facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السيناريو المرعب


احمد حسن الزعبي
24-04-2018 12:42 AM

وضعنا مع تقلب السياسات في العالم ، مثل يتيم يتسوّل أمام «بار» ، لا يعرف أن كان أحدهم سيعطف عليه لوجه الله ، أم سيكون لئيماً و«....» عدم المؤاخذة ، يلف أمام المنافذ ،وينظر في الوجوه، يراقب الكبار في اماكنهم وحواراتهم ، لا يدري متى ستندلع المشاجرة بين المخمورين، متى سيبدأ إطلاق النار،متى تنتهي السهرة والسكرة وماذا سيجني هو من كل هذه «الميمعة»؟!.

«أوبك» تنوي إيصال سعر برميل النفط إلى مئة دولار،ترمب علّق أن هذا التوجّه بأنه غير مقبول وأن الأسعار مصطنعة،شركات النفط الأمريكية كثّفت من إنتاجها لتستفيد من الارتفاعات المقبلة، وهنا جماعتنا بــ«طبطبوا» على «بطّيخ الديسي» عشان يشوفوه مستوي ولا مش مستوي..!!

طيب ماذا لو وصل فعلاً سعر البرميل الى مئة دولار وهذا ليس ببعيد..كيف سنتصرّف؟ الآن سعر التنكة حسب تسعيرة الحكومة حوالي «16» ديناراً في ظل سعر برميل النفط العالمي «55»دولاراً.. مضاعفة هذا الرقم يعني وصول التنكة الى «30» ديناراً أردنيا..بمعنى آخر سيخصص الموظف من راتبه 800 دينار للبنزين من أصل 500 دينار الذي يتقاضاه أصلأ من الدولة..لا يمكن التأقلم مع الوضع القادم ، سيقرر الجميع «ركن» سياراتهم أمام بيوتهم أو بيعها أو تحويلها إلى مدن ملاهٍ للقطط والجرادين..ويصبح رؤية السيارة في الشارع «هجنة» كما كنا في ثلاثينات القرن الماضي..كلما مرّت سيارة يلحقها الأطفال الحفاة العراة ليروا كيف تسير وكيف «تزمّر» أما التنقل من المناطق النائية والمحافظات والقرى إلى العاصمة فسيعود كما كان على ظهور الشاحنات والقلابات « ع الواقف» لكن هذه المرة بأجرة مرتفعة جداً..وتصبح الكازيات خاوية على عروشها ، وأماكن مناسبة جداً «للتبسيط» فيها وعرض المنتوجات الزراعية من «بيض بلدي» و»زغاليل» ،وديوك» طالعة «ع الضمان المبكّر» ،و»صيصان فكح» ، و»جعابير»..أنا لا أمزح ، من سيملك 30ديناراً ليملأ سيارته كل يوم؟..وكيف ستتدبّر الدولة شؤونها المختلفة ،بصناعاتها، وقطاع نقلها، وتوليد كهربائها ؟..ما زلت مصرّاً عند رأيي..عام 2018 هو العام الأول من السنين الــسبعة العجاف على كل الصعد..بالإذن ، رايح «استطري لي جحش» قبل أن يرتفع سعر الحمير!

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :