facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل ندم الرزاز؟


12-07-2018 06:28 PM

عمون – لقمان إسكندر - الدكتور عمر الرزاز يتمنى لو كان رئيسا في ظروف مريحة، فهل ندم على يومٍ جلس فيه على مقعد الرابع، أم انه يتحسر لو كانت الظروف مواتيا أكثر، في محيط عمل أسهل؟

مجرد شعور الرئيس بالحمل، مؤشر على رغبة الرجل أن يكون عمله مرضيا للناس. هذا جيد، لكنه هذا لا يعفي من القول: حتى أحلام اليقظة لن تستطيع صيد فترة للرزاز يكون فيها رئيسا للوزراء بظروف أسهل. لا شيء في المنطقة أسهل، ولن تكون، يوما، مواتية، كما يريد أو يشتهي.

على أن هناك قراءة ثالثة للأسباب التي دعت الرئيس لقول ما قال للنواب المستقلين، بأنه يستدعي تعاطفهم معه.

صحيح أن هناك مرحلة "أروق" من مرحلة، لكن منذ 2011 لن يوافق "اسم" على أن يكون في "الواجهة"، إلا عليه أن يتوقع أن الطبيعي في عمل الرابع أن يكون في ظروف غير طبيعية.

يدرك "الرئيس" أنه منذ أن وافق "الرزاز" مطلع الشهر الماضي على تكليفه، فإنه قد "بصم" على تخلي "عمر" - الذي كان ينام ليله الطويل - عن النوم.

فحيح المنطقة، وأزيز الاقتصاد، وضجيج النواب، وصرخات الشارع غير الرتيبة، وأزمات مكشوفة وأخرى خفية، بات يعلمها، تفتح مرة بعد أخرى، كلها لن تدعه وشأنه. حتى الارض تحت الرئيس باتت تهتز يوميا. فكيف تنام يا عمر.




  • لا يوجد تعليقات

لا يمكن اضافة تعليق جديد