facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طـاقـة الـفـرج


د. محمود عبابنة
29-07-2018 05:29 PM

على مدى سنوات العقد الحالي والناس تأمل بالفرج، ولا يكف المصلون في المساجد والكنائس عن الدعاء للوطن بالأمن والأمان والازدهار والاستقرار، وأن يخفف عن العباد، وأن يطيل عمر ملك البلاد، وأن يرزقه البطانة الصالحة، حتى أن أحد خطباء الجمعة وفي أعقاب رفع الأسعار وفرض الضرائب من إحدى الحكومات السابقة، قال: يا الله انصرنا وثبت أقدامنا... فنحن إلى الوراء سائرون ونحن فقراء وبائسون... وسع علينا فقد وصل السيل الزبى، وبلغت القلوب الحناجر، صاحب تلك الوزارة السابقة كان فصيحاً ومفوهاً وقادر على تسويق ما يقوم به ففرض الضرائب وزاد الأسعار بحجة حماية اقتصاد البلاد من الإنهيار والإفلاس، وتجرع الشعب الدواء المر راضياً وقانعاً لعل الله وبعد الصبر و الحرج أن يأتي بالفرج و حتى يبقى الوطن مرفوع الرأس لا تبتزه دولة أو يحط من قدره في أي مناظرة و جولة ، إلا أن واقع الحال على مدى سنوات العقد الحالي أثبت لنا أن الحكومات تقاسمت المسوؤلية الواحدة تلو الاخرى لتنفيذ جزء من مقاولة أفقار الناس وترويضهم ،و ساهمت الظروف السياسية الخارجية بالتمسك بمقولة الأمن والأمان ، وتخلى الأشقاء والأصدقاء عن الأردن وانتهى عمر صندوق الدعم الخليجي، الذي انشغل ممولوه بالحروب وسياسة المحاور، كل هذه الظروف أهلت الحكومة السابقة لوضع الشعب بين خيارين، إما الدولة والأمن أو الإفلاس والفوضى،ولسان حالها يقول:- العالم تخلى عنا وليس لنا إلا جيوبكم، ألم تسمعوا أن ميزانية الدولة جيوب رعاياها، هل ترغبون أن يذل الأردن؟!

هل ترغبون أن نستجدي دول الخليج ولا تجيب ، اذاً دعونا نرفع اسعار الخبز والمواد الغذائية ونعدكم باستثناء البلابيف ، ثم بعد ذلك صدر قانون ضريبة الدخل سيء الصيت والسمعة وكان القشة التي قسمت ظهر الجمل .

اليوم وقد تشكلت حكومة جديدة وحظى رئيسها بتوافق استثنائي لنظافته وتهذيبه وتجربته وحصل على ثقة مجلس النواب فأن بعض المؤشرات تدفعنا للتفائل ونكاد نتفائل بمستوى الشفافية الحكومية الهادفة لتفاعل الناس مع الحدث ووضع حداً للإشاعات عند اندلاق بعض القضايا الساخنة ، رائع ان تبدأ معالجة مأساة بركة البيبسي ورائع ايضاً ان يتم التعامل بحزم واهتمام مع قضية مصنع الدخان المضروب والذي دخل البلاد من بوابة الشرف !! ومع كل هذا لا نستطيع ان نعطي شهادة حسن سلوك وكفاءة لهذه الحكومة خلال هذه المدة الوجيزة ، ولكننا ندعوها إلى اجتراح حلول غير تقليدية لمحاربة الفقر والبطالة والفساد ، وعلى الحكومة تشكيل خلية أزمة يكون على رأس أجندتها معالجة سريعة تهدف الى اصلاح الجهاز الاداري للدولة المترهل والمتخم بالكسل والعناد و تسهيل الاستثمار المكبل واعطاء ملف السياحة المهملة اولوية قصوى لعل وعسى ان يستطيع الرئيس الجديد وفريقه فتح طاقة الفرج المسدودة منذ زمن .

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :