facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





شبابنا في خطر .. ما العمل؟


حسين الرواشدة
24-05-2009 04:28 AM

كيف ينظر الشباب في بلادنا الى مجتمعهم ، وما علاقتهم به ، وما هي اتجاهاتهم وقيمهم وتصوراتهم تجاه الواقع والمستقبل؟

الدراسة المتخصصة التي قام بها الدكتور موسى شتيوي ، استاذ علم الاجتماع المعروف ، تطرح - بالاحصائيات والارقام - اجوبة مذهلة عن هذه الاسئلة ، لكنني استأذن القارىء الكريم قبل ان ندخل في تفاصيلها بتسجيل ملاحظتين اثنتين: احداهما ان ازمة الشباب ليست منفصلة عن ازمة المجتمع ، فهؤلاء الابناء الذين نتحدث عن ضياعهم وانحرافهم وغربتهم واحباطهم هم ضحايا لانسدادات اقتصادية واجتماعية وسياسية صنعها المجتمع ، أي نحن: الاقتصاديون والمفكرون والسياسيون.. الخ ، وبالتالي فان تحميل الشباب مسؤولية ذلك يعقد الازمة وينزعها من سياقها الطبيعي بدل ان يتوجه الى جذورها: بالاعتراف أولاً ثم بالتشخيص الدقيق والعلاج.. اما الملاحظة الاخرى فهي ان ثمة قضايا واسئلة كبرى لم تحسم بعد في مجتمعاتنا ، منها ما يتعلق بالهوية ، ومنها ما يتعلق بحوار الاجيال ، وبالانسان عموماً والمرأة والطفل والاسرة تحديداً ، ومنها ما يتعلق بالذات وعلاقتها مع الآخر ، او بالمواطنة: علاقة المواطن بالدولة ، ومنها ما يتعلق بالقيم: الحرية والابداع والعمل والانتماء.. الخ ، ومع بقاء هذه الاسئلة معلقة برسم «الاجتهاد» المسدود ، فان «ازمات» الشباب في مجتمعنا ظلت وستظل تشكل هاجساً متصاعداً ينذر بكثير من الخطر والانحراف والفساد.

في الدراسة ان الغالبية العظمى من الشباب الاردني (68,2%) تشعر بان احرازها لأي تقدم في حياتها لا يعتمد على المجهود الفردي ، بل على خلفياتهم الاسرية ومكانة اسرهم في المجتمع ، (لا تسأل هنا عن غياب العدالة في التعيين وتكافؤ الفرص وشيوع آفات الواسطة والمحسوبية.. الخ) ، وهنالك - ايضاً (71,4%) من الشباب يشعرون بالاغتراب عن مجتمعهم لانهم غير قادرين على المساهمة في كثير من قضاياه والتعبير عن افكارهم بحرية ، (نتذكر ان نحو %70 من المواطنين لا يستطيعون انتقاد الحكومة بسب الخوف حسب استطلاعات مركز الدراسات الاستراتيجية) ، لكن من النتائج المذهلة التي تضمنتها الدراسة ان %50 من الشباب يهمهم تحقيق نجاحهم الشخصي بغض النظر عن الوسائل المتبعة ، وهم بالتالي نادراً ما يلتزمون بالقوانين بل انهم يتعمدون خرق القانون اذا كان ذلك يصب في مصلحة العائلة (تصور؟،) ، فيما يرى %50 منهم ايضاً ان الفروقات بين الاغنياء والفقراء هي الاكبر داخل المجتمع ، ويرى نحو (78,4%) انهم عازفون تماماً عن المشاركة في اي نشاط ثقافي او اجتماعي او رياضي ، كما يرى (38,1%) ان العنف والجريمة باتت تشكل مشكلة في احيائهم او مناطقهم ، ويعترف (9,2%) منهم انهم يتعاطون المخدرات والعقاقير بأشكالها المختلفة.

في الدراسة - ايضاً - ان المشكلات الاقتصادية كارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة تتصدر اهتمامات الشباب ، وهي استنتاجات تتقاطع مع دراسات اردنية وعربية اخرى انتهت الى ان المشكلات التي عاني منها شبابنا تتعلق: بالاسرة (صعوبة التفاهم بين الاجيال) ، المشاركة في الحياة العامة ، العمل وتكافؤ الفرص ، الثقافة والهوية الثقافية ، كما ان البعض قد صنفها في مستويات اخرى: مشكلات نفسية كالشعور بالتيه والغربة والاحباط ، مشكلات اقتصادية ، مشكلات اخلاقية واجتماعية ، مشكلات سياسية..

والمهم هنا هو ان الشباب في بلادنا يعانون من ازمات معقدة ومتراكمة ، ومع ان ثمة مؤشرات تدل على تمسكهم بالقيم والتقاليد (تسعة من كل عشرة يؤدون العبادات بشكل منتظم ، 34,1% يرون ان هويتهم في المقام الاول اسلامية ، و31,1% يرون ان هويتهم اردنية) الا ان ثمة ما يشير - كما ترى الدراسة - الى تراجع الهوية الوطنية بين الشباب ، والي صراع غير محسوم في القيم والمرجعيات الثقافية ، والى تحولات خطيرة على صعيد علاقة الشباب بمجتمعاتهم ، وتراجع في طموحاتهم وآمالهم ، وتصاعد لمخاوفهم من المستقبل ، وجراحات جوانية عميقة داخلهم.. وهي كلها ترسم صورة مزعجة ومؤلمة لواقع شبابنا ، ورغم اننا للاسف نلمسها ونشاهدها لدرجة التعايش معها ، الا ان احداً منا - للاسف مرة اخرى - لم ينهض لمواجهتها ووضعها على «اجندة» اهتماماتنا الوطنية ، فهل ستكون هذه الدراسة التي اعدت بطلب من الحكومة ، وسواها مما سبق نشره ، بداية لفتح هذا الملف الخطير.. الخطير ، قولوا آمين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :