facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القرى الأردنية وتاريخها


محمد يونس العبادي
07-05-2018 11:50 PM

تجارب كثيرة نجحت في مسح ذاكرة القرى والبلدات الأردنية سواء على صعيد التأصيل لها في المعاجم أو اجراء دراسات مسحية لحالها.

كما حظيت القرية الأردنية بمساحة في الصحف اليومية من جهة التوثيق لمروياتها الشفوية، ولكن مع الحديث عن مئوية الدولة الأردنية، فإن القرى بحاجة إلى منهجية تأريخ وتأليف وطني حولها.

فالقرية الأردنية اليوم ومؤسساتها من بلديات ومجالس قروية ومدارس ومراكز صحية وشبابية باتت تملك وثائق محلية بحاجة إلى التبويب والأرشفة والصياغة التاريخية لإنسانها ومكانها.

كما تحفل أيضاً، المكتبة الوطنية بملايين الوثائق المرتبطة بقرانا، سواء الوثائق التي تتناول الجوانب الإجتماعية أم الإنسانية أم الثقافية، بالإضافة إلى أن القرية الأردنية طرأ عليها متغيرات عدة.

ومن بين هذه المتغيرات أن قرىً نمت وأصبحت بلدات وباتت هويتها أقرب للمدن نتيجة تغيرات سكانية وقرب من المركز وقرى ما زالت تحمل ملامح القرية خاصة في محافظاتنا البعيدة عن عمان.

ولكل قرية أرشيفها الخاص الي بحاجة إلى كتابة بعيداً عن المرويات الشفوية، إذ أن التاريخ لتنمية هذه القرى مليء بالحكايا التي تروي شيئاً من مقدرة الأردنيين وعبقريتهم.

وسيجد المطالع لهذا الأرشيف كثيراً من الوثائق التي تتحدث عن حاجات الأردنيين وطرق إدارتهم لمؤسساتهم المحلية وكيف تطورت فضلاً عن قصص أخرى تحدث بها الوثائق عن الصراعات الاجتماعية التي استندت إلى أبعاد عدة، ولكنها في مضامينها تبقى جزءاً من أسلوب الأردني في البناء.

كما يوجد كثير من الوثائق ما زالت بين ايادي الأفراد ولم تصل لها الايادي بعد.

وفي هذا المقام، وجب التذكير من غياب المؤرخ المحلي، ففي البلدان العظمى كبريطانيا والولايات المتحدة تجد مؤرخاً لمنطقة أو مدينة يوثق لها سجلها ويحكي لأجيالها وسكانها عن تاريخهم وماضي أجدادهم.

ولربما تأسست مدرسة أردنية في التاريخ للمدن وجوارها، ولكن هذه التجربة على أهميتها لم تطفي ظمأ الأردني بمعرفة أحوال قراه، وبقيت ضمن المدرسة الأكاديمية الجامدة أو يمكن القول لم يتم البناء عليها.

والقرى الأردنية باتت تملك زخماً وثائقياً بحاجة إلى مؤرخين مهرة أو مشتغلين بالتاريخ لتبويبه وتوثيقه بشكل يؤسس لمدرسة أردنية في التاريخ للمكان ويواصل جهود سابقة، خاصة وإن كان مرجعه الوثيقة الوطنية .. تلك الوثيقة التي لليوم لم يلق لها الكثير بالاً على أهميتها نتيجة لذهينة "الفرنجي برنجي".

وختاما فأن البلديات بيدها السند القانوني لتفعيل الذاكرة من خلال اطرها الثقافية ، فلما لا تفعل أفكارا جديدة لتاريخها منها مثالا قاعات العرض!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :