facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





.. الاْردن .. ومرحلة ترتيب الأوراق


جاسم إبراهيم فخرو
12-06-2018 01:36 PM

أُشبّه الاْردن في ظروف المنطقة الحالية.. كالواحة الغنّاء الآمنة وسط دول المنطقة الملتهبة بفضل حكمة قادتها الذين حرصوا ألا تمتد لها نيران الحرب والفتن.. ولكن لهيب كراهة الأعداء صعب التحكم فيه فلابد من لسعات ولهيب يلمسها من حين لآخر.. ولكن ذكاء وحرص، أهلها وحكومتها، يبعدان الأذى ويخمدانها في الوقت الملائم.. والرهان هنا على وعي الحكومة والشعب، والاصطفاف المرصوص خلف القائد له دور كبير..
يجب على الاْردن دفع الثمن لمواقفها الطبيعية والانصياع لقرارات غيرها ممن يظنون بأنهم الكون، بل أنهم فوق الكون، متناسين بأن للكون إلها تكمن قوته ما بين الكاف والنون!
ما يزيد مشكلة الاْردن هو وضعها الاقتصادي واعتمادها الكبير على المعونات الخارجية لشح مواردها.. ولكن هذا لا يعني أبداً استغلال ذلك للنيل من كرامتها وإذلالها.. وأبناؤها هم القبائل والهاشميون.
إنّ المحن تولّد الأفكار وتجعل الأفراد والدول تُغيّر اُسلوب تفكيرها المستقل وتبحث عن مكامن ونقاط قوتها.. ومن هنا يبدأ التغيير لتبدأ مسيرة النهوض والارتقاء والاستقلالية الحقّة. وهذا ما فعلته قطر إزاء ظلم الاشقاء الغاشم لتجد نفسها أقوى وأنضج وأكثر استقلالية..
والمملكة الأردنية قد لا تمتلك وفرة في غنائم الأرض، ولكن تمتلك ما هو سبب في نهضة الأمم وقوتها، ألا وهو الإنسان.. كما أن لديها من العوامل ما يجعلها من الدول الغنية والمتقدمة، ونستطيع حصرها في مجالات الطب والتعليم العالي والآثار والسياحة.. فإذا تم الاستثمار في هذه المجالات التي تتفرد بها دون غيرها من الدول العربية، بجانب العوامل الأخرى، بأسلوب علمي وعصري وحقيقي، فسنجد أردناً مغايراً تماماً ولن يكون الاعتماد على الضرائب فقط تلك التي اثقلت كاهل المواطنين حتى قصمت ظهورهم.. فالأردن بحاجة إلى ترتيب الأوراق وضخ الدماء والسواعد الشابة لبناء بلدهم وهم من خيرة الشباب العربي المشهود لهم بالعلم والمهنية والتخصص والكفاءة.. والذين للأسف الكثير منهم مازالوا محرومين من المساهمة في بناء وطنهم. آن الأوان لترتيب الأوراق واتخاذ القرارات الحاسمة دون مجاملة ومحسوبيات لإنقاذ الأردن من محنته، وإطلاق يد شبابه لبناء نهضته، من خلال استراتيجية واضحة واثقة ليظل الأردن شامخا، كما عهدناه دائما.
حفظ الله الأردن من كل سوء.
الوطن القطرية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :