facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الثقة بين الرسمي والشعبي ..


محمد يونس العبادي
11-07-2018 05:47 PM

باتت مسألة الثقة بين المجتمعات وحكوماتها احدى المسائل التي تطرح للبحث في الأدبيات السياسية، لما لها من أهمية من منح السلطات مشروعية العمل.

وفي زمان التواصل الإجتماعي والكساد الإقتصادي وشح الموارد، ومفاهيم الرأسمالية، فإن الأمر يزداد صعوبة، إذ فتح باب التأويلات وانسيابية المعلومات على مصراعيه، وبات المسؤول تحت دائرة الرقابة الشعبية إما محاصراً أو نجماً.

وبرغم أن انفاذ القانون هو الغاية التي يطمح لها المسؤول، أي مسؤول، فإن هذا الأمر بات يجعله مكروهاً لدى بعض المتضررين، علاوة على افتقاده الكاريزما اللازمة أو الإعلام القادر على شرح وجهة نظره والمصالح المتحققة جراء رؤيته.

في الأردن، لدينا تجربة تأصلت في الأعوام الأخيرة عن مفاهيم المسؤول الناجح ولكنها بقيت تجربة غير ناضجة بعد، وما زالت الهوة واسعة بين المواطن والحكومات وحتى مجالسه المنتخبه.

فهناك صورة نمطية مشبعة بمفاهيم سلبية إزاء المسؤولين تطغى في ذهنية الشارع، وتتغذى من تأويلات بعض المواقع الإخبارية والتواصل الاجتماعي.

وأيضاً، هناك هوة ما بين الإعلام المهني والمواطن، إذ يعتمد الأخير على وسائل التواصل الاجتماعي و"الثرثرة" الإعلامية باستقاء معلومته أكثر من اعتماده على مصادر اعلامية موثوقة.

أمام هذا الأمر يبرز التساؤل.. كيف نعيد الثقة أو نسترد جزءاً منها أو نخفف من حدة المزاج العام؟

لربما الأمر يتحقق بتسهيل حق الحصول على المعلومة الصحيحية، التي نحن كدولة ملتزمون باتفاقيات دولية بها، ولكن بالدفع بتقديمها لمنصات اعلامية حقيقية، وقادرة على الوصول إلى المواطن.

كما أننا والحديث الحكومي يتزايد عن استعادة الثقة بحاجة إلى أن نقنع المواطن بالصوت والصورة وبالشارع والميدان.. وهذا الأمر يكون عبئاً على المسؤول الضعيف.. ولكنه مسؤولية حقة على من حمله جهده إلى موقع المسؤولية.




  • 1 صبحي 12-07-2018 | 11:59 AM

    في جميع انحاء العالم وخصوصا المتقدم تجد الاجهزة الامنية حامية لحقوق الناس وحرياتهم وتقدم جهودا جبارة من اجل حياة ديموقراطية حقيقية دون منة او تشدق ولا تجدهم يسطون على السلطة ومقدرات الاوطان بحجة الامن والاما. اما في بلدان العربان وما ادراك ما العربان ونحن في مقدمتهم بهذا المجال فالحال لا يسرص صديقا ولا عدوا ونسال الله ان يفرج عنا ما نحن به ويرزقنا حياة ديموقراطية حقيقية لا توريث فيها ولا حرمنة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :