facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





19 عاماً على رحيلك وقلبك نابض بيننا


الشيخ فيصل الحمود الصباح
30-05-2018 05:23 AM

19 عاماً على رحيلك وقلبك نابض بيننا
في ذكرى وفاة الوالد طيب الله ثراه

يحضرني قول الباري عز وجل 'وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا' ونتلوه بخشوع الأتقياء المؤمنين ونحن نذكر سيرة الوالد في دنياه ونبتهل إلى الله العزيز القدير شموله برحمته الواسعة تتوالي الومضات في لحظات التأمل لتعيد إلى الأذهان بعض ما تركه من سيرته التي كانت محل إعجابنا صغاراً واستلهامناً كباراً وما أوصانا به ليكون منهج تفكير ودليل عمل وما نسمعه عنه من الذين عرفوه عن قرب ندرك بين مرور وآخر على هذه اللحظات من الصفاء ما تضفيه على طريقة تفكيرنا وسلوكنا اليومي وتستحقه من وقفات تأمل في أثرها علينا راحة للنفس في إقتراب تلك السحابة التي تمر بإذنه تعالي لتمنحنا ما يروي الظمأ لكل ما هو جميل ومفقود في زمن مثقل برياح تقتلع الحياة الآمنة في المحيط فرصة آخرى لمحاسبة الذات وإعادة النظر في العالق من القضايا والملتبس من الأمور والمختلط من الأوراق إبتغاء مرضاة الخالق شحن معنوي يمنحنا من الطاقة الإيجابية ما يكفي للسهر على راحة عباد الله والتخفيف من كربهم إقتداء بقول سيد الخلق 'من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسّر على معسر يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مؤمنا ستره الله في الدنيا' أورثنا الايمان بأن الإنسان إمتداد المكان والمكان بناسه وأعمالهم الخيرة وعطائهم لبلادهم ومن حولهم وإرتباط العمل بجدوى الحياة وعلاقة الإنسان بوطنه وناسه ولا يحضرني موقف من مواقفه دون وصاياه بطاعة رب العباد والإقتداء بسيرة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وحب الكويت وأهلها وطاعة أولي الأمر في ذكرى وفاته ال التاسعة عشر لا نملك سوى رفع أيدينا إلى السماء لينمحنا العلي القدير من كرمه ما يعيننا على تمثل كل هذا الإرث القيمي وحمله والتبشير به ليكون طريقنا لطاعة الواحد الأحد والتواد والمحبة مع القريب والبعيد وخدمة البلاد وأهلها وهو السميع المجيب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :