facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المتقاعد الاردني .. شيخ عرب


م. وائل سامي السماعين
25-07-2018 07:45 PM

لم أفاجأ بجواب احد المعارف من الزملاء المهندسين , عندما سألته عن اخباره ,حيث كان رده انه في الاردن" شيخ عرب اتكلم في السياسة" .لم اشكك في رده ولو قيد انملة , لان اغلبية المتقاعدين وخصوصا في الاردن, يتحولوا الى مختصين في تحليل الشؤون الاخبارية, وتتفجر لديهم مواهب كثيرة اثناء فترة التقاعد ,ومن اهمها قريحة الحديث بلا توقف والاستنباطات والتوقعات لاهم الاحداث المحلية والعالمية, حتى ان البعض بات يتوقع قرب نهاية العالم . نعم تجد الكثير من هؤلاء المتقاعدين يستحوذ على الجلسة, ولا يترك المجال لاحد غيره للحديث, وخصوصا اذا كان الامر يتعلق في الامور السياسية , لان المفهوم العام لدينا ان من يتكلم في السياسة ويبرز في تحليل اخبارها هو بمثابة شيخ عرب . وهذه الحقيقة بالرغم من مرارتها فهي واقع نعيشه في الاردن بشكل خاص , و قد يكون هذا السلوك مرتبطا بالتربية والتعليم منذ الصغر وبعض مفاهيم المجتمع الى حد ما . كلنا سمعنا او قرأنا عن ما يقوم به الكثير من المشاهير في العالم , حيث يتبرعون بأموالهم الى جمعيات خيرية تعنى بحقوق المرضى او الى مستشفيات او الى مراكز تعنى بكبار السن ,او الى مراكز متخصصة برعاية الايتام, او تلك التي ترعى الحيوانات, او للمؤسسات التي تهتم بالبيئة ,او الى الجامعات وغيرها الكثير , ولا يتركون لذريتهم الا القليل . بل ويقوم البعض منهم بتوزيع ملكية واسهم شركاتهم او مؤسساتهم التي بنوها من جهدهم وعرق جبينهم طيلة العمر الى اولئك الموظفين الذين ساهموا في بناء تلك الشركات , وهم بذلك يعيدوا ثروتهم الى المجتمع الذي عاشوا فيه وكونوا انفسهم من خيراته. فلا تجد أي منهم يرجع الفضل في تكوين ثروته لعبقريته , بل يدين بالفضل والعرفان الى المجتمع الذي يعيش فيه. الدكتور مجدي يعقوب وهو جراح القلب العالمي ذائع الصيت ذو الاصول المصرية , عاد الى مصر بعد ان وصل 65 عاما وهو سن التقاعد في بريطانيا , وقام ببناء مستشفى خيري في صعيد مصر واستقطب المستشفى العديد من الاجانب المتقاعدين للعمل بالمجان في المستشفى لخدمة الصعيد المصري .

هناك مئات الالاف من المتقاعدين من عامة الشعب في الغرب , يجدون في فترة التقاعد المتعة في العطاء للأخرين في مجتمعهم او المجتمعات الانسانية الاخرى وبدون مردود مالي. فما الذي يمنع المتقاعدين لدينا من تخصيص ولو جزء من وقتهم لخدمة مجتمعهم, فلدى هؤلاء خبرات في مختلف المجالات لا تقدر بثمن وهم بحاجة لأثبات الذات , ,فقد تكون فكرة تشكيل جمعية وطنية للمتقاعد الاردني وتخصيص يوم وطني لهم كوفاء من الدولة الاردنية فكرة ذات جدوى , لتكون هذه الجمعية بمثابة مظلة لكافة فئات المتقاعدين من مدنيين وعسكريين وغيرهم لتعني بشؤونهم, وتقود جميع النشاطات والفعاليات لهذه الفئة المهمة, لتلبي احتياجاتهم النفسية والجسدية والمعيشية , فالمتقاعدين او كبار السن في المجتمعات الغربية ((Senior Citizens يحظون برعاية وتسهيلات خاصة من الجميع حيث يعطى لهم الأولوية وخصومات كبيرة في كافة مناحي الحياة الخدماتية ,مقارنة بشركات التأمين لدينا التي ترفض تأمين من هم فوق الستين عاما , في حين الحكومة الاردنية مؤخرا اكرمتهم واقرت العلاج المجاني لهذه الفئة من المواطنين وهناك مؤسسة للمتقاعدين العسكريين تعني بشؤونهم وتوفر لهم السلع الرخيصة .

الاستفادة من خبرات المتقاعدين في خدمة المجتمع امرا في غاية الاهمية بدلا من تركهم ليصبحوا كما هو حال زميلنا .
waelsamain@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :