كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن بحاجة ماسة الى وزارة جديدة "وزارة الأسرة"


د. عبدالله عقروق / فلوريدا
28-04-2009 04:12 AM

اقلقني جدا قراءة مقالا في مواقع عدة بعنوان ، "العنوسة +
الطلاق + انذارات تهز الأردن بتاريخ 25 نيسان من هذا العام . أبين هنا بعض
الأحصائيات التي وردت في المقال ، لبلد لا يزيد عدد سكانه على 5 مليون
ونصف المليون نسمة . ورأيت بأنه من الواجب أن نتعاون معا لنجد حلولا
فعالة لهذا الموضوع والذي يهم كل فرد في مجتمعنا الواحد ، ونحاول قدر
المستطاع تخطي هذه الأنذارات التي ربما تأخذ طريقها الى الأزدياد – لا سمح
الله – أن تقاعسنا عن تقديم الأراء والمشورة والنصح البناءة لوزاراتنا المعنية
بهذاالموضوع الهام والحساس .

.

1. 90 الف فتاة وصلن الى سن 50 وتخطين سن الزواج

2. شهدت المحاكم الشرعية الاردنية حوالي3500 حالة طلاق، معظمهن حديثي الزواج.

3. يقول الدكتور عصام عربيات ، مدير عام المحاكم الشرعية ، ان نسبة الطلاق قبل الدخول وصلت عام 2008 الى 79 في المئة من مجموع حالات الطلاق .

4 غزو بعض خبراء علم الاجتماع الى ارتفاع حالات الطلاق الى الفقر وعدم التكافؤ بين الزوجين. ودخل الأهل وقانون الخلع ، الذي شجع المراة على طلب الطلاق، اضافة الى الزواج المبكر.

5. تقول المحامية فريزة قموة انها تعاملت مع قضايا كثيرة لا يتجاوز فيها سن الفتاة الخمسة عشر عاما ، وأشارت أن بعض الأهالي يجهزون للفتاة عريسا جديدا فور انتهاء العدة حتى لا تبقى عندهم وهي مطلقة ، وهذا يعرضها الى طلاق جديد.

6. أجمع المراقبون في الأردن على ان البطالة وتدني مستوى الدخل لدى قطاع كبير من الشباب في سن الزواج مع ارتفاع المهر وتكاليف الزواج من اهم اسباب العنوسة

7. كشفت دراسة عام 1961 كان سن زواج الشباب من 20 عاما . وفي علم 2008 الى ما يقارب 30 عاما ، وبالنسية للبنات فارتفاع نسبة للأناث من 18 عاما الى ما يزيد على 29 عامل خلال 2008.

8. وكشفت الدراسة ان نسبة النساء اللواتي لم يسبق لهن الزواج في المرحلة العمرية ما بين15 – 49 ، ارتفعت من 35 % عام 1976 الى 72 %عام 2004

هذه احصائيات ربما تعطي صورة عن الواقع الأجتماعي ، وحتى ان نخوض بعمق اكثريتوجب ان يكون لدينااحصاءيات اعمق وأشمل يبدو بأن الكثيرمن المشاكل المذكورة يمكن أن تعالجها اذا وفقنا باجتهادات رجال الدين، ووزارة الشؤون الأجتماعية، وبعض دوائرالحكومة الأخرى ..ولكنني ارى بأنه لو تم انشاء وزارة الأسرة في الأردن فهذه الوزارة ستعني بأمور كثيرة بين الزوجة والزوج ، وبين علاقةالأباء والأمهات بالأولاد، وتثقيف المقدمات على الزواج وذويها بأمور كثيرة لتوعيتهم يالأساليب الحديثة، وتثقيفهم بأمور لم تكن في حسبانهم. ولسن القوانين الدستورية للحد من ضغوطات الأهل وغير ذلك. وأنا ارى ايضا بأن سوء الحالة الأقتصادية بالأردن، والفقر وغلاء المعيشة والبطالة كلها عوامل اساسية تؤدي الكثير من الأسر اتخاذ اجراءات صارمة تضر بمصلحة اولادهم ، وخاصةالأناث فنحن من يدعي العلم والثقافة يجب الأ نبقى مكتوفي الأيدي ، ونتخذ دور المتفرج ، ونحن نشاهد بأم أعينا المشاكل والصعاب التي يمر بها مجتمعنا الأردني الذي يتخبط بالكثير من امراض اجتماعية بالية يجب نفضها ضمن ادياننا السماوية وعاداتنا وتقاليدنا وهنالك الكثير، وأحب هنا بأن استمزج رأي الأخوة والأخوات لقراءة البنود البناءة التي وضعتها ادناه لنتاقش بها بشكل حضاري ، ونزيد عليها لتكون مسودة عمل نقدمها للسيدة الأولى جلالةالملكة رانية لتبنيها ، وتنفيذها بين اوساط الحكومة.

1. ترسيخ مفهوم الزواج عن طريق تربية اسس الزواج في المدارس الثانوية.

2 ترسيخ التربية الجنسية في المدارس الثانوية .

3. وضع قيمة رمزية جدا للمهور، وقيمة مرتفعة جدا في المؤخر.

4. اعطاء الحرية للأناث والذكور باختيا ر الشريك المناسب للزواج .

5. ان تنشيء امانة العاصمة والبلديات قاعات كبيرة مجهزة بمطابخ ومقاعد وطاولات, لتتم حفلات الاعراس فيها مجانا لكل الراغبين.

6. اعتماد بنك الأسكان الأردني باعطاء الراغبين للزواج قرضا ماليا 5000 دينارا اردنيا تسدد على مدة 5 سنوات لشراء الشبكة، والأثاث البسيط لأنشاء بيتا متواضعا

7. اقامة دور حضانة في كل المؤسسات الحكومية ، والشركات الكبيرة ، والبنوك ، لتتمكن الأم أو الأب من احضار اطفالهما معهما ، ووضعهما في دار الحضانة التابعة لمؤسستهما العملية، وتواظب الأم على ارضاعهم ، والتأكد من سلامتهم وأمنهم وتنقلتاهم حتى لا يلجأ الأباء والأمهات من وضع اطفالهم في اماكن مختلفة ،مقابل اجرة متواضعة لتسديد نفقات المربيات العاملات في دور الحضانة . اعمار الأطفال تتراوح من شهر واحد الى نهاية الخمس اعوام.

8. تتولى الجامعات وكليات المجتمع والمؤسسات العلمية والمعاهد باعطاء دورات خاصة مدتها شهرا واحدا لتدريب هؤلاء المربيات على العناية بألطفال ضمن احدث الأسس المتبعة.

9. يمكن استأجار فساتين الأعراس من اماكن مخصصة لذلك ، باستثناء الطرحة ومستلزمات العروس الخاصة.

10. الضغط على الفنادق الأردنية باعطاء 50% خصما لكل عروسين يشمل الأقامة والطعام.

11. ضرورة الأصرار علىمدة الخطوبة لفترة ما بين 6-12 شهرا .ولا تعطى رخص الزواج الأ بعد اثبات مدة الخطوبة ، الآ في الحالات الأستثنائية.

12. عدم اعطاء رخص الزواج حتى تتم كل الفحوص قبل الزواج المطلوبة ، وأهمها فحص دم العروسة والعريس

13. يجب على وزارةالشوؤن الأجتماعية دراسة كل احوال الطلاق المقامة للمحاكم لدراستها ، ومحاولة جمع الزوجين معا للتفاوض والحوار والمصالحة .واذا تعذرت المصالحة أن يرسلا للمحكمة الشرعية أو الى المحاكم الكنائسية ، لاعادة السعي للمصالحة ، والبت في الطلاق النهائي.

14. عدم الزواج للمرة الثانية والثالثة والرابعة الأ بموافقة الزوجات السابقات وبرضاهن.

15. انشاء وزارة جديدة تسمى وزارة الأسرة لتعتني بكل امور الأسرة الزوجية ، والأطفال ، وتقديم المساعدات المعنوية والنفسية والتربوية لكل افراد الأسرة .

16. تشجيع الدولة على بناء مساكن جاهزة الصنع ، ويتم تركيبها خلال ايام قليلة معدةبكل مواصفات البيوت الصحية والبيئية والأجتماعية والأقتصادية تتوفر بها كل المرافق الضرورية ,لا يتجاوز تجهيزها وأعدادها للسكن ربما 15000 دينار اردني.. حوالي 25% من الشعب الأمريكي في الولايات المتعدة الأمريكية يعيشون بمثل هذه المازل العائلية

17. تثقيف المرأة وتشجيعهاعلى الشهادة الجامعية ، وايجاد العمل المناسب لها ، حتى تكون شريكة فعالة ومنتجة لبناء الأسرة المثالية.

18. اعتماد احدى كليات المجتمع لطرح موضوعا جديدا ضمن برنامجها التعليمي ، تأهيل المواطنات العاذبات لتكن مديرات منازل أما يقمن في منازل الأسر بتوفير لهم غرفة خاصة، أو يأتين للعمل في ساعة مبكرة ويتركن في ساعة معتمدة ..براتب لا يقل عن 250 دينارا اردنيا شهريا فهذا الراتب بالنسبة لمديرة المنزل بأمكانها أن تجمعه كل شهر دون صرف أي فلس منه لأنه تكون أما ساكنة هنالك، او انها تأتي صباحا وتغادر عند بداية المساء ..فأجرة السكن مضمونة، الأكل والمشرب مضمونان، ولا يوجد تكاليف مواصلات في حالة انها بقيت .وتعطى هذه المديرة فرصة يوما واحدا كل اسبوع ..وأرجو أن أبين هنا ماذا يكلف المرأة العاملة والتي تتقاضى 800 دينارا اردنيا شهريا ، وماذا يمكنها أن توفر من معاشها كل شهر .أجار البيت 150 ديناراشهريا ملابس جديدة ومتتبعاته 100 دينارا شهريا .أكل ومشروب حوالي 250 دينارا شهريا ، مواصلات يومية 100 دينارا شهريا .مصاريف ضيافة يومية 50 دينارا اردنيا . ثمن كهرباء وماء وغاز 100 دينارا مصاريف طارئة 50 دينارا اردنيا ..المجموع 800 دينارا اردنيا...كأنك يا زيد ما غزيت.

19. ضرورة العمل على اعادة تصنيف بعض الألقاب لتتناسب مع تطور العصر:
أ - الغاء لقب سكرتيرة كليا، والأستعانة بلقب مديرة اعمال المدير الأولى ، الثانية ، الثالثه
ب- خادمة منزل الى مديرة منزل.
ج- طباخة الى مديرة التغذية.
د.- سائقة الى مديرة مواصلات.
ه - طابعة الى فنية صادر ووارد اولى ، ثانية ، ثالثة.
و - سباكة الى فنية تسليكات.
ز - موظفة مسئولة على رد التلفونات،.فنية اتصالات.
ح - تعمل عند طبيب او محامي أو غيرهما مديرة العلاقات.
ط - الشرطية الى امرأة أمن.
ي - الحلاقة الى فنية شعر.
ك - الخياطةالى فنية حياكة.

20. يجب اعطاء الأم الحامل بعد الولادة أجازة امومة 50 يوم عمل دون الأجازات الأسبوعية والدينية والوطنية مع استمرار راتبها دون انقطاع.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :