facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وزارة للتواصل الاجتماعي


اخلاص القاضي
18-06-2018 12:31 PM

اما وقد سجل دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز سابقة في تاريخ الحكومات الاردنية عبر " دجتلة التواصل مع الشعب , اي التواصل عبر صفحات التواصل الاجتماعي " فانه قد سعى بهذه الخطوة لالغاء اول الحواجز التي تقف عائقا دون قياس نبض الشارع ومطالب الناس , وهو بذلك يحاكي عصرنة لغة الحوار الالكتروني العالمي الذي يتبعه رؤساء دول وحكومات وشخصيات اعتبارية ونافذة .
وفي هذا تطور لافت " سيبنىي على الشيء متقتضاه " لاحقا اذا اعتمد كنهج مستمر , واذا لم " يزهق " دولته من " السوشيال ميديا " في سياق انشغالات لن تنتهي حكما – اقلها اثناء عمر الوزارة - التي نتمنى ان تكون - عملا لا قولا - , وان تشكل انجازا مشفوعاببرامج اصلاح بسقوف زمنية , ومساءلة ومتابعة وتقييم و" عقاب لمن يخطىء " اذا لزم الامر .
نال هذا التواصل الحكومي المتطور اعجابا من الكثيرين , فقد شكل طريقة مثلى لتنفيس الناشطين عن مطالبهم , وربما عدم رضاهم عن التشكيلة الحكومية التي لم تأت - كما اعربوا - على مستوى الامل في التغيير , وقد وصل التفاعل على اول " بوست " ينشره الرئيس على صفحته الجديدة " الفيسبوك " حدا لافتا ومشاركة وتعليقات بعشرات الالاف ..
ما يعكس عطش الناس للتواصل الفعلي , حيث يتحدثون بكل عفوية وجرأة وطلاقة وبسقوف تعبير عالية جدا دون خوف او تردد , ما يعكس حقبة جديدة مختلفة من المفترض ان تتلقفها الحكومة كبوصلة في كل تحركاتها وقراراتها التي من المفترض ان تستهدف تحسين معيشة الناس وصون كراماتهم .
في هذا الزمن المتسارع , وفي ظل المطالب الشعبية بضرورة الاصلاح الحقيقي الجذري وليس " اصلاح الفزعة " , وفي ظل اعتماد غالبية الناس على وسائل التواصل الاجتماعي , وفي ظل تقاعس وزارات وهيئات ومؤسسات عن تلبية احتياجات المواطنين كما يجب , وفي ظل الفساد والواسطة والمحسوبية والشللية والترهل الاداري ..
اقول في ظل كل هذا واكثر , فان وسائل التواصل الاجتماعي ستكون الرابط الاقوى بيننا وبين دولته - وبقية اركان الحكومة اذا اقتدوا باسلوبه في التواصل - , لذا اقترح على دولة الرئيس استحداث وزارة للتواصل الاجتماعي التي ستحد بدورها من البيروقراطية وستسهم في ايصال الصوت والمطالب والتطلعات والمقترحات باسرع طريقة ممكنة , خدمة للمواطن في سياق خطة الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المنشود , رغم رؤيتي الان في عيون من يقراون عبارة " شو هالاقتراح هو ناقصنا وزارات " , وارد عليكم بقولي " نبض الناس هو من يصنع التغيير " , كما ان آلية عمل تلك الوزارة لا تشكل ازدواجية لوزارة الاعلام , بل رديفا , يرصد قضايا مطلبية يومية , بل آنية , تصيب كل القطاعات دون استثناء , تتخصص في الرصد والتوثيق والمتابعة والمكاشفة والمصارحة بين المسؤول والمواطنين , وان تشكل منصة يطل بها المسؤول " لايف " عبر حلقات مستدامة تخصص لمناقشة شؤون القطاعات كافة في اطار منصة تفاعلية تشاركية .
لقد تحولت منصات " التواصل الاجتماعي " الى مضمار غاية في الاهمية يعكس دون رتوش او نفاق او مواربة هموم الناس ومشاكلهم واحتياجاتهم , بل اضحت وسيلة فعالة يشارك فيها المواطن بذاته في عملية الاصلاح عبر الاشارة الى مواطن الخلل والفساد والابلاغ عن بعض الظواهر ..
هذا وقد توازي التقارير التي تصل - مكتب الرئيس - كرصد من " السوشيال ميديا " في اهميتها ووقعها الزيارات الميدانية التي من المفترض ان يقوم بها الفريق الوزاري بشكل مستدام للمحافظات والقرى والمناطق النائية , اذا لم تتفوق عليها في بعض المفاصل .

اذ ان التقارير " الديجتالية " قد تشكل ضغطا يوميا باتجاه الحلول , وليس كسابقاتها من - التي كانت توضع بالادراج - , " ولا من شاف ولا من دري " , فاليوم , هنالك جيوش جرارة من متابعين راصدين " وواقفين على الدقرة " لكل القضايا ويشكلون " لوبيات شعبية ضاغطة ومحقة " وصولا لاحقاق الحق , والا – كما يهدد النشطاء – فان " الدوار الرابع " ينتظرنا , وهنالك العديد من " الدواوير الاخرى " !
علينا ان ننضم الى " نادي الرشاقة " , ولكن هذه المرة في سياق " رشاقة التواصل " ومحاورة الحكومة التي كان يتمناها البعض " ارشق من هيك " .., اتحدث هنا عن المضمون " النهج " وليس عن الشكل " شكل وعمر وتاريخ وحسب ونسب التشكيلة الحكومية " ..




  • 1 غالب 18-06-2018 | 09:11 PM

    اقترح على الاخت ان تطالب بهيءات مستقله لكل واحده من ادوات التواصل الجتماعي والغاء وزاره الاتصالات وقد يكون الافضل ان ان نشكل هيءات مستقله للاي باد والاي فون وتعيين طاقم متفرغ لهذه الهيءات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :