facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إلى متى سنبقى في الاردن نستهتر بأرواح المواطنين؟


د. ايمان الشمايلة
22-04-2018 12:27 PM

قضاء الله فوق كل شيء ونسأل الله اللطف في كل حين، ولكن اليس للموت أسباب تعرف، فكيف اذا كانت الاستهتار بأرواح المواطنين، ستسألني كيف؟ أجيبك: نحن في عام 2018 وطرق الاردن ما زالت في العصور الحجرية لا بل في زمن تلك العصور كانت أفضل في تعبيدها وتبليطها، أتعلمون لماذا؟ لأن هناك مسؤول يخاف الله ويعرف أن مسؤولية أهله من المواطنين بين يديه، لقد قالها مرارا وتكرارا جلالة الملك: الاخلاص بالعمل حب الوطن والمواطن، حتى وصل به لاطلاق شعار الاردن أولا، ولكن أذان المسؤولين مغلقة، اشتروا الكراسي واستهتروا بأرواح المواطنين.

طريق يطلق عليه طريق الموت لماذا؟ هل لان المواطنين يلعبون عليه مع صغارهم أم لانه يحصد أرواحهم وأرواح عائلات يفقدها الوطن، وليس هناك من مستمع، هل تعبيد الطرق وإعدادها بشكل يريح السائق أمر صعب، هل باتت الاساسيات في وطني معدومة وصعبة؟

هل باتت الايدي العاملة لا تعمل بإخلاص؟ تواضعوا أيها المسؤولين وانزلوا لمستوى الشارع والمواطنين وتذكروا أن حقوق العباد توخذ من أعز الناس لديكم فيا من أسأت تعبيد الشوارع والطرقات ويا من أهملت المسؤولية يا أصحاب القرارات الا تخافون أن تفقدوا فلذات أكبادكم على هذه الطرقات؟ أم أنكم معصومون من الموت والمصائب والعثرات؟

هل بات الوطن خالي من الضمائر الحية؟ لقد أوجعنا رحيلك أيها النائب وأسرتك التي هي لبنة من لبنات الوطن، هل سيقف زملائك النواب وتصحى ضمائرهم لمراقبة الاداء في البلد أم سيصمتون حتى يلحقوا بك وأسرهم، هل يظنون أن الامانة التي كلفوا بها سهلة، بل هي أحمال فوق رقابهم سوف يسئلون عنها بالدارين ويعاقبوا على تقصيرهم، فليعلموا أن الحياة زائلة وأنهم بشر مثل باقي المواطنين وليتذكروا أن للشعوب حقوق فليتقوا الله فيهم وبهذا الوطن.

ويبقى سؤالي مفتوح للجميع، متى ستصحوا ضمائر المسؤولين ؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :