facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في يوم الكتاب وحق المؤلف


محمد يونس العبادي
23-04-2018 12:24 AM

يحتفل الأردن مع العالم الاثنين بيوم الكتاب العالمي وحق المؤلف، وجاءت التسمية بين اليوم العالمي للكتاب وحق المؤلف وفق تصنيف اليونسكو للدلالات المشتركة التي تؤكد على دور العقل البشري في إنتاج المعرفة والحق بصون صاحب الفكر.

ونحن نحتفل بهذا اليوم في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به الأمة العربية نتطلع بألمٍ إلى واقع الكتاب في عالمنا العربي، الذي كان متراجعاً قبل أن تحتل مساحات التواصل الاجتماعي حياتنا، فزادت هذه الوسائل من تراجعه، ليس لسوء فيها بل هي إن حسن استخدامها منصات لإنتاج المعرفة، ولكن لأننا سخرناها بخلاف توجهنا للكتاب وللمعرفة.
والكتاب العربي اليوم بحاجة إلى أيادٍ تمتد إليه وعقول تقرأه ، ومعرفة تنتج تساؤلات نقدية، خاصة وأن نتاج المؤلف العربي في تراجع إن لم يكن بالكم فبالكيف.

ونحن في العالم العربي نعاني أيضاً، من وجود عددٍ كبير من السرقات الأدبية التي تنبأ عن إفلاس كثير من العقول كنتيجة لغياب عادة القراءة.

فالسرقة الأدبية هي نتاج طبيعي لقلة القراءة لدى من يدعون الثقافة، لذا فالحاجة كبيرة إلى البناء على مفاهيم القراءة لدى النشء حتى بواسطة الوسائل الحديثة.

كما أنه وجب علينا الحذر مما يجري من تسطيحٍ للثقافة بتصويرها على أنها جرعة معرفية يمكن تناولها من أي منصة فالقراءة هي الأصل.

ووجب التذكير بحكمة تقول : "إن القادة قراء"، فإن كنا نعاني من شح نخبوي على صعيد العالم العربي فذلك نتيجة لغياب عادة القراءة، العادة الحميدة.

وأردنيا، بلدنا خطا خطوات كبيرة في السنوات الاخيرة في مجال انفاذ قانون حق المؤلف، وهو يعمل على مواكبة التطورات العالمية ويحاول الاستفادة من ما هو مستجد، وبات يرتبط بعددٍ من الاتفاقيات العالمية وبتعاون حثيث مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية والصناعية " الوايبو"، وباتت التشريعات الأردنية في هذا السياق من أرقى تشريعات المنطقة في حفاظها على النتاج الفكري، فضلاً عن إصدار دائرة المكتبة الوطنية لسنوات مضت الببلوغرافيا الوطنية التي سهلت من عملية حصر النتاج الفكري وطنياً، والوقوف على مجالاته.

وما بين التشريعات التي تصون الكتاب وأفكاره والواقع ما زالت الحاجة كبيرة إلى نصوص تحملنا إلى المستقبل بروية ورؤيةٍ ونقدٍ، لا كتاباً يجعل منا حبيبسي تراثنا أو أي من المفاهيم الجامدة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :