facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من هم الذين يقودون الشارع اليوم ؟


د. عاكف الزعبي
19-06-2018 03:42 PM

سؤالنا الاكبر والاهم اليوم هو .. من هم الذين يقودون الشارع الاردني بعد ان اختفت المؤسسات غير الحكومية والنقابات المهنية ولم تجرؤ جميعها على الحديث عن اي دور لها او حتى حضور شكلي في هبة رمضان التي كان عنوانها الدوار الرابع .

الاحزاب كذلك بكامل اطيافها ايضاً المسماه باليسارية والقومية منها أو الاسلاموية وكذلك الموسومة بالوطنية أو البرامجية غابت هي الاخرى كما غابت النقابات والمؤسسات غير الحكومية وانكشف حجمها الحقيقي وتأثيرها الذي لم يعد يذكر على الشارع .

من هي اذن الجهات او القوى او النشطاء الذين تحركوا وحشدوا عشرة الاف بدرجة عالية من التنظيم والانضباط واستطاعوا اسقاط الحكومة في ثاني عملية اسقاط لحكومة يقودها الشارع اذا استثنينا الحكومات التي اسقطها الشارع في حراكات الربيع العربي الذي انتهى الى الفوضى والارهاب وعودة الوجود الاجنبي .

من حقنا على من قادوا هبة رمضان او الدوار الرابع ان يقدموا انفسهم لنا . ومن واجبنا جميعاً ايضاً ان نبحث عنهم لنتعرف عليهم . اذا لم يحصل ذلك واصبحنا امام احتمال وحيد بان احتشاد الالوف في الدوار الرابع كان عفوياً أو بتنظيم من جهات غير معروفه ولا تريد ان تفصح عن نفسها فقد حق ّ علينا ان نقلق وان نأخذ كامل حذرنا في قادم الايام . حق علينا ان نقلق عليهم اولاً وحق علينا ان نحذر من أثر احتشاداتهم القادمه ثانياً .

القلق عليهم طالما أن تأطيرهم ذاتياً غير قائم حتى اللحظة وغير وارد في المستقبل القريب . كما ان استعداد الدولة لفتح الطريق امامهم للتأطير هو في اضعف حالاته . والحذر من احتشاداتهم القادمه التي قد تحمل ما لا قدرة للدولة على احتوائها عندما لا تجد من تتحدث معه منهم . وقد يحصل ذلك لا قدر الله مع اول استفزاز لهم تقدم عليه الحكومة .

نحرص على توضيح ذلك لان الاردن لا يزال في عين العاصفه . وان المساعدات المالية الرمزية التي قُدّمت للاردن مؤخراً لا تمثل بالضرورة تغيراً حقيقياً في الموقف السياسي تجاه الاردن دولة ونظاماً وهو ما يدركه صانع القرار يقيناً .

ينبغي حماية هبات الشباب القادمه من اي اختراق حماية لهم وحفاظاً عليهم وعلى الوطن . وقبل ذلك يتوجب على الحكومة تحاشي استفزاز المجتمع بسوء تقدير القرارات ومواقيتها . وإلى ان يتم تأطير حراكات الشباب على المدى البعيد على صاحب القرار والمؤسسات الامنيه ان تبقى على ذات المستوى الرفيع من الوعي والانضباط الذي اذهل الجميع .

رسالتنا بوضوح للجميع شعبياً ورسمياً وبخاصة شباب المحافظات والدوار الرابع ... لتبقى عيونكم على الاردن وطننا الاغلى . فالظروف من حولنا ليست مطمئنة ولا يزال بعض من الجوار ينتظر ان يتدخل في شؤننا ولكل منهم سببه لذلك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :