facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أسلاف الرؤساء في الجامعات


د.مهند مبيضين
28-06-2018 01:17 AM

تحدثت أول أمس عن رؤساء جامعات، لم نحصر الكلام بجمع منهم، بل طرقنا أمثلة، هم عرضة للنقد وغير منزهون أيضاً، ومنهم أخيار آخرين لم نذكرهم لضيق المكان، والمقام، الذي لا يمكن أن يختصر سيّر رؤساء كل الجامعات، مادام الحديث عن القيادة ومفهومها، وهو امر لا يقرره أحد، فالرجال يسقطون أو ينجحون بالتجربة.

ربما نختلف مع بعضهم، وربما لا نلتقي بتاتاً، لكن منهم من يحضر رغماً عنّا حتى وإن لم نذكره، وإن لم نعاصره في الجامعة، أمثال د. وليد المعاني ود. عبدالرحيم الحنطي ود. عبدالله الموسى وفوزي غرايبه في الأردنية ما دام الحديث عنها، وفي اليرموك لا ننسى مؤسسها د. عدنان بدران ونزعته الدائمة للتجديد والاهتمام بالبناء والاستقطاب للكفاءات، ولا ننسى مؤسس التكنولوجيا د. كامل العجلوني، ولهؤلاء جميعاً أيضاً أخطاء ما داموا يعملون.

الطبيبان د. المعاني والعجلوني امتازا بالصرامة، والطبيب الثالث د. عزمي محافظة كان كما تخصصه يزن الأمور بدقة نتائج المختبر ويوصف بالوئيد، لكن وئيد خير من متعجل، و د. المعاني كان شديدا وصارما، وكذلك كان في وزارة التربية ومحاولاً جاداً في تطوير الثانوية العامة لكن مشروعه عام 2010 لم يتكمل.

أما د. العجلوني فصعب تجاوزه في تاريخ العلوم والتكنولوجيا، وهو ذو شغف فريد بالتوثيق والدقة وتتبع التفاصيل، وقد أرسى تقاليدا صارمه، ما زالت حاضرة، وبين الجميع من سلف الرؤساء أكثر من اتحدث إليهم د. وليد المعاني الذي يختلف معك وتختلف معه دون أن يرفضك لاحقاً أو يصنفك بأنك ضده، وقد يراه آخر غيري بغير ما أراه.

هذا لا يعني أن في الجامعات الأخرى قيادات غير جيدة، ومتوسطة وبعضها متقدم، لكن يصعب الحديث عن من لا نعرفه او نعاصره، أو نسمع عمن عمل معه، هناك من يستحق التقدير، وآخر يستحق النسيان، وبعضهم كتبنا عنه في وقت سابق، شهادة بعملهم وجهدهم وهذ قبل موضوع اختيارات اللجان، وآخرين ربما كانوا في ذات المستوى وهناك من يفوت كل يوم فرصة تقدم على جامعته، واذكر ان احد الرؤساء جامعة خاصة حين ذهبنا لنصور حلقة لبرنامج خاص عن الجامعات للتلفزيون الأردني عام 2010 عرض علينا أهم إنجازاته وكانت غرفة سيطرة مكونة من عدد هائل من الشاشات، وبعد ست حلقات في جامعات مختلفة، قررنا عدم بث البرنامج، لأن جل الرؤساء كان يتحدث عن نفسه ويحضر طلبة يمدحونه ويشيدون بمكارمه.

ربما من الخطأ الكتابة عن هكذا سِير، لكن الحق أن ثمة رؤساء يشعون ابداعا وحضورا كما ذكرنا، وربما غاب آخرون، لكن كما أن هناك ذوي اشعاع وابداع، هناك من هم عتمة وعماء وسديم وفوات تاريخي.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :