facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





(كاد المعلّم ان يكون قتيلا)


احمد حسن الزعبي
14-05-2009 05:04 AM

تخصيص خطّ ساخن لرصد وتلقي شكاوى أي اعتداءات تقع على الطلاب وتحديداً في المراحل العمرية الأولى.. خطوة جديدة وجيدة تشكر عليها وزارة التربية والتعليم..

لكن في نفس الوقت، كان من الممكن أن تكون الخطوة أجمل وأجرأ وأكثر انصافاً...لو قامت الوزارة بخطوة مماثلة - أي تخصيص خط ساخن- لتلقّي الشكاوى والتهديدات والاعتداءات التي يتعرّض لها المدرسون ومديرو المدارس أيضا من قبل الطلاب وذويهم..

قبل يومين تعرّض مدير مدرسة لكسر في يديه و''تشطيب'' في وجهه من قبل مجهولين..وقبلها بشهر ''بطح'' طالب أستاذه على مرأى من طلاب الصف..وسط تصفيق وتصفير حاريّن..وكل اسبوع يتعرّض مدرس الى ضرب أو تهديد أو شتيمة قاسية من قبل بعض المارقين على ''التربية'' الكافرين بمبدأ ''ألتعليم''..و معظم الأحيان ''يبتلع'' المعلم ''اهانته''..اختصاراً للمشاكل وحفاظاً على الرزق وخلاصاً من وجع الرأس..لكن كثرة التمادي من قبل بعض الطلبة مستندين الى قانون''منع الضرب في المدارس'' وأحقية رفع الدعوى المدنية..بدأ يمس كرامة المعلّم..واذلاله في لقمة عيشه..

الا تتفق معي وزارة التربية والتعليم، انه من المحزن ان يوقف القاضي ''معلّماً'' محترماً أمام طالبه ويسأله ان كان مذنباً ام لا؟ وأن يخيّر الطالب برغبته في التنازل عن حقه ام لا..لتبدأ بعدها التحركات العشائرية ''وكدّ'' الصلحات..وبوس اللحى بين صدّ وردّ،وإظهار سطوة العشيرة على العشيرة بعيداً عن انظمة التربية والتعليم.. وكل ذلك رغبة في انهاء المشكلة ،حتى لا يفصل أو يوقف المعلّم عن عمله..اليس من المحزن أن يقف المعلم بهيبة متآكلة أمام طلاّبه بعد ان جرّد من كل حصانات التعليم..و أصبح ''خريج سجون''!!.

قال لي صديق مدرّس أن أحد زملائه عاد حليق الرأس بعد ان قضى ما قضاه في سجن ''قفقفا'' نتيجة شكوى تقدم بها طالب مشاغب..وفي اليوم الأول لدوام المعلم..تجرأ الفتى المشتكي وقال له بنبرة لا تخلو من التشفي..'' اذا كنت زلمة اضربني كمان مرّة ''!!..فمسح المعلّم اللوح، و''مسح قرعته'' بكفّه،و بدأ الحصة..

الخلاصة،الوضع صار بحاجة الى تقويم حقيقي، اذا اردنا ان نكون منصفين لفئة المعلمين، فالكفة ليست بصالحهم..لذا أطالب بإنشاء محكمة تربوية خاصة،مشكّلة من هيئة تربوية مشهود لها بالكفاءة والعدل والاحترام، لفض النزاعات داخل أروقة وزارة التربية والتعليم،وليس في محاكم الصلح.. لا يمكن ان تتساوى وقفة المعلم مربي الأجيال مع ''السوكرجية'' و''السرسرية'' وضاربي الشفرات و''كشيشة الحمام''...الا بالقضايا الجنائية..

وغير ذلك فلنقرأ جميعاً على التربية والتعليم السلام..


ahmedalzoubi@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :