facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاردن .. بخير


أنور الخطيب/الدوحة
28-04-2007 03:00 AM

ما كشفته صحيفة" بديعوت أحرنوت" عن رفض جميع فنادق العاصمة الاردنية عمان استضافة حفل الاستقبال الذي أراد ان يقيمه السفير الاسرائيلي في الاردن بمناسبة ذكرى إقامة الكيان الاسرائيلي الغاصب على أرض فلسطين يؤكد أن الدنيا بخير وان الشعب الاردني بخير أيضا وكما فشل التطبيع في مصر سيفشل أيضا في الاردن الرئة التي يتنفس منها الشعب الفلسطينيتنامي العداء لاسرائيل في الاردن على خلفية سياساتها في الارض المحتلة وفي المنطقة لا يشكل مفاجأة ابدا وهو امر لا يفاجئ إسرائيل بالتأكيد فهي منذ توقيعها اتفاق السلام مع الاردن وهي تحاول ان تخترق المجتمع الاردني بمختلف الصور والاساليب ومنها استهداف الامن الاردني نفسه عبر محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس على الارض الاردنية قبل سنوات كما أن محاولاتها العديدة لا ستهداف الامن المصري عبر تجنيدها لعملاء لها أخرهم مهندس الطاقة النووية رغم توقيعها سلام مع مصر يؤكد ان هذه الدولة لا تؤمن بالسلام أبدا لأنها مثل السارق الذي يعلم أن صاحب الحق لن يتوقف عن المطالبة بحقه مهما طال الزمن لذلك هي تستبق الزمن بمحاولة إختراق أمن صاحب الحق حتى تحقق الامن بنفسها
لا اظن ان مواطنا اردنيا يمكن ان يذهب طوعا ليشارك في حفل استقبال السفير الاسرائيلي وإن تواجد اردنيين كما حاولت الصحيفة الاسرائيلية ان توحي به في خبرها لجبر خواطر "الاسرائيليين" فهو من باب االتكليف الرسمي وبالتأكيد على مستوى منخفض ومنخفض جدا وبالضرورة سيكونون من العاملين في السلك الدبلوماسي
لا زلت اذكر بدايات احتفالات سفارة إسرائيل بعمان بعد توقيع إتفاقية وادي عربة ولا زلت أذكر بعض الاسماء التي كانت تشارك في الاحتفالات في السنوات الاولى ولكنني اجزم ان هذه الاسماء لم تعد تشارك في مثل هذه الاحتفالات ليس خوفا من لجنة مقاومة التطبيع في الاردن وإنما لوصول هذه الاسماء الى قناعة بزيف إيمان "اسرائيل" بالسلام وخروجها بقناعة أيضا أنه يجري استخدام مثل هذه المشاركات لتلميع وجه" إسرائيل" وتبيض صفحتها المغموسة بدماء ليس الشعب الفلسطيني فحسب بل شعوب المنطقة العربية بأكملها
قبل سنوات كان يمكن أن تقرأ او تسمع عمن يجاهر بعلاقته مع تل ابيب في العاصمة عمان اما اليوم فلا احد يفخر او يجاهر بمثل هذه العلاقة إعلاميا كان او مثقفا او رجل اعمال ومن يرتبط بعلاقة إقتصادية معها فيمارسها بالخفاء حتى عن زوجته واولاده
لا اعتقد أن حكومة الاحتلال الاسرائيلي ستأخذ العبر والدروس من هذه المقاطعة الاردنية الشاملة لها أو انها ستحاول معرفة أسباب هذه البغض الشعبي لها لا لشيئ الا لأنها تعرف قبل غيرها الاسباب وتعرف انها لن تنجح أبدا في اختراق المناعة الاردنية وطمس ذاكرة الاردنيين, ويكفي أن 18 عاما من "السلام " لم تنجح في اطلاق سراح الاسرى الاردنيين من سجونها وفي مقدمتهم سلطان العجلوني الذي لا زال حبيس قضبان سجونها رغم مرضه






  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :