facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بعد طي الاقاليم .. نذر فراغ سياسي


فهد الخيطان
05-05-2009 07:59 AM

** التغيير الحكومي لن يحل المشكلة واخفاق التقليديين لا يعني عودة المجموعة الاقتصادية


التراجع عن الاقاليم لصالح اللامركزية على مستوى المحافظة ليس نهاية لمشروع سياسي فحسب وانما لنخبة سياسية »تقليدية« اتخذت من الفكرة وسيلة لاعادة انتاج دورها في الحياة السياسية, وتحمست للمشروع عندما بدا لها طوق النجاة للمستقبل ثم تفرقت من حوله حين اشتد التنافس على المناصب والمواقع.

اليوم وبعد طي صفحة الاقاليم توشك هذه النخبة على مغادرة مسرح السياسة بعد ان اخفقت في تمرير المشروع او حتى توظيفه لمصلحتها ولم يعد في جعبتها من افكار تشتري بها المزيد من الوقت وقد بدا جلالة الملك وهو يتحدث لشخصيات برلمانية وسياسية امس الاول مفجوعا من سلوكها الانتهازي.

لا يمكن تخيل ذات الوجوه التقليدية في مواقعها بعد ما جرى, كما لا يمكن ايضا تصور عودة رموز المدرسة الاقتصادية والسياسية المحسوبة على حقبة بوش وعصابة المحافظين الجدد فقد غادرت تلك المجموعة مواقعها وسط نقمة شعبية على ما آلت اليه الاوضاع وفي سجلها ما يقارب مليون فقير اردني وفضائح فساد ما زالت ماثلة في الاذهان. وازمة عالمية ضربت الأسس النظرية لنهجها.

ربما يحصل تغيير حكومي في الاشهر القليلة المقبلة لكنه لن يحل مشكلة الاستعصاء السياسي في البلاد.

نحن اذا امام خطر فراغ سياسي لن تنجح الهيئات البديلة واللجان في ملئه. وكما فشلت من قبل تجارب التوفيق بين رموز المدرستين المتنافرتين فان اي محاولة في المستقبل ستفشل, لن يملأ الفراغ سوى تيار سياسي جديد ونخبة مختلفة وهكذا تيار لا يولد في الغرف المغلقة ولا يتشكل بالرعاية الرسمية وانما يولد في خضم عملية ديمقراطية مفتوحة تبدأ بتشريعات عصرية لا تنتهي باقرارها. نجاح هذه العملية يتطلب مناخا عاما في البلاد يُعيد الاعتبار للمؤسسات الدستورية ولروح المؤسسية في العمل ويحترم خيارات الناس واولوياتهم.

التغيير الحكومي على الطريقة الاردنية المعهودة لن يحل المشكلة كما قلنا, فالازمة السياسية تتعدى الحكومة وتطال مؤسسات وسلطات اخرى والتغلب عليها يحتاج لرؤية جديدة لادارة شؤون الدولة.

وصفة التغيير ومراجعة النهج لا تحتاج الى لجان وتقارير واجندات وانما لارادة وعندما تتوفر ستمضي القاطرة من دون معيقات.

لقد اظهرت الاسابيع الاخيرة عجزا متناميا في مواجهة التحديات والمشاكل على كل المستويات ومع كل حادث اجتماعي او تطور اقتصادي نفتقد المؤسسية ونكتشف زيف الاصلاحات الشكلية.

الفراغ السياسي يُضعف الدولة ويترك ملايين المواطنين بلا مشروع او طموح تجاه المستقبل. ينبغي ان لا نصل الى هذه اللحظة اليائسة.0

fahed.khitan@alarabalyawm.net




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :