facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كيف تسلم الإنجليز القدس قبل مائة عام؟


محمد يونس العبادي
10-08-2018 02:49 AM

أنهت الحرب العالمية الأولى عام 1917م، حكماً عثمانياً دام لنحو 400 عام لمدينة القدس، ولأن الوثائق شاهدٌ على ما جرى عشية دخول الجيش الإنجليزي للمدينة، فلا بد من تأملها، لإستخلاص العبر.

وثيقتان هامتان عن تسليم المدينة، تشرحان أن الأهالي سعوا عند كل منعطف لصون الأماكن المقدسة على رغم أفول سلطة الدولة العثمانية، وتبدل الزمان حينها.

الوثيقة الأول: رسالة من متصرف القدس المستقيل في يوم 9 كانون الاول سنة 1917م، وقصتها وفق ما رواها كامل العسلي في وئائق مقدسية، أنه في الساعة الثالثة من صباح يوم الاحد 9ديسمبر 1917 استدعى متصرف القدس التركي عزت بك السيد حسين سليم الحسيني رئيس بلدية القدس بالوكالة، وأبلغه أن الوضع العسكري سيء جداً في القدس، وأنها واقعة لا محالة بيد الانجليز.

وأردف المتصرف قائلاً، إنه يعتزم مغادرة المدينة بعد نصف ساعة وناول المتصرف رئيس البلدية وثيقة التسليم التالية ليسلمها بدوره للأنكليز.

وتقول ترجمة الوثيقة، إنه منذ يومين والقنابل تتساقط على بعض الاماكن في القدس المقدسة لدى كل ملة، والحكومة التركية رغبة منها في المحافظة على الأماكن المقدسة من الخراب، قد سحبت جنودها من المدينة.

كما أنها أقامت موظفين للمحافظة على الأماكن المقدسة كالقيامة والمسجد الاقصى، وتطلب من الأهالي أن تكون المعاملة من قبلهم على هذا الوجه، فإني أبعث بهذه الرسالة مع وكيل رئيس البلدية .

وبعد أن سلم متصرف المدينة الوثيقة الى رئيس البلدية غادرها متوجهاً الى اريحا.

وفي غضون ذلك كان الجيش التركي ينسحب من المدينة، ليتم انسحابه صباح يوم الاحد 9121917.

رئيس البلدية وما أن تسلم وثيقة التسليم حتى قصد بيت أحد الوجهاء وهو اسماعيل بك الحسيني وأبلغه بما حدث.

وبعد مداولة قصيرة قرر الاثنان ابلاغ الحسيني مفتي القدس كامل افندي بالأمر واستدعياه للحضور على الفور.

وكتب رئيس البلدية حسين الحسيني ،الى مفتي القدس كامل الحسيني بشأن التسليم، قائلاً: 'جناب ابن العم مفتي أفندي المحترم في الساعة الثالثة (افرنجية) صباحاً طلبني المتصرف فذهبت لعنده ووجدته على أهبة السفر'.

ويتابع القول: 'فعرفني ان - الجيش التركي - انسحب لجهة العيزرية واعطاني تحريراً (أي رسالة) لقائد الجيش الانكليزي'.

وتضمنت الرسالة أن الجيش التركي انسحب من المدينة حرمة للأماكن المقدسة، 'وكف القتال عن القدس'.

وتتابع مجريات التسليم قائلة إن المتصرف أمره أن يذهب برايه بيضاء لتسليم التحرير المذكور.

ودعا رئيس البلدية المفتي لبيته ليتحادثا قبل لقاء القائد الإنجليزي.

ما يستوقفك في هذه الرواية الوثائقية الإدراك المقدسيين لأهمية الوثيقة، إذ يقول الدكتور توفيق كنعان إن وثيقة التسليم التي كتبها المتصرف لم تسلم للأنكليز أبداً، لأن الوجهاء قرروا الاحتفاظ بالوثيقة وتسليم القدس الى البريطانيين شفوياً فقط.

كما أن القرار جاء خشية أن يعاود الجيش التركي احتلال القدس في هجوم معاكس فيتهموا بالخيانة.

ولذلك فأن وثيقة التسليم والرسالة التي وجهها رئيس البلدية الى المفتي حفظتا وظلتا محفوظة في خزانة المفتي.

هذا الاستحضار يروي جانباً من تاريخ مدينة لوثائقها أهمية كبيرة في صياغة مستقبلها، خاصة وأن الوثيقة هي
المتداول الأول على أي طاولة مفاوضات .. وللتاريخ عبرته!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :