facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الرزاز والقتل الرحيم


عمر كلاب
14-06-2018 01:39 AM

لم ارغب ان اشير الى علاقة شخصية وعائلية تربطني بالدكتور عمر الرزاز منذ سنوات , لكن ما يجري من ممارسات عاطفية حيال الرئيس الرزاز دفعتني الى الكتابة طالبا منهم ان يرحموا الرجل , فالاصدقاء والمحبون للدكتور عمر الرزاز وضعوه في خانة اقرب الى الكهنوتية منها الى البشرية وثمة من صنع منه ايقونة الدوار الرابع الذي جاء بارادة شعبية وثمة من خلط وصفي التل وهزاع المجالي وعبد الحميد شرف , وانتج منهم ظاهرة عمر الرزاز , وكل هذا يمكن اعتباره رسائل مقبولة نسبيا , انتج العقل على شاكلتها الكثير من الاوصاف والتوصيفات , قبل ان يظهر بوستر يحمل صورة الرزاز ومكتوب على ناصيته " كلنا عشيرتك " , عندها جفلت , واغامر واقول استشعرت رائحة الخطر , فإذا كانت هذه الشعارات والاقوال نابعة عن محبة , فهي بمثابة قتل سياسي رحيم للرجل ولتجربته التي لم تبدأ بعد , واذا كان العكس فإن اعداما سياسيا يجري الاعداد له على قدم وساق , فالسيستم في بلادنا نعرفه جميعا ونعرف الحجم والمساحة التي يجب ان يحظى بها اي رئيس وزراء او اي مسؤول .

الرزاز في البداية والنهاية وصل الى محبة واحترام الناس عبر بوابة الدولة كابن لها من خارج السيستم المألوف في حقبة 2004- 2008 , فأحبه الاردنيون في الضمان الاجتماعي بوصفه حارس اموالهم , ثم انتقل الرجل الى مواقع شبابية ومصرفية محتفظا على سيرته ومسيرته , قبل ان يكتشفه الاردنيون وزيرا للتربية والتعليم , او للدقة يعيدون اكتشافه , كوزير يحمل هموم ابناء جيل كان في اخر اولويات الدولة , واعاد الاعتبار لانسانية الثانوية العامة والغى زمن الاحكام العرفية عنها , وتواصل مع الناس واستمع اليهم بوقار وهذه مهارة يتقنها الرزاز بمهارة فائضة عن حاجة اي منصب يتولاه , وبحكم كل هذه المواصفات اقترب الرجل من الجيل الجديد وكان قريبا من الجيل القديم ومحسوبا على جيلنا بحكم الفئة العمرية , فلم يصطدم مع جيل وانتج علاقات هادئة حتى مع خصومه , الذين سجلّوا عليه انه ابن البنك الدولي وقادم لتنفيذ اجندة منظمة العمل الدولية في الضمان , وحتى الدوار الرابع هتف ضده لحظة اعلان اسمه كبديل للرئيس المقال هاني الملقي .

فجأة تنقلب هذه الملابسات الى تبعات عالية تقسم وتقطم ظهر اي حكومة وليس حكومة الرزاز وحدها , التي ستأتي حاصل جمع المعادلات السياسية في الاردن " اصدقاء وجغرافيا وديمغرافيا " يحظون بقبول من مثلث السلطة , فالرزاز لن يخترع العجلة ,ولم تتغير الظروف القائمة , سوى ان التيار المدني استثمر في الهجمة على داعش فتجرأ على اتباع تيار الاسلام السياسي باسناد من اتباع الديانة الثانية ايضا , والرزاز اقرب الى هذه التركيبة الاجتماعية التي لم تتعرّف سياسيا حتى اللحظة , فلا هي حزب ولا هي تيار , بل هي حالة وحدة وصراع , وحدة ضد التيار الاسلامي وصراع من داخلهم على حامل ختم التيار المدني , اي ان الرزاز ليس له ظهير سياسي يستند اليه سوى بعض يساريين وقوميين وانصار دولة مدنية متفرقين , في حين ان انصار تيار الوطنية الاردنية يتوجسون منه ريبة , كذلك تيار الاسلام السياسي , ناهيك عن المحافظين والديناصورات واصحاب النهج التقليدي , الذين اعتاوا على نمط الحكم الذي لا يقبل تكبيرا لشخص رئيس الوزراء على حساب السيستم , فارحموا الرجل !!!

الانباط




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :