facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دور رئيس الوزراء في اعادة الثقة المفقودة بين المواطن والحكومة


المحامي عارف الوشاح
11-07-2018 02:05 AM



حقيقة يراودني سؤال ملح وهو:
ما هو المردود المادي او المعنوي العائد على الحكومة نتيجة اخفاء الحقيقة عن المواطن وعدم مكاشفته بالحقيقة والواقع عما يجري في كواليسها ؟؟؟
وعلى المواطن ان يتحمل ويقف معها واعتقد جازما وقد فعل ان المواطن سيقدر ذلك ويتحمل تبعاتها بكل رحابة صدر

فالثقة لا تقدر ولا تقيم بثمن ولكن فقدانها خسارة كبيرة
وفقدان الثقة كان نتيجة اجراءات اتخذتها الحكومة ولم تعلن عن اسبابها ودوافعها الحقيقية او انها بررت ذلك باسباب ودوافع واهية متناسية ان الشعب الاردني مثقف سياسيا ولديه القدرة على التحليل الاستراتيجي ولا يمكن ان تنطلي عليه مثل هذه المبررات

واعادة الثقة تحتاج الى عملية بناء معقدة ولا ينفع معها الترقيع لانها لن تعود كما كانت تماما كعملية اصلاح لوح زجاجي

فنتفهم مثلا ما يخفيه الطبيب عن المريض عما يعانيه من امراض قد يكون لها نتائج ايجابية على نفسية المريض اكثر من مصارحتة بالواقع

فهل تسعى الحكومة من خلال عدم المكاشفة الى تخفيف اعباء الحياة عن كاهلنا وان نبقى مفرفشين ونؤدي واجباتنا الزوجية على اكمل وجه ؟؟؟
اذا كان هذا الهدف فهي معذورة ومأجورة تماما كالاب الذي يدعي الطفر امام ابنائه حفاظا على ماله لوقت الحاجة ولليوم الاسود وللمستقبل المجهول ففيها وجهة نظر
اما اذا كان يدعي الطفر وبالمقابل يبذرها بسخاء في النوادي الليلية ولعب القمار وتعديل المزاج ويحرم منها ابناء اسرته الذين يكابدون الفقر والجوع فهو غير معذور ويجب على الابناء الحجر عليه لانه غير كفؤ في ادارة اموال البيت
واعتقد ان حكوماتنا السابقة بلا استثناء كان لديها الكثير مما تخفيه عن مواطنيها مدعية عدم قدرتها المالية حتى لا يتم مسائلتها عن مالها من اين جمعته وفيما انفقته وبذرته وعلى من بعزقته فالاسلم لها ان تقطع الحلة واثرها وتقطع يدها وتشحذ عليها
اذا كانت عدم المكاشفة من هذا الباب
فان الثقة تنعدم بينها وبين المواطن الذي يعي ما يدور حوله ولن تستطيع اعادتها لو انفقت ملء الارض ذهبا
بالتالي يجب الحجر عليها واسقاطها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :