كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا تم تغييب الأكاديميات عن مجالس أمناء الجامعات؟!


د. ناهد عميش
22-06-2018 03:57 PM

قبل أيام عدة تم الإعلان عن أسماء رؤساء وأعضاء مجالس الأمناء للجامعات الرسمية. ومن اللافت للنظر ضعف التمثيل النسائي في هذه المجالس، إذ لم تتجاوز هذه النسبة 6٪؜ ؛ إضافة الى عدم وجود امرأة واحدة في منصب رئيسة لمجلس أمناء. وهذا رقم متواضع كثيرا وغير مقبول في بلد يسعى إلى تمكين المرأة في جميع قطاعات الحياة.
أكاد أجزم بأن القطاع الأكاديمي هو واحد من أكثر القطاعات التي يتم فيها تجاهل الكفاءة النسائية عند النظر في التعيينات في مراكز صنع القرار. فقد بينت دراسة قامت بها رابطة الأكاديميات الأردنية في العام ٢٠١٧
أن ١٢٪‏ فقط من الأكاديميات قد كُلفن بعضوية في لجان على مستوى الوطن، و ٩٪‏ كمسؤول إداري في مؤسسة حكومية. كما أظهرت الدراسة أن ٤٦،٥٪‏ منهن لم يتم تكليفهن بأي عمل إداري. وعند سؤال من تم تكليفهن عن طبيعة العمل، أفادت ٥٤،٣٪‏ منهن بأنهن عملن رئيس قسم، فيما عملت ٨،٢٪‏ مدير مركز و٥،٩٪‏ عميد كلية ، كما عملت ٢،٢٪‏ نائب رئيس. في حين وصلت امرأتان فقط إلى منصب رئيس جامعة.
هذه النتائج مخيبة للآمال، وهي تتوافق تماماً مع السياسة التي تم اتباعها عند تشكيل مجالس أمناء الجامعات.
التعليم العالي يؤدي دورا أساسيا في نهضة الدول ، ورفد المجتمعات بالكفاءات والعقول القادرة على أن تكون قوة دافعة باتجاه التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. فإذا أردنا تعزير الوعي المجتمعي وتغيير الفكر النمطي تجاه المرأة، وقدرتها على تبوؤ مراكز قيادية، على مؤسساتنا الأكاديمية أن تكون القدوة في هذا المجال، وأن تعمل على تعزيز القدرات للأكاديميات وإعطائهن الفرص لكي يثبتن وجودهن في المراكز القيادية لا العكس.
المرأة الأكاديمية موجودة وتسهم بدور مهم في العملية التدريسية والبحثية، ولكنها مُغيبه عن مراكز صنع القرار.
سُعدنا بوجود سبع وزيرات سيدات في الحكومة الجديدة . ونتمنى أن تُعمم هذه السياسات على مختلف المستويات الوظيفية.
أما على المستوى العام؛ فمن الضروري الالتفات الى أهمية تعزيز دور المرأة القيادي من خلال تفعيل وتطبيق توصيات الخطط التنموية المختلفة التي أكدت مرارا على هذا الدور، وخلق شراكة حقيقية مع القطاع الخاص والمجتمع المدني المعني بـشؤون التنمية لتذليل الصعوبات التي تواجه المرأة في شتى المجالات.
لم تعد الرمزية تجاه المرأة تكفي، لقد وصلنا الى مرحلة التطبيق والمساءلة.




  • 1 اكاديمي 22-06-2018 | 05:16 PM

    دكتورة ناهد
    تمكين الأكاديميات تقريباً مقصور على الكليات ذات الأغلبية النسائية مثل التمريض، و هناك يتم التجني على الأقلية الذكورية

    هذا ليس تمكين للمرأة
    التمكين الحقيقي للمرأة يجب ان يكون في المواقع ذات الأغلبية الرجالية مثل القانون، العلوم، الهندسة، الحاسوب، الزراعة

    تمكين المرأة يجب ان لا يكون على حساب الكفاءة

    احيانا تمكين المرأة يراد به باطل، و يكون مخالفاً للنظام - كما حصل في احدى كليات التمريض


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :