facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هكذا نظلم البلد ووزراء المرة الأولى


د. عاكف الزعبي
02-08-2018 04:59 PM

الاصل في اختيار الوزير وهو ارفع موقع في المسؤولية ان يراعي فيه الخبرة الادارية والانخراط في الحياة العامة ومؤهلات اخرى من بينها ادارة الحوار والتأثير فيه وتوجيهه . وهذه مواصفات لا تتوافر الا لمن امضى تجربة كافية في مواقع الادارة العليا في القطاعين الحكومي والخاص.

وتزداد الحاجة لمثل هذه المواصفات عندما تتشكل الحكومة في ظروف استثنائية كما هو حالنا اليوم لانه يكون مطلوباً من الوزير الانخراط الفوري في ادارة شؤون وزارته والمشاركة الفعالة في مجلس الوزراء وادارة شؤون الدولة.

موقع الوزير ليس مكاناً للبدء في اكتساب الخبرة والتجربة . فمن المفروض ان يكون الوزير قد اكتسب التجربة وامتلك المؤهلات المطلوبة قبل تعيينه . وخلاف ذلك تكون ادارة البلاد قد ظلمت وظلم معها الوزير امام مرؤوسيه وامام الاعلام والجمهور .

مناسبة الحديث ما بثه الاعلام بالصوت والصورة لوزيرين شابين في حكومة د. الرزاز يشغلون المنصب الوزاري للمرة الأولى كشف عن اداء مرتبك لهما في الحديث وفي المضمون مما يدل على نقص في التجربة والخبره. وقد ذهب المتابعون في التندر على ادائهما في وقت تحتاج فيه الحكومة لاداء من الوزراء ينم عن الحضور والتمكن بما يناسب استثنائية المرحله .

هؤلاء الوزراء الذين بدوا امام الاعلام مرتبكين في ادائهم ، وربما هم كذلك الآن امام مرؤوسيهم قد يكونوا من المجتهدين في عملهم والمتقدمين في تحصيلهم العلمي لكن من دفع بهم الى موقع الوزاره للمرة الأولى في مثل هذا الظرف قد ظلمهم وجعل الناس يحكمون عليهم بما لا يستحقون . ويبقى الاهم انه ظلم ادارة الدولة ومصالحها ايضاً بتوزيرهم خاصة في ظروف تحتاج فيه الحكومة لكل ما يمكن ان يقوي صورتها واداءها امام الجمهور .

مع ذلك نتمنى لطاقم حكومة د. الرزاز وخصوصاً الوزراء الذين اشرنا اليهم ممن يشغلون موقع الوزير لأول مرة وبالاخص الشباب منهم كل توفيق ونجاح . وان يكون ما شاهدناه من بعضهم اداءً مرتبكاً مجرد عارض لا يلبث ان يزول خلال اسابيع قادمة يبدأون بعدها بابراز افضل ما عندهم بعد ان يكونوا قد اطلعوا على ملفات اعمالهم ، وسمعوا من مستشاريهم ومرؤوسيهم ، وحاوروا بما يكفي شركاءهم من مؤسسات القطاع الخاص.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :