facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ظاهرة مقلقة وخطيرة


د. اخليف الطراونة
12-08-2018 01:30 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:" يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱجْتَنِبُواْ كَثِيرًا مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ ٱلظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُواْ وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ "صدق الله العظيم

لقد كثر في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي ظاهرة مقلقة وخطيرة تحتاج منا التدبر والتوقف والمراجعة والتقويم. ظاهرها كلام حق وقلق على الوطن وتباكٍ عليه، ولعان وسِباب على الفساد والفاسدين؛ ولكنّ باطنها باطل وظلام وقتل للرموز الوطنية، واغتيال لشخصيات لا ذنب لها سوى أنها قدّمت نفسها للعمل العام، متحملة بسببه كل هذا الخراب الذي يثار حولها.
لقد نبتت هذه الظاهرة منبت سوء بعيدا عن الرقابة والمسؤولية ومخافة الله عزوجل، فصار بعضنا يكيل لبعضنا الآخر الاتهام والنعت بكل ما هو قبيح والحكم عليهم بدون بينة أو برهان وتوجيه سيل من السُباب والشتم، وتوجيه كيل من التهم إلى حد التهديد بالقتل أو التحفيز عليه بدون إجهاد النفس للتحقق من صدق هذه الروايات على كثرتها، وقلة ما حولها من أدلة؛ فنصّب البعض نفسه خصما وقاضيا وحكما دون أن يبحث عن مصادر الحقيقة، فدخلنا في نفق الظن، وقيل لي، وسمعت من فلان، ونقل لي علان، فصرنا نشاهد الأمور من الأذن لا العين، ودون أن نجهد أنفسنا بالبحث ولو لدقائق عن منابع الصدق والحقيقة والنور.
وهذا يحدث في كل زمان ومكان، ولكنه صار لافتا ومقلقا في وطننا هذه الأيام، فلقد اتهم صلى الله عليه وسلم في عرضه، وهو الصادق الأمين المنزه عن كل ذنب ومنقصة.
قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ" صدق الله العظيم

وأنا أعتقد إن هناك فسادا ومفسدين ومتاجرين بالوطن، همهم أرصدتهم، والوطن آخر همومهم؛ ولكني أريد طرح بعض التساؤلات التي تقلقني كأي مواطن أردني يعشق تراب طنه، ويفتديه بالغالي والنفيس:

1. ما هي الأسباب الكامنة وراء ذلك، ومن هم المحركون الحقيقيون وماهي دوافعهم؟
2. ما هو السر الكامن وراء سكوت أجهزة الدولة بكاملها عن التصدي لكل هذه القضايا بالنفي، أو الإثبات، أو محاسبة كل من يسيء للوطن وأهله ومنجزاته وبغير وجه حق؟
3. إذا كانت التهم والمقالات تتعلق بقضايا فساد، فلماذا لا تخرج علينا هيئة مكافحة الفساد، وتجيبنا عن كل هذه التساؤلات والملفات؟
4. وإذا كانت الملفات تتعلق بالإدارة العامة بكافة مؤسساتها، لماذا لا تطل علينا الناطق الإعلامي باسم الحكومة، وتتناول هذه الإشاعات واحدة تلوى الأخرى ...إلا إذا كانت الحكومة مرتاحة لمثل هذا الوضع ؟
5. لماذا على ابن هذا الوطن أن يبقى متهما، حتى يثبت العكس؟
6. الوضع للأسف غير مطمئن ويحمل في داخله صدامات ومواجهات، وتصفية حسابات سياسية واقتصادية واجتماعية ..وسيكون الخاسر الأكبر في هذا كلّه الوطن ، وسلم الناس ومعيشتهم واستقرارهم.
7. المطلوب سرعة إجراء من الحكومة إن كانت فعلا جاده بمحاربة الفساد، وإن كانت جادة بالمحافظة على السلم والأمن المجتمعي، وإن كانت صاحبة ولاية حقيقية على الشأن الداخلي وذلك أضعف الإيمان.
8. نعم، لمحاربة الفساد والفاسدين الحقيقيين، ولا وألف لا، بقذف الناس واتهامهم وحرقهم بين أهليهم ومجتمعهم وأبنائهم بطرق لا أخلاقية وبغير وجه حق.
دمتم على محجة بيضاء من الحقيقة والنور والحب والسلام والعيش الكريم. وحمى الله الأردن وقيادته الهاشمية بقيادة مولاي صاحب الجلالة المفدى الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، من كل مكروه وشر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :