facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إنه على بعد 67 كم منك .. أحبك منذ الأزل .. أحبك حتى الأبد


16-05-2018 05:19 PM

عمون – يعتريك حمى الشوق..؟ تشعر بضعف في إطرافك إذ تراه؟.. انه المسجد الاقصى .. وإنك العاشق..

تنظر إليه. هو صامد. فتسأل روحك: هل أنتِ أيضا صامدة؟

يعتريك ما يعتري المحب. شوق، كأنك تخلع روحك من شرايينها. شعرة شعرة..

انظرْ إليه: انه على بعد 67 كيلو متر فقط من خطواتك. وانها 67 كيلومتر قصوى. تنآى وتنآى كأنها المستحيل.

لا ليس المستحيل. اسجد إذن وصلّ. أنت في حضرة الانتصار.

- تتألم..؟ اعلم.
- تتوجع؟.. ربما تنزف أيضا..

لكنك تدرك أن الـ 67 خطوة قد بدأتها، وها قد اقترب منك مسجدك أكثر وأكثر.

ربما لا ترى بفعل غبار الأعداء أن الموعد اقترب. موعدك أنت لتسجد سجدتك الأولى في مسجد يموت كل ثانية شوقا، ليقبّل جبينك الساجد، شكرا لعودتك إليه.

هم خطفوه منك في لحظة سهو منك .. سهوت مؤقتا.. أنت تعلم ذلك. لا بأس.

لكنك العنقاء قمت عبدا لله تحفر في خاصرة العدو جرحا يغور ويغور، حتى يتشطى على نصل سيفك.

أنا يا رسول الله. أنا من قلتَ للصحابة أني سأفتحه. وأني سأسجد فيه منتصرا، وأني سأقول له: أحبك يا مسجدي منذ الأزل. أحبك حتى الابد.




  • 1 ابكي عليك يا اقصى لا يوجد احد يضحي من اجلك 16-05-2018 | 05:29 PM

    كلام جميل جدا والمسجد الاقصى رمز ديني كبير لا يمكن ان نتنازل عنه , ولكن ماذا فعل العرب والمسلمين من اجله , ماذا فعل الاخوه الفلسطينيين من اجله ؟؟؟ هل تعتقدون الجلوس هنا في رخاء يعيد لنا الاقصى؟؟ مستحيل , الاقصى يريد رجال تضحى بكل شئ وتذهب الى هناك وطرق الذهاب كثيرة لم يعد لنا عذرا ولا للاخوه الفلسطينيين المقيمين في الاردن عذرا للدفاع عنه ومساندة الاخوه الفلسطينيين المجاهدين الابطال , السؤال هل نفعلها ونذهب , هل يفعلها الاخوه الفلسطينيين وهم اهل فلسطين واولى ناس بالذهاب ؟؟ الله كريم

  • 2 من الأقصى الى (١)ابكى عليك 16-05-2018 | 08:00 PM

    المليار مسلم لو تدافعوا لتحرير فلسطين لن يستطيعوا لان هناك جيش إسرائيلي سيمنعهم واخرين ايضا ! فلسطين بحاجة لقوة تحرره وهكذا فعل صلاح الدين ولم ينتظر أهل بيت المقدس لتحرير أنفسهم .

  • 3 مرو 17-05-2018 | 12:03 AM

    اخ بس.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :