facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شيخ العشيرة ودولة القانون والمؤسسات


الدكتور عبدالله فلاح الهزاع
10-05-2018 10:58 AM

لا يخفى على أحد أن تركيبة المجتمع الأردني هي تركيبة عشائرية و أن هذه الميزة تعتبر صمام أمان و سبب رئيسي من أسباب الاستقرار السياسي و الأمني في المملكة الأردنية الهاشمية , وأن العشيرة لها موقع متقدم في وجدان و شعور كل أردني ولذلك تبرز أهمية دور شيخ العشيرة في المجتمع ماضياً و حاضراً ومستقبلاً .

ونحن بحمد لله نتفيأ في الأردن بظلال الدولة المدنية دولة القانون و المؤسسات التي يجب أن يكون فيها الولاء للدولة مع ضرورة انحسار الانتماءات الضيقة و هكذا يتعمق مفهوم المواطنة و بالتالي نكون أمام حالة ديمقراطية متقدمة .

لقد قال جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ' أن على الجميع أن ينظر للأردن كعشيرة واحدة فالأردن عشيرتي ' و بالتالي يمكن أن نفهم من هذا القول أن هناك سياق متصل و متكامل و ليس منفصل و متضاد بين العشيرة و الوطن بمعنى أنه على العشيرة ان تقدم ابناءها لخدمة الوطن و احترام القانون و أن تكون عنصراً جامعاً و ليس مدعاة للفرقة و الاختلاف .

لقد رسخ جلالة الملك المؤسس عبدالله الاول رحمه الله حالة من الاستقرار و التوازن في الدولة الاردنية الجديدة انذاك من خلال انهاء الصراعات العشائرية التي كانت قائمة قبل تأسيس الدولة لحساب خلق حالة من الانسجام و التوافق بين العشائر و الالتفاف حول القيادة لزيادة قوة الاردن ومنعته .

و من هنا يجدر القول أن هناك دوراً ديمقراطياً ينتظر شيخ العشيرة من خلال تعميق ظاهرة الوعي و تقديم الخدمة للمواطن و قضاء حاجاته فيكون مساعداً و رديفاً لأجهزة الدولة في فض النزاعات و حفظ الأمن و النظام العام و المساهمة في جهود التنمية و التطوير لمواصلة مسيرة البناء و الانجاز خدمة للوطن و المواطن .

لقد خطب النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع قائلاً ' لا فضل لعربي على أعجمي الا بالتقوى ' و التقوى تتطلب العمل و الانجاز و بذل الجهود و التقديم للناس فهذا معيار التفاضل و كما قال جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ' ما حدا أحسن من حدا الا بالانجاز ' و هذا القول ينطبق على حالات كثيرة و متعددة و في مجالات متنوعة في مجتمعنا الأردني .

حمى الله الأردن و قائده المفدى و شعبه الكريم .

والله ولي التوفيق .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :