدوا "طواقي" و "بلايز" حملت شعار الحدث، وبدعم من القطاع الخاص، وباهتمام كبير من وسائل الاعلام الرسمية وغيرها، لكن وربما لظروف ما لم نلمس هذه الهمة الوطنية حول حدث على هذه الدرجة من الأهمية، وأتمنى لو تلتفت بعض هذه الجهات لتقوم بدورها خلال الأيام القليلة القادمة، ولو على صعيد تنوير الناس بأهمية الزراعة وإمكانية تطوير كل فرصها لتأتي بمردود تنموي واقتصادي أكبر على حياة العاملين فيها وهم أكبر فئة في المجتمع.

خلال المنتدى سيتم اطلاق شركة تسويق للمنتجات الزراعية، وهي أيضا بحد ذاتها حد آخر فريد، لأنها شركة أردنية – فلسطينية، وتتجسد فيها الشراكة مع القطاع الخاص، الذي سيتولى إدارتها، في خطوة نتمنى لها النجاح لأنها ستشكل نقطة مضيئة في سيرة التسويق للمنتجات الزراعية في البلدين الشقيقين اللذين يتشاركان رئة واحدة للتنفس والحياة، وعلى هامشة يفتتح معرضا للتنمية الريفية وتمكين المرأة وغيرها من العاملين في الزراعة.

ونتوقع أن يتم طرح مبادرات على صعيد التعاون الدولي بين الأردن ودول أخرى، وهذا يعتمد على فقرات وجلسات المنتدى، ومساحة الحوار المختص على الصعيد العلمي أو الفني أو التسويقي وتبادل الخبرات، ولا بد أن تتمخض أفكار جديدة يتم متابعتها بعد انتهاء المنتدى، لتتم ترجمتها على أرض الواقع وتقدم فوائد متبادلة بين اطرافها.

نتمنى أن تتكلل جهود وزارة الزراعة وسائر الجهات الداعمة لهذا الحدث بالنجاح، ونتمنى أن نقطف ثمارا لإعادة تفعيل وتغيير سائر مجريات العملية الزراعية، التي حققت نقاط إيجابية كثيرة خلال العام الماضي، رغم احتداد واشتداد الأزمات المتعلقة بالزراعة وبسائر مدخلات ومخرجات المعادلة الوطنية الأردنية، وليكن الوطن ومصالحه ومصالح مواطنيه على درجة من السمو الذي يليق به وبسيرة قيادته وجنوده في سائر مواقعهم.

ibqaisi@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :